الأخبار الإقتصادية

تسوية المنازعات التجارية بين مصر و الاتحاد الاوروبي



تم النشر في : 2010-11-13 11:02:00
القاهرة :
قالت الدكتورة سميحة فوزي مساعد اول وزير التجارة والصناعة ان مصر وقعت على بروتوكول تعاون لتسوية المنازعات التجارية مع الاتحاد الاوروبى يستهدف تشجيع وتنمية التبادل التجاري وزيادة الاستثمارات المشتركة والعمل علي حل المشكلات التجارية بين الجانبين في اسرع وقت وضمان حقوق المستثمرين ومواجهة الممارسات التجارية الضارة ومكافحة التزييف وتقليد الماركات‏.‏

اضافت مساعد اول وزير التجارة والصناعة عقب الاجتماع التاسع لوزراء تجارة الدول اليورومتوسطية الذي عقد ببروكسل الخميس ان اجتماع وزراء الدول اليورومتوسطية يأتي في إطار اجتماعات الاتحاد من اجل المتوسط تحت الرئاسة المشتركة لكل من مصر وفرنسا‏ ، مشيرة الي انه تم الاتفاق خلال الاجتماع علي طرح مبادرات جديدة لتعزيز وتنمية التجارة في منطقة اليورومتوسطي عن طريق انشاء آلية لتسهيل التبادل التجاري‏‏ وزيادة الاستثمارات‏، وزيادة مجالات التعاون لمكافحة التزييف وتقليد الماركات، بالاضافة الي تحديد أولويات العمل لدعم العلاقات التجارية اليورومتوسطية خلال عام‏2011‏ وتحديد آليات التعاون مع مجتمع الاعمال لتشجيع وتنمية علاقات التجارة والاستثمار خلال المرحلة المقبلة‏ بحسب صحيفة الاهرام‏.

واوضحت الدكتورة سميحة فوزي التي ترأست الوفد المصري نيابة عن المهندس رشيد محمد رشيد وزير التجارة والصناعة ان هناك حاجة الي مبادرات جديدة وافكار مبتكرة تعمل علي تهيئة منطقة اليورومتوسطية لمواجهة التغيرات العالمية وتنمية التعاون بين دول المنطقة‏، مؤكدة على اهمية بلورة دور المجموعة اليورومتوسطية في شكل تكتل اقتصادي يتمتع بقدرة تنافسية امام التكتلات الاقتصادية العالمية الأخري‏.

ودعت رئيسة الوفد المصري الى استكمال شبكة اتفاقات التجارة الحرة بين دول المجموعة خاصة بين تركيا وباقي الدول‏، وتوسيع اتفاقية أغادير والتي تضم حاليا مصر وتونس والمغرب والاردن لتضم فلسطين‏ ،اضافة إلي زيادة مجالات التعاون الأخري التي تشمل التجارة في الخدمات وكذلك تعميق تحرير تجارة السلع الزراعية‏.‏

يذكر ان اتفاقية الشراكة مع الاتحاد الاوروبي تم توقيعها عام‏2001‏ لتدخل حيز التنفيذ في شقها التجاري عام‏2004‏ ،وقد اسهمت في نمو الصادرات المصرية خلال‏4‏ سنوات بنسبة‏240 %‏ حيث قفزت من‏2743.25‏ مليون دولار في عام‏2004 ‏ الي‏9339.31‏ مليون دولار عام‏ 2008 ‏.

عودة للخلف