الأخبار الرياضية

مونديال 2018: الأوروغواي تبخر حلم رونالدو وتضرب موعدا مع فرنسا



تم النشر في : 2018-07-01 11:51:56

بخر منتخب الأوروغواي لكرة القدم حلم البرتغال بطلة أوروبا ونجمها كريستيانو رونالدو عندما أطاح بهما من الدور ثمن النهائي لمونديال روسيا، بتسجيله ثنائية الفوز 2-1 في المباراة التي أقيمت السبت في سوتشي.
وسجل كافاني في الدقيقتين 7 و62، قبل ان يصاب في ربلة ساقه اليسرى في الدقيقة 70 ويخرج، بينما أتى الهدف البرتغالي من المدافع بيبي (55).

وقال كافاني "شعرت بشد صغير"، بينما قال مدربه أوسكار تاباريز "نحن قلقون فقط لكننا لا نستطيع القول مدى خطورة هذه الاصابة".
وهي المرة الأولى التي تبلغ فيها الاوروغواي ربع النهائي منذ 2010 عندما حلت رابعة، والخامسة في تاريخها بعد 1954 و1966 و1970، علما بانها توجت باللقب مرتين عامي 1930 و1950 بيد انه لم يكن هناك دور ربع نهائي في نظام المونديال (نصف النهائي في الاولى، والدور النهائي بمشاركة 4 منتخبات في الثانية).
في المقابل، كانت البرتغال وتحديدا نجمها رونالدو يمنيان النفس بإحراز اللقب العالمي بعد الاوروبي. ويرجح ان الهداف التاريخي لنادي ريال مدريد الاسباني خاض آخر بطولة عالمية في مسيرته الاحترافية بحكم بلوغه 33 عاما و5 أشهر. ويبقى العزاء الوحيد له تسجيله 4 اهداف في مونديال روسيا، رافعا رصيده الى 7 أهداف في 17 مباراة في كأس العالم.
الا ان رونالدو لم يحسم هذا الأمر، بقوله بعد المباراة "الآن ليس الوقت المناسب للحديث عن مستقبل اللاعبين والمدربين"، مشيرا الى ان بطل أوروبا قد يتطلع إلى المستقبل بثقة. أضاف "لدينا مجموعة رائعة وشابة ولديها الكثير من الطموح ولهذا السبب أعتقد أن الفريق سيظل قويا".
وتلتقي الاوروغواي التي حققت 4 انتصارات متتالية، في ربع النهائي يوم الجمعة المقبل في نيجني نوفغورود، مع فرنسا التي تغلبت على الأرجنتين وصيفة النسخة الاخيرة، 4-3 اليوم في قازان.
وبذلك، تكون كأس العالم قد ودعت أفضل لاعبين في العالم خلال العقد الماضي، ليونيل ميسي ورونالدو، في يوم واحد.
وقال مدرب البرتغال فرناندو سانتوس "يجب أن نهنئ الأوروغواي على انتصارها وتأهلها. أنا حزين للبرتغال، أعرف أن الناس في البلد تجمعوا في الخارج، في الشوارع والساحات، وأريد أن أخاطبهم بالقول إنه من المحزن جدا أننا لم نحصل على النتيجة التي أردناها، وأشاركهم حزنهم، كان من المهم أن يستمر الاحتفال في البرتغال".
وبخصوص المسيرة الدولية لرونالدو، قال "أنا مقتنع بأن كريستيانو لا يزال لديه الكثير ليعطيه لكرة القدم. في شهر ايلول/سبتمبر المقبل ستبدأ منافسة جديدة، وهي دوري الأمم التي ينظمها الاتحاد الاوروبي، وآمل في ان يكون معنا لمساعدة شبابنا على التطور".
أضاف "من المهم أن يكون قائدنا معنا وهو دائما لاعب مهم بالنسبة لنا".
- الثنائي المرعب -
ونجحت الأوروغواي في حجز بطاقتها بفضل تألق الثنائي الهجومي المرعب هداف باريس سان جرمان الفرنسي كافاني وهداف برشلونة الاسباني لويس سواريز، حيث هز الاول شباك الحارس روي باتريسيو في مناسبتين من تمريرتين حاسمتين لنجم الفريق الكاتالوني ولاعب وسط يوفنتوس الايطالي رودريغو بنتاكور.
ورفع كافاني غلته الى 3 أهداف في البطولة و45 هدفا في مسيرته الدولية.
كما ساهمت الصلابة الدفاعية للمنتخب الاميركي الحنوبي بقيادة قائده مدافع اتلتيكو مدريد الاسباني دييغو غودين في سد المنافذ على لاعبي البرتغال الذين كانوا أكثر استحواذا على الكرة دون خطورة كبيرة على مرمى فرناندو موسليرا، مع الاشارة الى ان هدف بيبي كان الأول الذي يدخل شباك الأوروغواي في العام 2018.
وغابت الفرص الحقيقية للتسجيل من جانب البرتغال واستغلت الاوروغواي فرصتين من ثلاث في المباراة، بينما عانى أبطال أوروبا ونجمهم رونالدو الذي لم ينجح في فك النحس الذي يلازمه في الادوار الاقصائية للعرس العالمي، حيث فشل في تسجيل أو تمرير كرة حاسمة في 514 دقيقة.

وأجرى مدرب الأوروغواي تبديلا واحدا على تشكيلته بعودة مدافع اتلتيكو مدريد الاسباني خوسيه ماريا خيمينيز بعدما غاب عن مباراة روسيا في الجولة الاخيرة ولعب على حساب سيباستيان كواتيس.
في المقابل، عاد جناح مانشستر سيتي الانكليزي برناردو سيلفا ومهاجم باريس سان جرمان الفرنسي المعار لفالنسيا الاسباني غونسالو غيديس الى التشكيلة البرتغالية بعدما لعبا احتياطيين في المباراة الاخيرة في الدور الاول امام ايران على حساب ريكاردو كواريسما وأندريه سيلفا، وفضل سانتوس اشراك المدافع ريكاردو بيريرا على حساب سيدريك سواريس.

وكان رونالدو أول المهددين لمرمى الاوروغواي بتسديدة قوية من خارج المنطقة بين يدي موسليرا (6)، لكن الاوروغواي ردت مباشرة من أول فرصة لها مفتتحة التسجيل عبر كافاني عندما تابع بوجهه من مسافة قريبة، كرة عرضية من سواريز (7).
وكاد المدافع جوزيه فونتي يدرك التعادل برأسية من مسافة قريبة مرت بجوار القائم الايسر (11)، ردت عليها الاوروغواي بركلة حرة مباشرة انبرى لها سواريز قوية زاحفة من خارج المنطقة أبعدها باتريسيو بصعوبة (22).
ونجحت البرتغال في ادراك التعادل مطلع الشوط الثاني عبر قطب دفاعها بيبي بضربة رأسية اثر كرة عرضية من رافايل غيريرو بعد ركلة ركنية حركها له جواو ماريو (55). الا ان الفرحة لم تدم سوى سبع دقائق، اذ منح كافاني التقدم مجددا للاوروغواي عندما تلقى كرة من بنتاكور فسددها من لمسة واحدة بيمناه رائعة من حافة المنطقة أسكنها الزاوية اليسرى للحارس باتريسيو (62).
واهدر برناردو سيلفا فرصة ادراك التعادل عندما استغل كرة افلتت من يدي موسليرا فسددها فوق العارضة والمرمى مشرع امامه (70).
وفي الدقيقة نفسها، تعرضت الأوروغواي لضربة موجعة بإصابة كافاني في ربلة ساقه اليسرى، فغادر أرض الملعب بمعاونة رونالدو، تاركا مكانه لكريستيان ستوياني.
ودفع سانتوس بريكاردو كواريسما واندريه سيلفا ومانويل فرنانديز لتنشيط خط الهجوم دون خطورة على مرمى موسليرا باستثناء تسديدة الاخير من خارج المنطقة بين يدي الحارس موسليرا (86).

عودة للخلف