الأخبار العربية والدولية

سعادة سفير سلطنة عمان في المملكة يُستقبل المشرف العام علي ملتقي رواد ومواهب



تم النشر في : 2018-01-10 18:28:48
أستقبل صباح اليوم الاربعاء الموافق ١٠ يناير ٢٠١٨م سعادة سفير سلطنة عمان في المملكة العربية السعودية الدكتور أحمد بن هلال بن سعود البوسعيدي المشرف العام علي ملتقي رواد ومواهب ونائب مدير عام صحيفة أضواء الوطن في السفارة العمانية في الحي الدبلوماسي. وقد تبادل الطرفان أطراف الحديث الودي المثمر وإمكانية التعاون الاعلامي من خلال الجانب السياحة والاستثمار في سلطنة جلالة السلطان قابوس المعظم.
والجدير بالذكر ان الدكتور ال حسان سبق له أن زار السلطنة عدة مرات وخرج بإنطباع إيجابي وخاصة في المجال السياحي والتسويقي حيث تتجلي الهوية التسويقية والسياحية لسلطنة عمان الحبيبة في صورة تحتوي علي عناصر من الطبيعة وذلك في رمز فريد من نوعه يعبر عن تاريخ وحضارة وتراث السلطنة.
وبفضل موقع محافظة مسقط عاصمة السلطنة بين بحر عمان وجبال الحجر الشرقية، لا شئ يضاهي روعة المناظر الطبيعية.
في اللقاء بين سعادة السفير الدكتور البوسعيدي والمشرف العام علي رواد ومواهب الدكتور ال حسان وافق الطرفان علي دعم السياحة العمانية وذلك من خلال زيارة بعض الاعلاميين للسلطنة في القريب العاجل وفي الأيام القليلة القادمة سنقوم بتنسيق زيارة للاعضاء والعضوات في الملتقي لزيارة السفارة العمانية وخاصة في يومها الوطني القادم في نوفمبر بإذن الله.
وأوضح السفير العُماني سعادة الدكتور أحمد البوسعيدي والمشرف العام علي ملتقي رواد ومواهب الدكتور محسن الشيخ ال حسان-تطرقا الاثنان الي المناخ الاستثماري في السلطنة فشرح سعادة السفير العُماني قائلا:" يسعدني ويشرفني أن أرحب بكم في سلطنة عمان، البلد الذي قطع مسيرة وطنية ونهضة شاملة أمتدت لأكثر من أربعين عاما، تمكنت خلالها من تحقيق تطوير شامل علي كافة المستويات والقطاعات، كما أستطاعت الترويج لمقوماتها و مزاياها الاقتصادية التنافسية وإستقطاب العديد من الشركات الإقليمية للاستثمار أو لتوسيع أنشطتها التجارية وأعمالها.
وأختتم السفير البوسعيدي تعريفه بالاستثمار في السلطنة بالقول:" وعلي الرغم من التقلبات التي تعتري مشهد الاقتصاد العالمي، تواصل السلطنة جهودها الحثيثة في إستثمار ملايين الدولارات سنويا لترسيخ قاعدتها الاقتصادية، وتعزيز شبكة النقل والمواصلات والاتصالات، ودفع عجلة التنمية في كافة القطاعات.

عودة للخلف