رئيس التحرير/ عرفه الدالي
Booking.com

مكتبة الإسكندرية تعرض للزائرين قصة نقل الكسوة من مصر إلى مكة المكرمة

img


عرض بمتحف المقتنيات بمكتبة الإسكندرية نسخة من كسوة الكعبة الشريفة ،ويقول محمد يحيي المشرف على المتحف ،أن كسوة الكعبة الشريفة من مصر إلى مكة المكرمة ،والتي يريها لكل الزائرين للمكتبة من جميع جنسيات العالم ،ليوضح الترابط بين البلدين منذ قديم الأزل. يقول محمد: أساس صناعة كسوة الكعبة يعود إلى العصور القديمة ،وقد خرجت أول كسوة للكعبة المشرفة من مصر في شهر ذي القعدة عام 1220هجرية الموافق شهر يناير 1806م ،وقد ذكرها الرحالة والمستشرق الإنجليزي "إدوار وليم " الذي قال: عقب عيد الفطر تقريباً تحمل الكسوة المرسلة سنوياً مع قافلة الحجاج الكبرى في موكب يسير من القلعة ،حيث تصنع على نفقة السلطان إلى مسجد الحسين لتخاط أقسامها معاً وتبطّن استعداداً للحج القريب ،وفن صناعة "القصب" كان جلياً بصورة كبيرة في كساء الكعبة من خلال تطريزه بالآيات القرآنية.
ودار كسوة الكعبة المشرفة أنشأها محمد علي عام 1223هجرية الموافق 1805م في حي "الخرنفش" بالقاهرة قرب التقاء شارع بين القصرين وميدان باب الشعرية ،وكانت تضم عددا كبيرا من العمال الموهوبين وعددهم أكثر من 90 عاملا،وكانوا يمتازون بدقة التصنيع ،وكان كبار الشخصيات يحرصون على التوجه إلى دار الكسوة للمشاركة في حياكة الكسوة ولو بغرزتين لتحل عليهم البركة والكسوة يتم تصنيعها من الخيوط الحريرية والقطن والمقصبات مثل المخيش ،وهو نوع من الخيوط السلكية الرقيقة المصنوعة من الفضة الخالصة أو المذهبة ،ويرتدي العمال ملابس نظيفة ،ويشترط الوضوء قبل أن يلمسوا خيوط الكسوة على أن يسبق العمل ترديد جماعي لفاتحة القرآن الكريم ،والتكبير بصوت جهوري ثم يطلق البخور ،وأمام العامل أطباق بهاء ماء الورد ليغسل يده إذا ابتلت بالعرق أثناء العمل ،ويخرج المحمل حتى حي الحسين ثم إلى مكة المكرمة بصحبة أمير الحج.وأضاف: نستعرض طرقا ونماذج من الصناعة،حيث تدخل مهنة القصبجي الآن في صناعة السياحة ،فهي تلعب دوراً مهماً ،حيث إن العرب والمسلمين من جميع أنحاء العالم يقومون بالتسوق خلال جولاتهم السياحية ،ويشترون الآيات المطرزة بالخشخان وهي مادة يتم نظمها في إبرة ،ومعها القصب ،وقديما "القباطي" وهو قماش مصري منسوج من الكتان المبيض وبه زخارف كتابية على شكل دوائر ،وعندما ازدهر استخدم قماش القباطي ذا الاسلوب المميز في الزخرفة المصرية كان يواكب ذلك ازدهار آخر من النسيج وهو أسلوب التطريز الذي أظهر براعة الإنسان المصري ماسك الابرة والخيوط لينسج فوق سطح المنسوجات آيات واضحة من ابداعات ليؤكد ان فن التطريز أصيل في مصر وليس حرفة مستوردة.
وقد انتقلت كسوة الكعبة إلى أجياد بالمملكة العربية السعودية في عام 1346هجرية ،واستمرت في صناعتها حتى عام 1358هجرية ،ثم أغلقت الدار وعادت مصر بعد الاتفاق مع الحكومة السعودية إلى فتح ابواب صناعة الكسوة بالقاهرة سنة 1358هجرية ،وأخذت ترسل الكسوة إلى مكة المكرمة سنويا حتى عام 1381هجرية
وأشار لاختلاف وجهات النظر السياسية بين مصر والدولة السعودية ،توقفت مصر عن إرسال كسوة الكعبة الشريفة منذ ذلك التاريخ ،وقامت المملكة بإعادة فتح وتشغيل مبنى تابع لوزارة المالية بحي جرول ،والذي أسندت إليه إدارة المصنع ،وظل هذا المصنع يقوم بصنع الكسوة الشريفة إلى عام 1397 هجرية ،حيث نقل العمل في الكسوة إلى المصنع الجديد ،الذي تم بناؤه في أم الجود بمكة المكرمة ،وما زالت كسوة الكعبة الشريفة تصنع إلى يومنا هذا ،وفي عام 1414هجرية تم نقل الإشراف على المصنع للرئاسة العامة لشئون المسجد الحرام والمسجد النبوي .
نقلا عن - جريدة اليوم - السعودية :

تعليقات الفيس بوك

ضع تعليق باستخدام حساب الفيس بوك
Booking.com