رئيس التحرير/ عرفه الدالي
Booking.com

فريق ياباني مصري يتوصل الى تقنية حديثة لنقل مركب خوفو الى المتحف

img
القاهرة (ا ف ب) -

توصل فريق من علماء الاثار المصريين واليابانيين الى تقنية علمية تتيح نقل احد مراكب الفرعون خوفو من الحفرة التي عثر عليه فيها الى المتحف دون ان يصيبها اي ضرر، بحسب ما اعلن الاحد مسؤولون في قطاع الاثار المصري.

وقال وزير الدولة لشؤون الاثار محمد ابراهيم ان "التقنية التي تم التوصل اليها تتيح نقل القطع الخشبية من مكانها الى معمل الترميم دون احداث اي تغيرات في ابعادها او خصائصا وان فريق العمل الياباني المصري استطاع ان ينجح في خطواته الاولى".

ويأتي ذلك بعدما اشترك علماء الاثار المصريون واليابانيون في ورشة عمل لدراسة مظاهر التلف ونسبة الرطوبة والاملاح وانواع الفطريات التي اصيبت بها اخشاب المركب.

وقال مدير عام منطقة اثار الهرم علي الاصفر ان "المرحلة الثالثة من مشروع ترميم مركب خوفو بدات في شباط/فبراير الماضي من خلال القيام بتحليل واقع الاخشاب الى جانب اقامة معمل الترميم والمخزن الخاص بالاخشاب تمهيدا للقيام بعمليات الترميم".

واكد رئيس فريق العمل الياباني يوشيمورا رئيس قسم المصريات في جامعة واسيدا اليابانية والمتابع للمشروع على مدى عشرة اعوام ان "اعمال الترميم الان تقوم على قدم وساق وان النجاح في سبيل الانتهاء من ترميم اخشاب المركب واعادة بنائه في ونقله الى المتحف المصري الكبير سيكون متوقعا خلال خمسة اعوام مما سيضيف الى هذا المتحف بريقا خاصا".

واعتبر المشرف العام على مشروع المتحف المصري الكبير المتوقع افتتاحه بعد خسمة اعوام الحسين عبد البصير ان "مركب خوفو الثاني يعتبر من اهم القطع المختارة للعرض بالمتحف الكبير".

وكان عالم المصريات الراحل كمال الملاخ كشف عن مركبي خوفو في الخمسينات من القرن الماضي وتم انتشال احدهما الذي عثر عليه في الجهة الشرقية لهرم خوفو واعادة تركيبه وعرضه في مبنى خاص قرب الهرم.

اما المركب الثاني فبقي في مكانه.

تعليقات الفيس بوك

ضع تعليق باستخدام حساب الفيس بوك
Booking.com