رئيس التحرير/ عرفه الدالي
Booking.com

الرئيس مرسي يستمع لهموم الجالية المصرية بأمريكا

img

يلتقي الرئيس د.محمد مرسي مساء الأربعاء 26 سبتمبر بتوقيت نيويورك - فجر الخميس بتوقيت القاهرة - مع الجالية المصرية المقيمة في الولايات المتحدة الأمريكية.

ويأتي ذلك في ختام زيارته لنيويورك التي من المقرر أن يغادرها صباح الخميس عقب مشاركته في اجتماعات الدورة 76 للجمعية العامة للأمم المتحدة.

ومن المقرر أن يستعرض الرئيس مع أعضاء الجالية تطورات الأوضاع والأحداث في مصر بعد ثورة يناير، والجهود التي تبذل حاليا للعبور بمرحلة التحول الديمقراطي وبناء دولة مدنية حديثة وإرساء مبادئ الحرية والديمقراطية، كما يستعرض الرئيس الوضع الاقتصادي والأزمة التي يتعرض لها الاقتصاد المصري، وأهمية مشاركة أبناء مصر في الخارج في حل هذه الأزمة.

كما يعرض أبناء الجالية رؤيتهم للمشاركة في عمليتي التحول والبناء والإمكانيات المتاحة لمساهماتهم في حل أزمة الاقتصاد المصرية.

من جانبه قال رئيس جمعية الصداقة المصرية الأمريكية المهندس ناصر صابر عبد العزيز إن الجالية المصرية المقيمة في الولايات المتحدة الأمريكية تتابع باهتمام تفاصيل الأحداث وتطور الأوضاع في مصر بعد ثورة يناير، وأن جميع العاملين بالولايات المتحدة لم تنقطع صلتهم ببلدهم ، وأنهم على استعداد كامل للمشاركة في بناء مصر الحديثة سياسيا واقتصاديا واجتماعيا .

وأضاف أن حرص الرئيس محمد مرسي على تنظيم لقاء مع الجاليات المصرية في كل بلد يزورها هو تقليد جديد وهام جدا لزيادة أواصر الارتباط بين أبناء هذه الجاليات والإدارة السياسية في البلاد، ويحافظ على مكانة المصريين المقيمين في الخارج، ويمنحهم شعورا بالاهتمام والتواصل مع حكومتهم، مضيفا أن هذا الأمر يصب في مصلحة الطرفين، حيث يمكن المقيم من حل مشاكله، ويمكن الحكومة من الاستفادة من مدخرات وتحويلات العاملين والمقيمين في إقامة مشروعات استثمارية في مصر ترفع من معدلات نمو الاقتصاد القومي.

وقال إن المصريين المقيمين في الولايات المتحدة أبدوا استعداد كامل لإقامة عدد من المشروعات الاستثمارية في مصر وانتشال الاقتصاد المصري من أزمته التي تعرض لها بعد الثورة، وأن جمعية الصداقة المصرية الأمريكية تقدمت لرئاسة الجمهورية بعدد من الاقتراحات وبمشروع وطني لتخصيص قطع من الأراضي في مناطق مختلفة لإقامة مشروعات صغيرة عليه.

تعليقات الفيس بوك

ضع تعليق باستخدام حساب الفيس بوك
Booking.com