رئيس التحرير/ عرفه الدالي
Booking.com

هواة الفلك يستعدون لمشاهدة الحدث النادر "آخر عبور لكوكب الزهرة أمام الشمس هذا القرن "

img

- يوجه المهتمون بالفلك انظارهم الي السماء يومي الثلاثاء والاربعاء لمتابعة واحد من أندر الاحداث الفلكية وهو مرور كوكب الزهرة بشكل مباشر بين الشمس والارض في حدث لن يتكرر حتى 2117.

ويحدث مرور الزهرة بين الشمس والقمر مرتين يفصل بينهما ثماني سنوات ويتكرر الحدث بعد اكثر من قرن. واثناء المرور تبدو الزهرة كنقطة مستديرة صغيرة وداكنة تتحرك عبر وجه الشمس مثل بقة في طبق العشاء.

ويبدأ مرور الزهرة بين الشمس والارض في الساعة 2209 بتوقيت جرينتش يوم الثلاثاء ويستمر ست ساعات و40 دقيقة. ويمكن ان تختلف المواقيت حوالي سبع دقائق اعتمادا على موقع المراقب لهذا الحدث.

وسيكون بمقدور مشاهدي السماء في القارات السبع بما في ذلك القارة القطبية الجنوبية (انتاركتيكا) مشاهدة كل او جزء من مرور الزهرة والذي يمكن ان يشاهد فقط عبر تلسكوبات مثبت بها مرشحات شمسية لحماية الاعين.

كما سيشارك رواد الفضاء على متن محطة الفضاء الدولية في مشاهدة هذا الحدث.

ومرور الزهرة بين الشمس والارض اليوم سيكون الثامن منذ اختراع التلسكوب والاخير حتى 10-11 ديسمبر كانون الاول 2117. وهو ايضا المرور الاول الذي يحدث في وجود مركبة فضائية على الزهرة.


ويوضح الدكتور محمد غريب أبو عميرة، الأستاذ بقسم بحوث الشمس والفضاء بالمعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية
لبوابة الاهرام المصرية ، أن كلمة العبور اختصت بمرور كوكبى عطارد والزهرة أمام قرص الشمس، ويمكن أيضا تعميمها على أى جرم سماوى أو مركبة فضاء تعبر أمام قرص الشمس.

نعلم أن كوكبى عطارد والزهرة أقرب إلى الشمس منهما إلى الأرض ويدوران فى مدار بين الأرض والشمس، لذا فإنهما أحيانا يصلان إلى نقطة فى مدارهما تدعى الاقتران الداخلى يقعان فيها بين الأرض والشمس تمامًا.

هذا الاقتران الداخلى نادرا ما يحدث، وإذا حدث فإن الكوكب يمر أمام قرص الشمس ويدعى حينها عبورًا، فيراه أكثر من كانت الشمس طالعة عليه وقتئذ.

تحدث ظاهرة عبور كوكب الزهرة أمام قرص الشمس بسبب تقاطع مدار الزهرة مع مستوى دائرة البروج (مستوى دوران الأرض حول الشمس) فى نقطتين تعبران أمام الشمس مرتين فى العام هما عقدة الصعود تعبر أمام الشمس فى العاشر من ديسمبر تقريبا وعقدة الهبوط تعبر أمام الشمس فى الأسبوع الأول من يونيه.

فإن حدث أن عبرت إحدى هاتين العقدتين أمام الشمس تحدث ظاهرة العبور، ولأن مدار كوكب الزهرة يميل 3.4 درجة عن دائرة البروج يجعل عملية العبور أمام قرص الشمس نادرة جدا وذلك لمرور الكوكب فوق أو تحت دائرة البروج فلا يمر أمام قرص الشمس.

ويضيف أبوعميرة: تتكرر ظاهرة العبور لكوكب الزهرة أمام قرص الشمس 4 مرات كل 243 عامًا، وقد شهدت الكرة الأرضية أول عبور للزهرة أمام قرص الشمس فى هذا القرن يوم الثلاثاء 8 يونيه عام 2004م، ويكون عبور الزهرة هذا العام هو ثانى وآخر عبور للزهرة فى هذا القرن، ويحدث ذلك المرة القادمة فى عام 2117م، ثم مرة أخرى فى عام 2125م.

مع عبور هذا العام (2012م) تكون ظاهرة العبور لكوكب الزهرة قد حدثت فقط 8 مرات منذ اختراع المقراب، وتكون قد تكررت 53 مرة منذ عام 2000 قبل الميلاد حتى عام 2012 ميلادية، ويستغرق عبور الزهرة لقرص الشمس من 3 إلى 7 ساعات تبعًا للمسار الذى تتخذه الزهرة فى عبورها لقرص الشمس.

تبدأ ظاهرة عبور كوكب الزهرة لقرص الشمس هذا العام يوم الثلاثاء الموافق 5 يونية 2012م فى تمام الدقيقة 9.41 بالتوقيت المحلى لمدينة القاهرة بتلامس مشهد كوكب الزهرة لقرص الشمس من الخارج من حافتها الشمالية الشرقية وبعيدًا عن مركز الشمس.

وتنتهى الظاهرة بمغادرة كوكب الزهرة لقرص الشمس فى تمام الساعة 6.49 دقيقة صباحا يوم الأربعاء التالى للظاهرة، بتلامسه الثانى لقرص الشمس من الخارج من حافتها الشمالية الغربية ويكون كذلك بعيدًا عن مركز الشمس.

يمكن رؤية جميع مراحل عبور كوكب الزهرة لقرص الشمس والتى تستغرق نحو 6.38 دقيقة تقريبًا فى كل من الجزء الشمالى الغربى لكندا، آلاسكا، هاواى، شمال وشرق أسيا، شرق أستراليا، نيوزلندا، جزر المحيط الهادى الغربية.

ويرى عبور كوكب الزهرة لقرص الشمس عند شروق الشمس فى جنوب غرب آسيا، شرق روسيا، الشرق الأوسط، الجزء الشمالى الشرقى لإفريقيا، أجزاء من معظم دول أوروبا، والجزر البريطانية.

يمكن رصد هذا العبور فى مدينة القاهرة بعد شروق الشمس فى الساعة 4.53 دقيقة صباحا بتوقيت القاهرة المحلى وحتى نهايته فى تمام الساعة 6.49 دقيقة، وبذلك يمكننا رؤية الظاهرة لمدة ساعة و57 دقيقة.

ويوضح الدكتور عبد الفتاح عبد العال جلال الأستاذ بقسم بحوث الشمس والفضاء بالمعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، أن عبور كوكب الزهرة لقرص الشمس يؤدى إلى انخفاض الطاقة الكلية المنبعثة من الشمس، فتنخفض الطاقة التى تصل إلى الأرض فى المناطق التى يرى منها العبور بمقدار (0.1)%.

ويؤكد الدكتور جلال أنه يمكن مراقبة عبور كوكب الزهرة بأمان من خلال اتخاذ الاحتياطات نفسها التى تستخدم عند مراقبة كسوف الشمس، وذلك بإستخدام النظارات الكسوفية كما يمكن استخدام فيلم الكاميرا المحروق باستخدام طبقتين أو أكثر منه، ونحذر من النظر بالعين المجردة أو بالمنظار الفلكى مباشرة إلى قرص الشمس حتى لا يؤدى ذلك إلى إيذاء العين والإصابة بالعمى.

ويقوم برصد الظاهرة فريق من قسم بحوث الشمس والفضاء بالمعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، ويسجلها باستخدام التليسكوب الشمسى بمقر المعهد بحلوان لعرضها على الجمهور من خلال اسقاط صورة الشمس على شاشة بيضاء للنظر إلى قرص الشمس بطريقة غير مباشرة لحماية العين من مخاطر النظر المباشر للشمس، كما سيتم توفير العديد من النظارات الخاصة للهواه لاستخدامها فى متابعة الظاهرة الفلكية الفريدة، وسينقل أيضا الحدث على الهواء مباشرة من مركز الرصد عن طريق الشبكة الدولية للمعلومات.

المصدر - رويترز - بوابة الاهرام

تعليقات الفيس بوك

ضع تعليق باستخدام حساب الفيس بوك
Booking.com