رئيس التحرير/ عرفه الدالي
Booking.com

مصر تسعى لجذب 30 مليون سائح بحلول عام 2017

img

تعمل الحكومة المصرية على عودة معدلات السياحة التي يعتمد عليها قطاع كبير من الاقتصاد، إلى ما كانت عليه قبل ثورة 25 يناير (كانون الثاني) من العام الماضي. وقال الدكتور منير فخري عبد النور، وزير السياحة المصري، أمس، إن مصر تسعى إلى جذب 30 مليون سائح بحلول عام 2017، وإن الحكومة تعمل على إقامة البنية الأساسية القادرة على استيعاب هذا العدد من السائحين.

جاء ذلك خلال افتتاح عبد النور جناح مصر في الدورة 32 لبورصة ميلانو الدولية السياحية في إيطاليا، وتضمنت مشاركة 132 دولة من كافة أنحاء العالم. وتعتبر إيطاليا من أهم الأسواق السياحية في مصر، إذ تحتل المرتبة الرابعة من حيث عدد السائحين الوافدين للبلاد التي تضرر اقتصادها بشدة خلال العام الماضي، جراء تراجع أداء المؤسسة الأمنية.

وأشار عبد النور إلى رغبة شركات السياحة الإيطالية في استعادة الحركة السياحية إلى مصر التي تمثل نحو 30 في المائة من حجم السياحة الإيطالية الخارجية. وأضاف أنه خلال فترة الأعياد في إيطاليا، ستشهد مصر تدفقا سياحيا يتجاوز النسبة التي تحققت في نفس الفترة من العام الماضي.

ووفقا لبيان صادر عن وزارة السياحة المصرية، أمس، أعرب منظمو الرحلات والشركات السياحية الإيطالية عن تفاؤلهم بأن العام الحالي سيشهد عودة لحركة السياحة الإيطالية مرة أخرى للبلاد، وأن الصورة الذهنية عن مصر والناتجة عن الأخبار التي تنقلها وسائل الإعلام تنافي الوضع الحقيقي وتزيد من تخوف الإيطاليين من القدوم إلى مصر.

وأشار مجدي سليم، رئيس قطاع السياحة الداخلية بهيئة تنشيط السياحة، الذي يحضر معرض Outbound Travel - Mart السياحي في مدينة مومباي بالهند، إلى أن وسائل الإعلام والصحافة بالهند تتساءل عن الحالة الأمنية في مصر، ويتوقعون أن تستقر الأوضاع بعد إجراء الانتخابات الرئاسية مع انتصاف العام الحالي.

ويقول سليم لـ«الشرق الأوسط»: إن «هناك طلبا متزايدا على سوق السياحة في مصر، ولكن هذه صناعة هشة تتأثر بأي شيء حتى لو ضئيل، فالوضع الأمني في المنطقة العربية كلها يدعو للقلق وهو ما يؤثر على تدفق السائحين للمنطقة ومصر».

وكانت مصر قد شهدت خلال الخمس سنوات الماضية نموا في معدلات تدفق السياحة، فاقت معدلات تركيا التي تعد أكبر دولة في المنطقة من حيث توافد أعداد السائحين إليها.

وبلغت أعداد السائحين الوافدين إلى مصر حتى نهاية ديسمبر (كانون الأول) الماضي 8.9 مليون سائح، بانخفاض بلغت نسبته 32.2 في المائة مقارنة بنفس الفترة من عام 2010 الذي وصل عدد السائحين خلاله إلى 14.7 مليون سائح. وبلغت عائدات السياحة خلال العام الماضي نحو 8.8 مليار دولار تقريبا، بانخفاض نحو 30 في المائة عن العام السابق عليه الذي حقق 12.5 مليار دولار.

وتنشغل الحكومة المصرية بقضية عودة الأمن إلى الشارع لتأثيرها على أداء قطاع السياحة، الذي يبلغ عدد العاملين به قرابة 4 ملايين عامل بطريقة مباشرة وغير مباشرة.

تعليقات الفيس بوك

ضع تعليق باستخدام حساب الفيس بوك
Booking.com