رئيس التحرير/ عرفه الدالي
Booking.com

الجنزوري: الوضع يحتاج للتحاور.. ولست المندوب السامي للاحتلال

img

أكد الدكتور كمال الجنزوري رئيس الوزراء في مؤتمر صحفي الخميس أن الوضع في مصر يحتاج إلى أن نجلس جميعا ونتحاور للخروج من المشكلة التي تواجه البلاد، كما أكد أن الحكومة تحمل كل التقدير للمرأة المصرية، وانه سيتم الإعلان الاسبوع المقبل عن تشكيل مجلس لرعاية المرأة.

وشدد الجنزوري على أهمية التوافق الداخلي قائلا "إن العالم كان مستعدا لمساندة مصر ودعمها، احتراما لثورتها واستمر هذا الاحترام والاستعداد الطيب شهورا".

وأضاف ان كل المساعدات التي تم الإعلان عنها سواء من الثمانية الكبار أو من الدول العربية أو حتى صندوق النقد الدولي لم يصل منها شيئ سوى مليار دولا من أصل 10 ونصف وعدت بها دول عربية؛ بعضها منح وبعضها قروض، وأشار إلى توقف الاستثمارات الخارجية رغم الجهود لجذبها .

وأضاف اننا عندما اختلفنا مع بعض الدول أداروا لنا ظهورهم .

وأعرب الجنزوري عن أسفه لما آلت إليه الأمور، مشيرا إلى أنه كان يتمنى لو جاء اليوم ليتحدث عما تحقق على الصعيد الامني والاقتصادي.

وناشد الجنزوري كل الاطياف في مصر للوصول إلى حالة من الهدوء لمدة شهرين حتى تستقر الأمور.

واستهل الدكتور الجنزروى المؤتمر الصحفى بقوله " توليت رئاسة الوزراء فى 7 ديسمبر من الشهر الجارى حيث مر 15 يوما على تحملى تلك المسئولية".

وأضاف "انه قبل تحمل تلك المسئولية رغم علمه بما نعانيه من فراغ امنى, و وضع اقتصادى متدهور, رغم ان ذلك كان مبررا قويا لرفض تلك المهمة".

وأوضح ان العرب قرروا دعم مصر بمبلغ 10 مليارات دولار بعضها فى صورة مساعدات وبعضها قروض ميسرة..الا ان مصر لم تحصل إلا على مليار دولارفقط .

و اضاف "الولايات المتحدة قررت دعم مصر ب 25ر2 مليار دولار فى صورة إعادة جدولة ومنحة وإعانة للمشرروعات الصغيرة.. لم نحصل منها على شىء أيضا .

وأشار الجنزورى إلى أن أمريكا التى يصل انتاجها إلى ثلث انتاج العالم هب الجميع لمساعدتها عندما واجهت ازمة مالية فى عام 2008، وحلت ازمتها بعدم خروج دولار واحد من امريكا..الا ان مصر -فى المقابل -خرج منها 9 مليارات دولار خلال شهور قليلة.

واضاف رئيس الوزراء " فرض علينا التعامل مع صندوق النقد الدولى لتتمكن مصر من الحصول على قروض او منح من دول العالم الغنية".. موضحا ان الوزارة السابقة طلبت تلك المساعدات ولم نحصل عليها حتى الآن.

وقال الدكتور كمال الجنزورى خلال المؤتمر الصحفى " انه عندما كنت رئيسا للوزراء فى عام 1996 اراد صندوق النقد الدولى الاتفاق مع مصر..وتم الاتفاق على انه لا مساس بأسعار المنتجات الاساسية.. حتى لا يتاثر المواطن المصرى والاستثمار, ولا ان يتم خفض للعملة".. موضحا فى هذا الاطار انه رفض خفض قيمة العملة 5 % رغم الحاح الصندوق الدولى على هذه الطلب.

وتابع انه فى حينها اتصل الدكتور بطرس غالى الأمين العام للامم المتحدة فى هذه الوقت وطلب منى قبول ما عرضه الصندوق , واكدت له اصرارى على ما تم الاتفاق عليه من عدم خفض قيمة العملة.. وبالفعل تم التمسك بما تم الاتفاق عليه مسبقا..موضحا فى هذا الصدد "انه بالامس سعى الصندوق للاتفاق مع مصر واليوم يطلب التاجيل بعض الشىء".

واشار الجنزورى الى انه تم الاتفاق مع المستثمرين فى امريكا وأوروبا واسيا منذ شهور قليلة ولم ينفذوا شىء حتى الآن .. داعيا شعوب العالم إلى التحاور من اجل مصلحة مصر .

وقال الدكتور الجنزورى "انه كان يتمنى ان يأتى اليوم ليتحدث فيه عن تحقيق الامن فى ايام قليلة يعترف به المواطن و من يأتى إلى مصر.

و تابع "كنت اتمنى ان يأتى اليوم الذى نتحدث فيه عن بداية خفض الاعباء الاقتصادية على المواطن المصرى.. بما يعنى تخفيض عجز الموازنه.. والنظر إلى فئة المزارعين لانصافهم فى بعض الأمور"

وقال الدكتور كمال الجنزورى رئيس الوزراء "كنت اتمنى ان المحاكمات تصدر احكاما تشفى غليل الشهداء واسرهم".. معربا عن امله فى وقف اعمال العنف من جانب المتظاهرين ومن معهم والذى يتمثل فى اغلاق الطرق ومؤسسات الدولة, والقاء المولوتوف والحجارة.

وتابع يقول " وبالرغم من ذلك كنت اتمنى عدم استخدام العنف من جانب السلطة والامن حتى لو واجهت العنف من الطرف المقابل.. وخاصة إذا كان فتاه".

واعرب رئيس الوزراء عن اسفه لما وقع من اعمال عنف تجاه المجمع العلمى الذى وصل الى حد تدميره فى النهاية من قبل الخارجين عن القانون .

ودعا الجنزورى كافة القوى السياسية إلى الحوار من اجل مصلحة مصر وعودة الامن والاستقرار..موضحا انه يتابع الوضع الأمنى بصورة مستمرة من خلال وزير الداخلية حتى نتمكن من السيطرة على الخارجين عن القانون فى جميع انحاء مصر.. كما دعا إلى التحاور لدفع الاقتصاد المصرى إلى الأمام
واوضح الجنزورى ان الاحداث التى تجرى الان الهدف منها هو اعاقة العملية السياسية.. مؤكدا ان الهدف الرئيسى من الحكومة الحالية هو انقاذ الثورة واشاعة الامن والاستقرار فى مصر.

واعرب الدكتور كمال الجنزروى رئيس الوزراء خلال المؤتمر الصحفى عن امله ان تزال كافة مظاهر العنف, والحواجز الكئيبة حتى يعود الأمن والاستقرار, ويعود السائح إلى مصر.

ودعا كافة الاطراف السياسية الى التجرد من مصالحها الشخصية, وان تضع مصلحة مصر فى المقام الأول, والنظر إلى المستقبل حتى يعم الأمن والاستقرار فى البلاد , ونسيان ما مضى.

وردا على سؤال حول تصريحه بنسيان ما مضى .. قال الدكتور الجنزورى" ليس معنى نسيان ما مضى التجاوز عمن اخطأ بل يعنى التغاضى عن نقاط الاختلاف بين القوى السياسية".. مؤكدا ان كل من اخطأ سيعاقب ويحاكم .

وتابع "وصل الوضع مع بعض السياسيين انهم حين يطلبون الجلوس مع رئيس الوزراء يطالبون بالتحاور خارج المؤسسات الرسمية.. كما لو انهم يتفاوضون مع المندوب السامى للاحتلال".

تشكيل مجلس لرعاية المرأة الأسبوع المقبل

أكد الدكتور كمال الجنزوري رئيس مجلس الوزراء حرص الحكومة على دعم المرأة..و قال أنه يدرس فكرة تشكيل مجلس لرعاية المرأة..ولكن هذه الفكرة تأجلت بسبب الأحداث الأخيرة.

وأضاف خلال المؤتمر الصحفي اليوم انه سيعلن عن تشكيل هذا المجلس خلال الأسبوع المقبل.. الأمر الذي يؤكد أن الحكومة تحمل كل التقدير للمرأة المصرية.

واوضح أنه كان من المفترض أن يعلن عن تشكيل هذا المجلس الذي يضم مجموعة كبيرة من السيدات لإعادة إحياء المجلس القومي للمرأة.. على أن يتم اختيار الرئيس له بالإنتخاب.. ولكن حدث شيء لم أكن أحبه.. وهو أعمال العنف الأخيرة.
المصدر - اخبار مصر

تعليقات الفيس بوك

ضع تعليق باستخدام حساب الفيس بوك
Booking.com