رئيس التحرير/ عرفه الدالي
Booking.com

سعفان يؤكد أهمية التوصل لحل عادل ودائم للقضية الفلسطينية

img

أكد وزير القوي العاملة محمد سعفان، تأييد مصر ودعمها الكامل لقضية العرب الأولي والمحورية، ألا وهي القضية الفلسطينية، وإدانتنا للممارسات التي يقوم بها الاحتلال الإسرائيلي، ضد الشعب الفلسطيني  بصفة عامة وضد العمال الفلسطينيين بصفة خاصة ، ومساندتنا للقضية الفلسطينية وللشعب الفلسطيني في كافة المحافل الدولية حتي إقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس العربية.  

 

كما أكد عظمة وبسالة الشعب الفلسطيني، هذا الشعب المناضل العظيم، الذي يضرب أروع المثل في قوة صبره وجَلَدِه وتحمله في سبيل قضيته المحورية والأساسية التي تَهُمُّ العالم أجمع.

 

جاء ذلك في كلمته التي ألقاها مساء اليوم الاثنين، في الجلسة الخاصة بأوضاع عمال وشعب فلسطين في الأراضي المحتلة، التي اقيمت علي هامش انعقاد الدورة 46 لمؤتمر العمل العربية، الذى ينعقد  بالقاهرة، ويستمر حتي 21 أبريل الجاري،  تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، وبحضور نبيل شعث ممثلا عن للرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن، وكميل شاكر أبو سليمـان رَئِيـسُ المُؤتمر، ووزير العمل بدولة لبنان، ومريم العقيل رئيس مجلس إدارة منظمة العمل العربية، ووزير الدولة للشؤون الاقتصادية  بدولة الكويت وفايز المطيري مُدير عام مُنَظَّمَة العَمَل العَرَبيَّة ورُؤسَاء وأعضَاء الوفُود العَرَبيَّة.

 

وقال "سعفان" : أحب أن أؤكد علي عدة نقاط مهمة وهي :إن القضية الفلسطينية تأتي فى صدارة اهتمامات مصر "قيادة وشعب وحكومة وأصحاب أعمال وعمال".

 

وأشار إلي أن تفاقم الأوضاع في الأراضي الفلسطينية في ظل غياب مسئولية المجتمع الدولي تجاه ممارسات الاحتلال وحصار الشعب الفلسطيني لن تنال من عزيمة هذا الشعب الأبي ولن تزيده إلا إصراراً علي مواجهة الاحتلال حتي يتحقق الهدف المنشود المتمثل في إقامة دولته المستقلة ، التأكيد علي أن القدس الشريف هي العاصمة الأبدية والدائمة للدولة الفلسطينية، وأن محاولات الاحتلال لتهويد القدس ومحو هوياتها العربية هي محاولات مصيرها محتوم بالفشل، وليعلم القاصي والداني بأن الشعب الفلسطيني سوف يظل صامداً في وجه هذه المحاولات حتي تحرير الأرض المحتلة.

 

وشدد علي دعم مصر الكامل لجهود الشعب الفلسطيني للحصول على كافة حقوقه المشروعة ورفضها لأية إجراءات أحادية ترمي لتكريس واقع الاحتلال على الأرض.

 

كما نؤكد أهمية التمسك الكامل بمبادرة السلام العربية بصيغتها التي أقرها العرب وتمسكوا بها منذ أكثر من 17 عاما "فلا زالت تلك الصيغة تمثل الإطار الأنسب والمعادلة الدقيقة المطلوبة لاستئناف المفاوضات والتوصل لاتفاق سلام شامل وعادل بما يتيح الانتقال إلى مرحلة السلام والتعاون الإقليمي بين الجميع".

تعليقات الفيس بوك

ضع تعليق باستخدام حساب الفيس بوك
Booking.com