رئيس التحرير/ عرفه الدالي
Booking.com

15 توصية لمؤتمر التعليم في مصر.. أهمها تطوير المناهج وإعداد خريج عصري ولجنة دائمة لمتابعة تنفيذ التوصيات


أصدر مؤتمر التعليم في مصر في دورته الثانية، 15 توصية نتاج 4 جلسات عمل، حيث خلصت الجلسات إلى ضرورة تطوير المناهج الدراسية وطرق التدريس والتقييم، مع دمج بنك المعرفة في العملية التعليمية وتعزيز بناء الشخصية كأساس للهوية والمواطنة، وتنمية شخصية الطالب، كذلك التأكيد على التوسع في النشر العلمي وبراءات الاختراع والارتباط بمشروعات التنمية الشاملة للدولة الوطنية.
 
كما أوصى المؤتمر بالاستمرار في تأهيل القاعدة المجتمعية لقبول التجديد والتطوير التعليمي في مختلف مراحل التعليم قبل الجامعي والجامعي مع دعم مسيرة تطوير العقل المصري، وتحديث آليات بناء المواطن في سياق متطلب الجامعة عبر مقرر التفكير النقدي وتنمية مهارات الطلاب في حل المشكلات والقدرة على الحوار والمساءلة والنقد والتحليل، مع مشروع ريادة الأعمال.

كذلك إعداد خريج عصري مسلح بالمهارات والمعارف، مؤهل للمنافسة في سوق العمل المحلي والإقليمي والدولي كضمانة لاستعادة ريادة الشهادات الجامعية المصرية بكل كفاءاتها العلمية مع تشجيع حوافز الابتكار مع قدوم الثورة الصناعية الرابعة، والاستعداد بوظائف مستقبلية، ومن ثم القيام ببرامج التدريب التحويلي لعدد كبير من الخريجين للتأهل لسوق العمل.
كما أوصى المؤتمر بتعزيز الفكر الابتكاري للشباب، وتعظيم مشاركاتهم في التحديث والتطوير وإعلاء قدرات التفكير لديهم مع التوسع في اهتمام الجامعات بتطوير بناء الشخصية للطلاب من كافة النواحي بما يوسع مداركهم تجاه المشكلات وسبل حلها، واحترام التنوع والاختلاف وقبول الرأي والرأي الآخر، كذلك تعظيم دور البحث العلمي كقاطرة وطنية للتقدم، وربطه بسوق العمل، بما يتطلب دعم المؤسسات المجتمعية ورأس المال الوطني في تأهيل الجامعات كبيوت خبرة للمجتمع الصناعي.

وأوصى المؤتمر بتفعيل أخلاقيات البحث العلمي في حركة الترقيات وتطبيق العقوبات القانونية في حالة الإخلال بالأمانة العلمية، وضمان حقوق الملكية الفكرية، مع التوجيه لقطاع الآداب والعلوم الإنسانية لمواكبة اتجاه الدولة الوطنية نحو الابتكار والتجديد البحثي والإبداع في موازاة التكرار والنمطية والاجترار في غياب خرائط بحثية هادفة للمشاركة في قطاع التنمية والمشروعات المستقبلية.

أخيراً، أوصى المؤتمر بتشجيع روح الفريق العلمي في الدراسات النظرية الأكاديمية، وأهمية تبادل التجارب والخبرات المتنوعة مع تطوير التعليم الفني بخبرات مصرية، مع الإفادة من التجارب الأجنبية من خلال أسس التطوير النوعي من المناهج والمسارات العلمية والقضايا المطروحة وضمان ارتقاء التعليم التفاعلي للطلاب وإعلان تشكيل لجنة علمية دائمة للمؤتمر تتبنى متابعة تنفيذ التوصيات، مع تقديم تقرير ربع سنوي عما تم من إنجازات تحول ثقافة القول والتوصيات إلى ثقافة الفعل والإنجاز، مع إضافة كل المقترحات الهادفة إلى تأكيد الحلول الإبداعية لتطوير التعليم في مصر واقعا ومستقبلا.
 

تعليقات الفيس بوك

ضع تعليق باستخدام حساب الفيس بوك
Booking.com