رئيس التحرير/ عرفه الدالي
Booking.com

هرم خوفو الباقي الوحيد.. ماذا تعرف عن عجائب الدنيا السبع| صور


عجائب الدنيا السبع هي الأشياء المصنفة على أنها أكثر الأبنية إبداعا في التصميم، وأضخم الأشياء التي استطاع الانسان بناءها في العصور القديمة، وأول ما تم تصنيفها على أنها سبع عجائب كان للدول الموجودة حول البحر المتوسط من قبل المؤرخ الإغريقي هيرودوت؛ معتمدا على الرقم 7 الذي يشير في ثقافتهم إلى الكمال والوفرة.


 

الهرم الأكبر "خوفو"

يعد الهرم الأكبر هو العجيبة الوحيدة التي لا تزال قائمة حتى اليوم من عجائب الدنيا السبع القديمة، حيث تم بناؤه عام 2584 ق.م ويقع في محافظة الجيزة داخل جمهورية مصر العربية، وقام المهندس أيونو، ببنائه ليكون قبرا للملك خوفو حاكم مصر من الأسرة الثالثة، ويعد الهرم الأكبر بارتفاعه الأصلي الذي يصل إلى 148 مترا أعلى بناء أتمه الإنسان على الأرض على مدى 3800 سنة. 

منارة الإسكندرية
تم بناء منارة الإسكندرية خلال عام 270 ق.م وتقع في مدينة الإسكندرية داخل جمهورية مصر العربية، وقام بتأسيسها الملك بطليموس الثاني، من الأسرة البطلمية في مصر، حيث قام ببنائه المهندس "سوسترا" لإرشاد السفن ليلا إلى المدينة، وتم تدميرها بسبب زلازل عامي 1303- 1480، حيث تم بناء قلعة قايتباي على أنقاضها

حدائق بابل المعلقة
تم بناء حدائق بابل المعلقة عام 600 ق.م وتقع في محافظة بابل في جمهورية العراق، حيث أسسها الملك "نبوخذ نصر" امبراطور البابلية الحديثة لإرضاء زوجته "أميش المدونية"، وكان سبب الدمار زلزال شديد القوة في القرن الأول قبل الميلاد، وبلغت مساحة الحدائق حوالي 14400 متر مربع، وكانت على شكل تل وتتكون من طبقات ترتفع الواحدة فوق الأخرى، وهي تشبه المسارح اليونانية، حيث يصل ارتفاع أعلى منصة إلى خمسين ذراعا، كما بلغت سماكة جدران هذه الحدائق التي زُيّنت بكلفة عالية حوالي 22 قدما. 

تمثال زيوس اليوناني
قام اليونانيون ببناء هذا التمثال خلال عام 435 ق.م، ويقع هذا التمثال في مدينة أولمبيا في اليونان، و قام بتأسيسه الملك بريكليس، في جمهورية أثينا الكلاسيكية، حيث قام بنحته الفنان "فيدباس" وكان الهدف من بناء هذا التمثال تمجيد الإلهة زيوس أكبر الإلهة الإغريقية، وتم تدمير ذلك التمثال بسبب فيضان شديد القوة في القرن السادس الميلادي. 

معبد أرتميس
شيد معبد أرتميس، خلال عام 550 ق.م ويقع هذا المعبد في محافظة "أزمير" بتركيا، وقام ببناء هذا المعبد المهندس "كريسفرون وابنه ميتاغينش" تحت إشراف الملك "كرويسوس" حاكم مملكة ليدا، حيث كان سبب البناء إهداء هذا المعبد للإلهة الإغريقية "أرتميس" وتم حرق المعبد علي يد "القوط" عام 267 م أثناء غزو المدينة، وكانت أبعاد أساسات المعبد تصل إلى 115 مترا * 55 مترا، وبه أعمدة يصل ارتفاع الواحد منها إلى 12 مترا، تنتظم في صفين حول قدس الأقداس الساحة الداخلية، وقد قام كرويسوس ملك ليديا الثري بالتبرع ببعض الأعمدة. 

ضريح موسول
تم تأسيس هذا الضريح خلال عام 351 م في مدينة "بوردوم" بتركيا، وتم البناء في عهد الملك موسول ملك كاريا، وقامت الملكة "ارتميس" ببنائه ليكون ضريحا لزوجها وتم هدم هذا الضريح بسبب فيضان خلال عام 1494 م.

عملاق رودس
قام بنحت هذا التمثال الفنان تشارليز، خلال عام 292 – 280 ق.م ويقع هذا التمثال في مدينة رودس اليونانية، وتأسس في عهد "روديانز" حاكم مدينة رودس، حيث كان سبب البناء إهداء هذا التمثال لإله الشمس "هيليوس"، بعد فشل حصار ملك "مقدونيا " على المدينة وتركة لمعداته العسكرية فقام الملك "روديانز" ببيعها وبثمنها تم بناء التمثال، وتم تدمير ذلك التمثال بسبب زلزال شديد القوة خلال عام 229 ق.م. 

نقلا عن / موقع بوابة الاهرام

 



 

تعليقات الفيس بوك

ضع تعليق باستخدام حساب الفيس بوك
Booking.com