رئيس التحرير/ عرفه الدالي
Booking.com

شاهد الفنان السعودي رامي عبدالله يصافح مصر بـ نيل ونخيل

العربية.نت:
تألق نجم الأغنية السعودية القادم المطرب رامي عبدالله على مسرح دار الأوبرا المصرية في القاهرة في ليلة من ليالي مهرجان الموسيقى العربية السابع والعشرين جمعته بالفنان هاني شاكر والفنانة ريهام عبدالحكيم، ليكون ثالث فنان سعودي بعد فنان العرب محمد عبده والفنان عبادي الجوهر يغني في الأوبرا، على الرغم من صغر سنه (25) عاماً الذي يوازي نصف العمر الفني للنجمين القديرين.
وبدا رامي عبدالله الذي نال إجازة في الغناء من كاتب النشيد الوطني في السعودية الراحل إبراهيم خفاجي والموسيقار جميل محمود، شغوفاً باللحظة وينتظر هذه الإطلالة لكتابة مرحلة مهمة في مشواره الذي يسير فيه تصاعدياً على خطى الكبار في الأغنية السعودية.
 وبعد الصعود على المسرح وتحية الجمهور سرت النغمة الأولى في الأرجاء من الفرقة الموسيقية التي يقودها المايسترو إبراهيم الموجي، وصدح رامي برائعة وطنية حملت اسم "نيل ونخيل" تعبر عن المحبة والود بين الشعبين السعودي والمصري وهي من كلمات وألحان الزميل الإعلامي ماجد إبراهيم الذي قدم للفنان رامي عبدالله إضافة إلى هذا العمل أغنية عاطفية بعنوان "صدفة تعب" يقول في مطلعها:

ماهي صدفة هالتعب
ولا جفا الأصحاب
في داخلي حزن وغضب
مدري وش الأسباب
في وحشة قلبي الخالي
أداري حالي عن حالي
وأسكر الف باب وباب
وماهي صدفة هالتعب
وهي مفاجأة سعيدة في هذا المحفل الموسيقي الكبير، وكان ملفتاً من خلال هذه الأغنية مدى التناغم العالي بين الكاتب الملحن والمطرب، كما قدم رامي أغنية (حب وفراق) من ألحانه وكلمات ناصر الوليدي، ورائعة (لا ترحلي) من كلمات الأمير خالد الفيصل وصاغها لحناً جميل محمود.
ويعتبر تفاعل جمهور الأوبرا المصرية. الذي تدربت مسامعه على الأغاني الطربية بمثابة شهادة نجاح للفنان الشاب حينما استطاع أن يمتع ذائقة "السمّيعة" من الحضور بألوان من الأغنية السعودية في قالب أصيل الهوية والطابع، كما استطاع أن يكون في الموعد وبحجم الثقة التي منحت له للوقوف على واحد من أهم منابر الموسيقى في الوطن العربي.
إلى ذلك ومن جهته عبر رامي عبدالله عن سعادته قائلاً: "كان حفلاً جميلاً والأجمل هو الجمهور، الذي يجبرك على تقديم أفضل ماعندك، هيبة هذا الصرح العظيم كان لها وقع ولكن الحضور والفرقة وكل شيء كان رهيبا وعظيما"، وتابع: "تفاصيل هذا الحفل بالنسبة لي شي للتاريخ، لما تبدأ بأغنية تعبر عن محبة البلدين ومنها إلى الأغاني العاطفية اللي حاولت اختيارها بعناية".
كما كشف رامي بأنه بصدد إصدار "ميني ألبوم" خلال الفترة المقبلة متمنياً من خلاله أن يعزز حضوره، وهو من إنتاج شركة روتانا.
ولادة موسيقي سعودي في الأوبرا

من جانبه تحدث ملحن وكاتب رائعتي "نيل ونخيل" و"صدفة تعب" ماجد إبراهيم الذي فاجأ الجمهور بصناعة عملين وصادق رسمياً على ولادة كاتب وملحن متفرد خرج من رحم دار الأوبرا ينتظره مشوار حافل في الأغنية السعودية لما يملكه من حس موسيقي وثقافة فنية، سألناه عن الأغنيتين فقال: "أغنية "صدفة تعب" أخذت وقتي فيها من ناحية الكتابة والتلحين، وهذه الأغنية كانت أول نص أكتبه وألحنه، في البداية كتبت المذهب ولحنته، وبعدها كتبت الكوبليه ولحنته، ومن ثم لحنت كوبليه ثاني"، وأضاف: "الأغنية فيها تنوع بمقامات مختلفة نهاوند على بيات على رست وفيها تحويلات ترجعنا على الأغنية السعودية الثقيلة".
كما أوضح ماجد أنه سجلها "ديمو" بسيط وطلب من رامي تسجيل صوته عليها كتوضيح للحن (قايد).
فأحب رامي الأغنية على حد وصفه، وتعلق بها وطلبها منه كي يغنيها في سوق عكاظ أو حفلة اليوم الوطني في جدة فرفض ماجد ذلك لأنه كان يصر على نزولها بتسجيل "أستوديو" بحسب تعبيره، وتابع: "عندما أتت حفلة دار الأوبرا شعرت بأنها قد تكون انطلاقة جميلة للأغنية من مكان عريق مثل الأوبرا، وشعور رامي أن الأغنية تمثله أعطاني حافزا للموافقة".
ولفت في سياق حديثه إلى أن "صدفة تعب" سافرت معهما من دبي إلى بيروت ثم القاهرة التي انطلقت منها.
وعند سؤاله عن أغنية "نيل ونخيل" ذكر ماجد إبراهيم أن الفنان رامي عبدالله طلب منه عملاً يصافح به الجمهور المصري، فأحب بعد تفكير ووقت الكتابة لمصر من وجهة نظر مواطن سعودي يحب مصر ونيلها، ويعرف المكانة العظيمة لها في قلوب السعوديين.
معبراً عن سعادته بالاستقبال الكبير للأغنية من الجمهور والفنانين المصريين الذي كان يفوق التوقعات على حد قوله.
 

تعليقات الفيس بوك

ضع تعليق باستخدام حساب الفيس بوك
Booking.com