رئيس التحرير/ عرفه الدالي
Booking.com

ملحمة أوبرا عايدة تضيء المسرح الروماني التونسي بقيم السلام

img
أ ش أ
أضاء العمل الموسيقي الضخم "أوبرا عايدة" المسرح الروماني بمدينة الجم التونسية، للمرة الأولى، مساء أمس، بحضور رئيس مجلس نواب الشعب التونسي محمد الناصر مؤسس المهرجان الدولي للموسيقى السمفونية بالجم، ووزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين، وسفير إيطاليا بتونس "لورونزو فانارا"، إلى جانب حشد جماهيري من تونس ومن جنسيات إيطالية وفرنسية.

و"أوبرا عايدة" هو في الأصل عمل للموسيقار الإيطالي "جوسيبي فيردي" استلهم من التاريخ القديم لمصر الفرعونية، وتحكي قصة حب نشأت بين الأسيرة الأثيوبية "عايدة" و"راداميس" قائد الجيش المصري، الذي حكم عليه فرعون مصر بالإعدام بعد أن ثبتت عليه محاولته للهرب مع عايدة إلى بلدها.

وأعاد تنفيذ هذا العمل كورال "لوليو الترابنية للموسيقى" بالشراكة مع مسرح أوبرا تونس، بمشاركة حوالي 250 بين مغنيي أوبرا وعازفين وكورال يمثلون المجموعة الموسيقية الإيطالية وكذلك الأوركستر السمفوني التونسي وأوركسترا أوبرا تونس وباليه تونس.

تألّف العمل من 4 فصول كبرى استغرقت مدّة عرضها ساعتين ونصف، وقد صاحبت معزوفات الموسيقى الكلاسيكية حوار بين الشخصيات المجسّدة لقصّة الحب التي جمعت "عايدة" بـ "راداميس".

والمعزوفات في "أوبرا عايدة" هي ملحمة موسيقية تراجيدية تدعو إلى الحب كقيمة إنسانية كونية لإحلال السلام في العالم وتجنّب الحروب وإراقة الدماء.


وسبق عرض "أوبرا عايدة" عزف ألحان النشيدين الوطنيين التونسي والإيطالي، ثمّ استهلّت المجموعة الموسيقية في تصوير ملاحم معركة دارت بين الجيشين المصري والأثيوبي، انتهت بانتصار الفراعنة واعتقال أسرى من ضمنهم ملك أثيوبيا.


وتمّ تقديم "أوبرا عايدة" للمرّة الأولى سنة 1871 على مسرح دار الأوبرا القديمة في مصر، قبل عرضها للمرة الأولى في أوروبا على مسرح "لاسكالا" في إيطاليا في شهر فبراير من سنة 1872. وسيعاد تقديم هذا العمل في عرض ثانٍ يوم 5 يوليو الجاري بالمسرح الأثري بقرطاج.

تعليقات الفيس بوك

ضع تعليق باستخدام حساب الفيس بوك
Booking.com