رئيس التحرير/ عرفه الدالي
Booking.com

الأرصاد: نهار الخميس الأطول في العام

img

أجمع خبراء هيئة الأرصاد، والمعهد القومي للبحوث الفلكية الجيوفيزيقية، على أن غدا الخميس، يبدأ فصل الصيف في مصر وكافة دول النصف الشمالي من الكرة الأرضية.
 صرح خبراء هيئة الأرصاد الجوية، أن فصل الصيف يبدأ جغرافيًا، يوم الخميس القادم 21 يونيو الجاري، ويستمر لمدة ثلاثة شهور قادمة.
 وقال خبراء الأرصاد، إن فصل الصيف يعتبر من أكثر فصول العام استقرارًا في الأحوال الجوية، حيث يمتد تأثير منخفض الهند الموسمي ليشمل كافة أنحاء الجمهورية، ويعمل على رفع درجات الحرارة، وأيضا ارتفاع الرطوبة النسبية مما يزيد من الإحساس بارتفاع درجات الحرارة.
 وينصح خبراء الأرصاد الجوية، المواطنين عدم التعرض المباشر لأشعة الشمس لفترات طويلة، وتجنب الجلوس في الأماكن سيئة التهوية وضرورة متابعة النشرات الجوية اليومية التي تصدرها الهيئة عبر وسائل الإعلام.
 وصرح د.حاتم عودة، رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية الجيوفيزيقية، أن غدا الخميس، سيشهد حدوث لحظة «الانقلاب الصيفي» في مصر والمنطقة العربية وكامل دول النصف الشمالي من الكرة الأرضية.
 وأوضح عودة، أن الانقلاب الصيفي يعني ذروة فصل الصيف، والذي سيحدث هذا العام في تمام الساعة 12 ظهرا و7 دقائق بالتوقيت المحلي لمدينة القاهرة.
وأضاف عودة، في تصريحات صحفية، أن عدد أيام الصيف هذا العام طبقا للحسابات الفلكية ستكون 92 يوما و18 ساعة و52 دقيقة، ليكون ثاني أطول فصل بين فصول السنة الأربعة من حيث عدد الأيام بعد فصل الخريف.
 ولفت إلى أن ذلك الحدث الفلكي يحدث في يوم 21 يونيو من كل عام، نافيا أن يكون له أي ارتباط بارتفاع درجة حرارة الجو، مؤكدا أنه من الأخطاء الشائعة القول بأن الصيف والشتاء ينشأن نتيجة لقرب أو بعد الأرض  عن الشمس، والحقيقة العلمية هي أن الصيف والشتاء ينشآن بسبب انحراف محور دوران الأرض  حول نفسها بمقدار 23 درجة ونصف.
ونوه عودة إلى أن نهار يوم الخميس، سيكون الأطول في العام، فيما تكون ليلة الجمعة هي الأقصر؛ تزامنا مع حدوث ظاهرة الانقلاب الصيفي الفلكية السنوية التي تحدث في النصف الشمالي من الكرة الأرضية في الفترة ما بين يومي 20 و23 يونيو من كل عام، ووقتها يبلغ طول النهار أقصاه في الدول الواقعة بنصف الكرة الأرضية الشمالي، ومن بينها مصر، وتصبح أشعة الشمس عمودية تماما على مدار السرطان وأقرب إلى العمودي على سطح الأرض، وبذلك يحصل نصف الكرة الشمالي على حرارة أكثر من نصفها الجنوبي.
وشدد على أنه ليس لقرب الشمس أو بعدها عن الأرض  دلالة على شدة الحرارة وانخفاضها؛ لأنه بعد فترة من الانقلاب الصيفي تكون الأرض وصلت إلى أقصى مسافة لها في مدارها حول الشمس، فيما تكون أقرب إليها في الشتاء، مبينا أن السبب الذي يجعل الحرارة أعلى صيفا هو الوضع الذي تسقط فيه أشعة الشمس على النصف الشمالي للكرة الأرضية، وتكون عمودية أو شبه عمودية على بعض المناطق، وتكون على منطقة محددة من الأرض وقد اجتازت غلاف جوى رقيق نسبيا مما يجعلها شديدة الحرارة نتيجة لتشبع الأرض بأكثر من 13 ساعة ونصف من أشعة الشمس العمودية بعكس الشتاء، وتسقط مائلة وتجتاز طبقات سميكة في الغلاف الجوي فتكون أقل حرارة.
نقلا عن / بوابة اخبار اليوم

تعليقات الفيس بوك

ضع تعليق باستخدام حساب الفيس بوك
Booking.com