رئيس التحرير/ عرفه الدالي
Booking.com

الرئيس الفلسطيني لليوم الثالث في المستشفى ولا وقت محدد لمغادرته

img
اف ب /

بقي الرئيس الفلسطيني محمود عباس قيد العلاج من التهاب رئوي لليوم الثالث في المستشفى بمدينة رام الله في الضفة الغربية المحتلة، فيما قال متحدث باسم المستشفى الثلاثاء انه لم يحدد وقت لمغادرته.
وقال المتحدث باسم المستشفى الاستشاري العربي لوكالة فرانس برس ان "صحة الرئيس في تطور ويبلي حسنا، لكنه لا زال بحاجة الى الاهتمام".

واضاف "حتى الان لا يوجد معلومات عن الموعد المحدد لمغادرته المستشفى".
ونشرت ليلة الاثنين صورا ومقاطع فيديو للرئيس عباس ( 83 عاما) وهو يتجول في المستشفى الاستشاري، وصورة وهو يقرأ صحيفة والى جانبه ولداه طارق وياسر، سعياً إلى نفي الاشاعات التي انتشرت خلال اليومين الماضيين عن صحته.
وكان عضو الكنيست العربي احمد الطيبي اعلن الاثنين عبر تغريدة على تويتر، بعد ان زار عباس في المستشفى انه يعاني من التهاب رئوي ويعالج بالمضادات الحيوية. واوضح الطيبي، وهو طبيب، ان عباس "قد يحتاج الى أيام أخرى في المستشفى".
دخل عباس المستشفى الاحد الماضي وهو يعاني من ارتفاع في درجات الحرارة وألم في الصدر،
واعلن الاطباء انه دخل المستشفى للاطمئنان على "عملية صغيرة " في الاذن أجراها الاسبوع الماضي.
في شهر شباط الماضي، أجرى الرئيس الفلسطيني فحوصات طبية في الولايات المتحدة كانت نتائجها جيدة.

تعليقات الفيس بوك

ضع تعليق باستخدام حساب الفيس بوك
Booking.com