رئيس التحرير/ عرفه الدالي
Booking.com

تعديل وزاري واسع بالسودان شمل وزارتي الخارجية والنفط

img
سكاي نيوز عربية

أعلن الرئيس السوداني عمر البشير الاثنين، تعديلات مهمة في حكومته شملت تعيين وزيرين جديدين للخارجية والنفط واستبدال وزراء، وفق ما أوردت وكالة الأنباء السودانية الرسمية "سونا".


 



وذكرت الوكالة أن حزب المؤتمر الوطني الحاكم أجاز التعديلات في اجتماع عقد في وقت متأخر ليل الأحد الاثنين.

وقالت سونا "أصدر رئيس الجمهورية المشير عمر حسن أحمد البشير مراسيم جمهورية قضت بتعديل في حكومة الوفاق الوطني وشمل التعديل تعيين وزراء اتحاديين، ووزراء دولة وبعض ولاة الولايات".

ونصت المراسيم على تعيين الدريري الدخيري وزيرا للخارجية وإبراهيم حميد وزيرا للداخلية وأزهري عبدالله وزيرا للنفط والغاز، كما استبدل البشير خمسة وزراء دولة وثمانية ولاة.

والدخيري سفير سابق للسودان في أوغندا وكان عضوا في وفد الخرطوم الذي فاوض على انفصال الجنوب عن الشمال عام 2011.

أما حميد أحد مساعدي البشير فترأس سابقا وزارة الداخلية بين عامي 2008 و2015.

تأتي هذه التغيرات في ظل تصاعد الأزمة الاقتصادية في السودان.

وأقال البشير الشهر الماضي وزير الخارجية السابق إبراهيم غندور الذي قاد مفاوضات مع واشنطن على مدى أشهر أفضت إلى رفع عقوبات اقتصادية كانت مفروضة على الخرطوم لعقود. وتمت إقالته بعد إعلانه أمام البرلمان أن الدبلوماسيين لم يتقاضوا رواتبهم لأشهر.

ويعاني الاقتصاد السوداني صعوبات بسبب نقص العملات الأجنبية. وأجبر نقص العملات الأجنبية المصرف المركزي على تخفيض قيمة الجنيه السوداني مقابل الدولار الأميركي.

وكان متوقعا تحسن الاقتصاد السوداني سريعا عقب رفع العقوبات التي ظلت الولايات المتحدة تفرضها على الخرطوم  منذ عام 1997، لكن مسؤولين سودانيين يؤكدون أن الأوضاع لم تتغير لأن المصارف الدولية لم تستأنف تعاملاتها مع نظيراتها السودانية.

كما عانى الاقتصاد السوداني من استقلال جنوب السودان عنه في عام 2011 مما أفقده 75% من عائدات النفط الذي كان إنتاجه يبلغ 470 ألف برميل يوميا.

وأدى ارتفاع معدلات التضخم ونقص الوقود إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية ما تسبب بخروج تظاهرات ضد الحكومة في الخرطوم العاصمة ومدن أخرى.

تعليقات الفيس بوك

ضع تعليق باستخدام حساب الفيس بوك
Booking.com