رئيس التحرير/ عرفه الدالي
Booking.com

من بروكسيل إلى كيجالي.. قابيل في مهمة لتعزيز الصادرات وإطلاق منطقة التجارة الحرة الإفريقية

img

يشارك المهندس طارق قابيل، وزير التجارة والصناعة، نيابة عن الرئيس عبد الفتاح السيسي بفعاليات إطلاق منطقة التجارة الحرة القارية الإفريقية والتي تضم 55 من دول القارة السمراء.
تعقد القمة الإفريقية  بالعاصمة الرواندية كيجالي تحت مظلة الاتحاد الإفريقي وبمشاركة عدد كبير من رؤساء الدول والحكومات الإفريقية ووزراء التجارة وممثلي القطاع الخاص والمجتمع المدني وأعضاء البرلمانات وشركاء التنمية.

وقال الوزير إن التوقيع على اتفاق منطقة التجارة الحرة الإفريقية القارية يمثل خطوة هامة نحو السوق المشتركة الإفريقية ونقلة جديدة للوصول للتكامل الاقتصادي الإفريقي، مشيراً إلى أن الاتفاق يحقق المصلحة المشتركة لكافة دول القارة ويعزز طموحاتها في استعادة مكانتها علي خريطة التجارة العالمية.

ولفت قابيل إلى أن الاتفاق يتماشى مع التوجهات الحالية للقيادة السياسية بمصر نحو الاندماج والتكامل مع أشقائها الأفارقة وبما يضمن تعزيز التواجد المصري بمحيطها علي المستوين السياسي والاقتصادي، منوهًا إلى أن هذا الاتفاق يعد أولى خطوات رؤية إفريقيا 2063 "إفريقيا التي نريدها"

وأضاف قابيل أن الرئيس الرواندي بول كإجامي رئيس الاتحاد الأفريقي الجديد وموسي فقي محمد رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي سيترأسان قمة رؤساء الدول والحكومات الإفريقية للإعلان رسمياً عن اطلاق منطقة التجارة الحرة القارية الافريقية فى حال توافق الدول الأعضاء.
وأشار إلي أن المنطقة تغطي مجالات التجارة في السلع والخدمات والاستثمار وحقوق الملكية الفكرية وسياسة المنافسة.
تبادل تجاري
قبيل مغادرته للعاصمة البلجيكية بروكسيل، عقد قابيل سلسلة من اللقاءات الثنائية المكثفة مع عدد من كبار المسئولين الأوروبيين تضمنت لقاءً مع سيسيليا مالمستروم المفوضة التجارية بالاتحاد الأوروبي تناول مستقبل التعاون الاقتصادي بين الجانبين وسبل تعزيز التبادل التجاري والاستثمارات المشتركة بين مصر والاتحاد خلال المرحلة المقبلة.
وأكد الوزير أهمية ترجمة العلاقات الإستراتيجية بين مصر والاتحاد إلى علاقات تجارية متوازنة تحقق المصلحة المشتركة للاقتصاد المصري والأوروبي على حد سواء، مشيرًا إلى أهمية إطلاق مرحلة جديدة من التفاوض بين الجانبين فى إطار اتفاقية التجارة الحرة العميقة والشاملة التي بدأها الاتحاد الأوروبى مع عدد من الدول وذلك تعميقاً لاتفاق الشراكة المصرية الأوروبية وتوسيع نطاقه.
وأشار إلى أهمية إيجاد وسائل جديدة لتعزيز منظومة التبادل التجاري بين مصر والاتحاد الأوروبي خلال المرحلة المقبلة وتفعيل بعثات المشترين الأوروبية لمصر، لافتا إلى أن قواعد المنشأ اليورو متوسطية الجديدة يمكن أن تسهم بصورة كبيرة في زيادة الصادرات المصرية للسوق الأوروبية
برنامج الإصلاح
قال الوزير إن اللقاء استعرض برنامج الإصلاح الاقتصادي الناجح الذي نفذته الحكومة المصرية خلال المرحلة الاخيرة والذي مهد الطريق لانطلاق الاقتصاد المصري نحو أفاق جديدة ومعدلات نمو كبيرة ، مشيرًا إلى أن مصر تفوقت اقتصاديا علي عدد كبير من دول المنطقة بفضل تنفيذ هذا البرنامج والذي يحظى بقبول شعبي واسع وإصرار من القيادة السياسية علي المضي قدماً في تنفيذه.
ولفت إلى أن الحكومة المصرية تبذل خلال المرحلة الحالية جهود حثيثة لجعل مصر محور إقليمي لتصدير الغاز وذلك بالتعاون مع دولتى قبرص واليونان، لافتا الي أهمية دعم الاتحاد الأوروبي لهذه الجهود خاصة في ظل تنامي احتياجات دول الاتحاد السنوية من الغاز
وأضاف أن مصر تسعي لعقد لجنة تجارية سنوية بين القاهرة وبروكسيل لمناقشة التحديات التجارية بين الجانبين وزيادة معدلات التبادل التجاري بين مصر والاتحاد الأوروبي.
انتعاشة الصادرات
وأوضح وزير التجارة والصناعة أن الصادرات المصرية لأسواق الاتحاد الأوروبي حققت زيادة كبيرة خلال الـ 11 شهراً الأولي من عام 2017 حيث بلغت 7.5 مليار يورو مقارنة بـ 6.3 مليار يورو خلال نفس الفترة من عام 2016 محققة نسبة وزيادة بلغت 24%.
وأضاف أن الواردات المصرية من الاتحاد الاوروبي انخفضت خلال الـ 11 شهراً الأولي من العام الماضي بنسبة 3% حيث بلغت 18.2 مليار يورو مقارنة بـ 18.8 مليار يورو خلال نفس الفترة من عام 2016 ، لافتًا إلى أن عجز الميزان التجاري بين مصر والاتحاد الاوروبي انخفض خلال الـ 11 شهراً الاولي من العام الماضي بنسبة 16% حيث بلغ 10.7 مليار يورو مقارنة بـ 12.76 مليار يورو خلال نفس الفترة من عام 2016.
وأوضح قابيل أن الزيادة الكبيرة في الصادرات المصرية لأسواق الاتحاد الاوروبي والانخفاض الطفيف في الواردات ساهما في تحسن عجز الميزان التجاري بين الجانبين، مبينًا أن الفترة المقبلة ستشهد تحركات من جانب الوزارة لتقليل عجز الميزان التجاري وذلك من خلال تعزيز الصادرات المصرية للاتحاد الاوروبي في مختلف المجالات خاصة أن المنتجات المصرية تتمتع بتنافسية وقبول كبير بالأسواق الاوروبية.
وأضاف أن الاتحاد الأوروبي يعدّ المستثمر الأول في مصر، حيث ساهم بنسبة 75% من تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر في مصر خلال الفترة الماضية، لافتا الى ان الاتحاد الأوروبي يظل سوق التصدير الأهم لمصر حيث يستحوذ على نسبة22.7 % من الصادرات المصرية للأسواق الخارجية..
وأكدت سيسيليا مالمستروم، المفوضة التجارية بالاتحاد الأوروبي، حرص الاتحاد علي تعزيز منظومة التعاون الاقتصادي مع الحكومة المصرية خاصة في مجالى التجارة والاستثمار خلال المرحلة الحالية، لافتة إلى أن الاتحاد الأوروبي يتابع عن كثب التطورات الاخيرة في مصر لاسيما فيما يتعلق بالإصلاحات الاقتصادية وجهود الامن والاستقرار .
وأضافت أن التعاون الاقتصادي بين شمال وجنوب المتوسط يسهم في تحقيق الاستقرار الاقليمي بمنطقة الشرق الاوسط وحوض البحر المتوسط، لافتة إلى الدور المحوري لمصر بمنطقة الشرق الأوسط في دفع جهود السلام ومواجهة التحديات التي تواجه منطقة اليورمتوسطي باعتبارها من أكبر واهم الدول بالمنطقة والتي يتجاوز حجم ناتجها القومي الإجمالي الـ 300 مليار دولار، كما يقارب حجم سوقها المحلي الـ 100 مليون مستهلك.
مصر ورومانيا
كما عقد وزير التجارة والصناعة لقاء مع شتيفان رادو أوبرا، وزير بيئة الأعمال والتجارة الروماني تناول بحث سبل التعاون بين مصر ورومانيا على كافة الأصعدة وفي مختلف المجالات وخاصةً المجالات التجارية والاقتصادية والسياحية فضلاً عن زيادة الاستثمارات الرومانية بالسوق المصرية.
وأشار الوزير إلى حرص مصر على الاستفادة من التجربة الرومانية في مجال الزراعة والاستعانة برومانيا كشريك استراتيجي في توريد القمح الي مصر وخاصة ان مصر تستورد من رومانيا نحو ما يزيد عن مليون طن من القمح سنوياً.
ونوه إلى ضرورة البناء على نتائج اجتماعات الدورة الثانية للجنة الاقتصادية المشتركة التي انعقدت خلال شهر يوليو الماضي في مدينة بوخارست والتي أسفرت عن عدد من النتائج الايجابية لتنمية وتعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية بين البلدين من خلال الاتفاق على توقيع 5 مذكرات تفاهم للتعاون في مجالات المشروعات الصغيرة والمتوسطة، والتعاون في مجال تنمية المشروعات الاستثمارية المشتركة، والتعاون في المجال الزراعي، والتعاون في مجال الموارد المائية والري، فضلاً عن التعاون بين مينائي الإسكندرية وكونستانزا.
ولفت قابيل إلى أهمية تعزيز العلاقات التجارية بين مصر ورومانيا كي ترقي لمستوى العلاقات السياسية المتميزة التي تربط البلدين حيث بلغ حجم التبادل التجاري بين الجانبين خلال الفترة من شهر يناير حتى نوفمبر من العام الماضي 617 مليون دولار.
وارتفعت الصادرات المصرية إلى 124.3 مليون دولار مقابل 100.2 مليون دولار خلال نفس الفترة من عام 2016 مشيراً إلى أن أهم السلع المصرية المصدرة للسوق الروماني تتمثل في الأسمدة، والأدوية، والأسلاك والكابلات والموصلات الكهربائية، والخضر والفاكهة، والكيماويات من لدائن وبلاستيك، والحاصلات الزراعية.
وأضاف الوزير أن الحكومة المصرية حريصة على زيادة الاستثمارات الرومانية بالسوق المصري وذلك لتحقيق أقصى استفادة من حزم الحوافز التي يقدمها قانون الاستثمار الجديد للمستثمرين الأجانب، لافتاً إلى أن الاستثمارات الرومانية في مصر بلغت نحو 18.3 مليون دولار أمريكي في 60 مشروع استثماري في القطاعات الخدمية والصناعية ونظم المعلومات والاتصالات.
وأكد قابيل على أهمية تشغيل خط الطيران المباشر بين مصر ورومانيا خلال العام الجاري بما يسهم في تنمية العديد من المجالات بين البلدين وفى مقدمتها السياحة خاصة في ظل قيام وفد من وزارة السياحة الرومانية بعقد اتصالات مع وزارة السياحة المصرية بهدف تفعيل اتفاق التعاون السياحي الموقع بين الجانبين خلال شهر أغسطس الماضي.
فضلاً عن مشاركة مصر في معرض السياحة الدولي المنعقد في مدينة بوخارست خلال شهر فبراير الماضي، لافتاً إلى ضرورة تفعيل دور مجلس الأعمال المصري الروماني في تنمية العلاقات الاقتصادية بين البلدين.
من جانبه، أشار شتيفان رادو أوبرا، وزير بيئة الأعمال والتجارة الروماني إلى حرص بلاده على تعزيز العلاقات السياسية والاقتصادية والثقافية والسياحية مع مصر خلال المرحلة المقبلة.
وشدد على أهمية تفعيل منظومة تبادل الوفود الاقتصادية والترويجية بين البلدين في شتي المجالات الأمر الذي سيسهم في تنشيط التعاون الاقتصادي والاستثماري والتجاري بين مصر ورومانيا.
ولفت أوبرا إلى أنه من المقرر أن يتم إيفاد وفد بعثة تجارية ومشتريات رومانية الى مصر خلال شهر أبريل ومايو المقبلين للتعرف على أهم المزايا التنافسية التي يتمتع بها المنتج المصري.
وأضاف: "في هذا الصدد إلى أنه تم إيفاد وفد بعثة أعمال تجارية مصرية الي مدينة بوخارست خلال شهر يناير وفبراير الماضيين"، كما يحظي معرض القاهرة الدولي المقام حالياً بالقاهرة بمشاركة العديد من الشركات الرومانية.
تعزيز التعاون
كما التقى المهندس طارق قابيل، وزير التجارة والصناعة، بسيسل جودوجنى وزيرة التجارة الخارجية لإقليم بروكسل وبحث معها سبل تعزيز التعاون الاقتصادي المشترك بما يسهم في تعزيز العلاقات التجارية والاستثمارية بين مصر ودولة بلجيكا خلال المرحلة المقبلة .
وقال الوزير إن اللقاء قد تناول أهمية تكثيف البعثات التجارية بين البلدين وبصفة خاصة البعثات الاقتصادية البلجيكية التي ترعاها الحكومة وتضم كبريات الشركات البلجيكية وكذا كبار المسئولين الاقتصاديين خاصة وان آخر بعثة اقتصادية بهذا المستوى الكبير كانت فى عام 2008 .
واشار قابيل إلى أن اللقاء قد تناول أهمية إيفاد مجموعة من الشركات الاستثمارية باقليم بروكسل لزيارة مصر للتعرف على فرص الاستثمار المتاحة بمصر والدخول فى شراكات مع نظرائهم من رجال الأعمال المصريين.
ولفت إلى أن هناك عدد من مجالات التعاون المشترك وبصفة خاصة تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة والطاقة الجديدة والمتجددة فضلا عن السياحة .
حضر اللقاء السفير خالد البقلى سفير مصر لدى بلجيكا والوزير مفوض تجارى يحيي الواثق بالله رئيس المكتب التجارى المصرى ببروكسل 
نقلا عن / بوابة الاهرام.

تعليقات الفيس بوك

ضع تعليق باستخدام حساب الفيس بوك
Booking.com