رئيس التحرير/ عرفه الدالي
Booking.com

بايرن في ربع النهائي دوري ابطال اوروبا للموسم السابع تواليا ورقم تاريخي لهاينكس

img
ا ف ب /

بلغ بايرن ميونيخ الألماني الدور ربع النهائي لدوري أبطال أوروبا للموسم السابع تواليا، بعد فوزه على مضيفه بشكتاش التركي بنتيجة 3-1 الأربعاء في إياب الدور ثمن النهائي، في مباراة شهدت تحقيق المدرب الالماني يوب هاينكس رقما قياسيا تاريخيا عبر فوزه الحادي عشر تواليا في المسابقة القارية.
وكان بايرن الباحث عن لقبه الأول في المسابقة منذ 2013 والسادس في تاريخه، قد حسم الذهاب بخماسية نظيفة، وجدد فوزه إيابا بأهداف للإسباني تياغو الكانتارا (18) والتركي غوكهان غونول (46 خطأ في مرمى فريقه) وساندرو فاغنر (84)، بينما سجل البرازيلي فاغنر لوف (59) لبشكتاش.

وعلى رغم الفوز السهل نسبيا، لم يبالغ المدافع الدولي جيروم بواتنغ في الاشادة بفريقه "الذي لعب مركزا نسبيا وسجلنا أهدافا في لحظات هامة، لكننا ارتكبنا اخطاء ساذجة، وخسرنا الكرة كثيرا. علينا مراجعة أنفسنا بنظرة نقدية وسنتحسن من أجل المباريات المقبلة حيث سنواجه خصوما مختلفين".
ولم يقدم بشكتاش الذي أصبح هذا الموسم أول فريق تركي ينهي الدور الأول متصدرا مجموعته، أي مؤشر حول قدرته على تحقيق إنجاز غير مسبوق في المسابقة، أي التأهل بعد الخسارة ذهابا بفارق خمسة أهداف.
وكرر بايرن سيناريو مواجهته الوحيدة السابقة مع الفريق التركي حين فاز عليه ذهابا وايابا بنتيجة واحدة 2-صفر خلال دور المجموعات من موسم 1997-1998، محققا فوزه السادس تواليا في النسخة الحالية.
وقاد هاينكس بايرن الى آخر ألقابه في دوري الأبطال عام 2013، قبل ان يعتزل التدريب. ومع احتساب سلسلة انتصاراته في ذاك الموسم (5)، ومنذ عودته في الموسم الحالي (6)، بات في رصيد الالماني 11 فوزا متتاليا.
ويعكس أداء بايرن الأوروبي هيمنته المحلية. ويتحضر النادي البافاري لمواجهة وصيفه لايبزيغ الاحد في البوندسليغا حيث بات على بعد فوزين من لقب سادس تواليا، ولديه إمكانية إحراز الثلاثية للمرة الثانية مع هاينكس الذي خلف في تشرين الأول/اكتوبر، الايطالي كارلو انشيلوتي المقال عقب الخسارة (3-صفر) أمام باريس سان جرمان الفرنسي في دور المجموعات.
- ألكانتارا يمهد الطريق ثم يخرج مصابا -

ولم يعط بايرن أي فرصة لبشكتاش، ووجه الضربة القاضية لمضيفه بهدف في الدقيقة 18 سجله ألكانتارا عند القائم الأيمن بعدما وصلته الكرة من تمريرة عرضية متقنة من توماس مولر الذي خاض مباراته الـ95 في المسابقة وعادل زميله السابق باستيان شفاينتشايغر، واقترب من الرقم القياسي الذي يحمله القائد السابق فيليب لام (105).
الا ان ألكانتارا لم يهنأ طويلا بتسجيله الهدف الـ100 لبايرن في مختلف المسابقات هذا الموسم، إذ ترك أرض الملعب في الدقيقة 34 لصالح الكولومبي خاميس رودريغيز بسبب الاصابة التي لطالما عكرت مسيرته.

وضرب النادي البافاري مجددا في الثانية 34 من الشوط الثاني، بفضل هدية من المدافع غونول الذي حول الكرة في شباكه عن طريق الخطأ عندما حاول اعتراض عرضية من الجهة اليمنى عبر البرازيلي رافينيا.
ورد بايرن الجميل لمضيفه عندما خسر المدافع النمسوي دافيد ألابا كرة سهلة على الجهة اليسرى من منطقة جزاء فريقه بعد تمريرة من حارسه سفين اورليخ، فوصلت الى فاغنر لوف الذي سددها في الشباك البافارية، ليصل الى الشباك في المسابقة بعد 2361 يوما على هدفه الأخير فيها عام 2011 مع فريقه السابق سسكا موسكو ضد انتر ميلان الإيطالي.
ومنح الهدف دفعة لبشكتاش الذي تمكن من تهديد مرمى ضيفه أكثر من مرة، ما دفع هاينكس الى إخراج البولندي روبرت ليفاندوفسكي والدفع بساندرو فاغنر لتنشيط الفريق، في رهان أثبت نجاحه مع تسجيل البديل هدف الاطمئنان بعدما وصلته الكرة من ألابا، فحولها بصدره في الشباك.

تعليقات الفيس بوك

ضع تعليق باستخدام حساب الفيس بوك
Booking.com