رئيس التحرير/ عرفه الدالي
Booking.com

13 عملية جراحية لم تجد معها .. وفاة مريم الفتاة المصرية المسحولة في بريطانيا

img

ذهبت إلى جوار ربها مريم مصطفى عبد السلام الفتاة المصرية التي تعرضت للسحل من جانب 10 فتيات من أصول إفريقية في مدينة نوتنجهام في بريطانيا قبل نحو 10 أيّام، حيث لفظت أنفاسها الأخيرة منذ ساعات بعد إصابتها بنزيف في المخ والرئة، وسيتم نقل الجثمان للدفن في مصر بعد إنهاء الإجراءات الرسمية.
وأكدت وزارة الهجرة والمصريين بالخارج، في بيان لها  صحة الخبر، بعدما فشلت نحو 13 عملية جراحية أجرتها خلال الأيام القليلة الماضية بأحد المستشفيات بلندن، إلاّ أن حالتها كانت حرجة جدًا، مما أدى إلى الوفاة مساء اليوم.

وكانت الفتاة المصرية قد تعرضت للضرب والسحل في شوارع نوتنجهام في بريطانيا ونقلت إلى المستشفى في حالة حرجة، وذكرت السيدة نسرين والدة مريم في تصريحات سابقة أن ابنتها وبدون مبرر تعرضت للضرب والسحل من جانب 10 فتيات بريطانيات أمام المارة، وتم نقلها إلى المستشفى في حالة خطرة بعدما قامت الفتيات بسحلها مسافة 20 مترًا.

وذكرت أن ابنتها تمكنت من الهرب من الفتيات بمساعدة شاب، واختفت في إحدى الحافلات، لكن الفتيات قمن بمطاردتها والاعتداء عليها بالضرب مرة أخرى، واتصل السائق بسيارة الإسعاف التي جاءت وحملت ابنتها إلى المستشفى، وهي تعاني من شبه ارتجاج في المخ ونزيف حاد بالرئة والبطن ووجود تجمعات دموية في مناطق متفرقة من جسدها.

وأضافت أن الأطباء أخبروها أن حالة ابنتها معقدة فبعد أن قاموا بإجراء عمليات جراحية لها لإنقاذها فوجئوا بتجمعات دموية ونزيف جديد بالرئة والبطن.

وعن سبب المشاجرة، كشفت والدة الفتاة أن العنصرية والبلطجة هما السبب، مضيفة أن المعتديات على ابنتها مجموعة من الفتيات عرفن بالبلطجة والاعتداء على أي فتاة لا تنتمي لبلدهن ودون سبب يذكر.

وأوضحت أن الأمن البريطاني تمكن من القبض على إحداهن، ولكنه يفرض حالة من التعتيم الكامل حول تفاصيل التحقيق معها وسبب إقدامها وزميلاتها على ارتكاب الواقعة، مضيفة أن ابنتها تعرضت لاعتداء آخر منذ نحو 4 أشهر على أيدي اثنتين من الفتيات العشر.
نقلا عن / بوابة الاهرام
 

تعليقات الفيس بوك

ضع تعليق باستخدام حساب الفيس بوك
Booking.com