رئيس التحرير/ عرفه الدالي
Booking.com

سفير مصر في أديس أبابا يلتقي بطريرك الكنيسة الأرثوذكسية الإثيوبية

img

استقبل البابا ماتياس الأول، بطريرك الكنيسة الأرثوذكسية الإثيوبية، بمقر الكنيسة بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، سفير مصر لدى إثيوبيا، أبو بكر حفني محمود، وذلك للتشاور حول تعزيز العلاقات التاريخية الوثيقة بين الكنيسة الأرثوذكسية المصرية ونظيرتها الإثيوبية، فضلاً عن استعراض سُبل إسهام تلك العلاقات في تعزيز الروابط الشعبية بين البلدين.
وأكد السفير، خلال اللقاء تقدير مصر الشديد للعلاقات المُتميزة بين الكنيستين الأرثوذكسيتين المصرية والإثيوبية، والتي تعود لما يقرب الـ1500 عام، وما لعبته تلك العلاقات على مدار التاريخ من دور في تحصين وتعزيز العلاقات بين الشعبين المصري والإثيوبي.
على جانب آخر، أعرب البطريرك الإثيوبي، عن تقديره لتلك العلاقات الكنسية المُتأصلة والثابتة، مُشيرًا إلى الدور الكبير الذي لعبته كل من زيارة قداسة البابا تواضروس الثاني، إلى إثيوبيا في شهر سبتمبر من العام 2015، والزيارة التي قام بها البابا ماتياس الأول، إلى مصر في شهر يناير من العام ذاته، وما حظي به من حفاوة وود في تلك الزيارة، في البناء على تلك العلاقات الوطيدة، وتعزيز الشعور العام لدى شعبي البلدين بالود والتقارب.
وأثنى البابا ماتياس الأول، خلال اللقاء على ما يشهده من حرص رئيس الجمهورية على مُشاركة أبناء الشعب المصري من المسيحيين أعيادهم ومُناسباتهم، عبر حضور سيادته لقُداسات الكنيسة الأرثوذكسية المصرية في تلك المُناسبات، مما يعكس مدى وحدة صف الشعب المصري وقيادته السياسية.

تعليقات الفيس بوك

ضع تعليق باستخدام حساب الفيس بوك
Booking.com