رئيس التحرير/ عرفه الدالي
Booking.com

المكتب الثقافي المصري بالسعودية ينظم ندوة عن الاهمية الجيوستراتيجية لقناة السويس

أحمد دسوقي
نظم، المكتب الثقافي المصري بالمملكة العربية السعودية مساء أمس الاثنين ندوة عن قناة السويس تحت رعاية الاستاذ الدكتور اشرف العزازي المستشار الثقافي ، رئيس البعثة التعليمية، بحضور القنصل العام المصري بالرياض السفير هاني صلاح.
حاضر في الندوة الدكتور عبد الفتاح صديق استاذ الجغرافيا السياسية بجامعتي عين شمس والاميرة نورة بنت عبد الرحمن آل سعود، وسط عدد كبير من الحاضرين من ابناء الجالية المصرية والاخوة السعوديون، ولفيف من المتخصصين والمهتمين، إكتظت بهم القاعة الرئيسية بالمكتب الثقافي المصري بالرياض.
تناول، الدكتور صديق خلال الندوة الاهمية الجيوستراتيجية لقناة السويس وماتحمله من تفاؤل للمصريين ، من حيث التوسعات العمرانية الجديدة ، وتوفير فرص العمل للشباب ، وإقامة المشروعات الاستثمارية، الصناعية، واللوجيستية الضخمة، وتأثير ذلك علي الدخل القومي المصري، وزيادة الصادرات، وتنمية محافظات القناة، وزيادة التدفقات الاستثمارية الأجنبية، وتعزيز معدلات النمو الاقتصادي.
وأكد علي أهمية قناة السويس الجديدة من منطلق الفكرة والحلم، وقال ان قناة السويس الجديدة بعثت برسالة الي العالم أجمع أن المصري قادر بارادته الصلبة على تحقيق الحلم، والابداع في تحقيق التنمية المستدامة، والحفاظ على استقرار وطنه، والدفاع عن مستقبل اجياله.
وتطرق، الي نشأة فكرة حفر قناة السويس القديمة، والجديدة وكيف تم تنفيذ ذلك الحلم علي أرض الواقع، وكيف تجسدت ارادة الشعب المصري الذي إستجاب لنداء الرئيس عبد الفتاح السيسي في مطلع فترة رئاسته الاولي في ٥ اغسطس عام ٢٠١٤م، وجمع اكثر من ٦٨ مليار جنيه في اقل من اسبوع، وجهها لحفر قناة السويس الجديدة في اقل من عام واحد.
واستعرض، كيف تحولت منطقة محور قناة السويس من مجرد معبر تجارى الى مركز صناعى، وتجاري، ولوجستى عالمى للامداد والتموين والنقل والتجارة ، وعقد مقارنة بين القناة الجديدة والقديمة من حيث الموقع، والتنمية الاقتصادية ، وحجم فرص العمل التي تزيد علي المليون وظيفة التي توفرها القناة الجديدة ، بالاضافة الي تنمية نحو 36 الف كم على جانبى القناة ، تتضمن طرق، وانفاق، ومنطقة تكنولوجية متطورة، ومنتجعات سياحية علي طول القناة ، ومنطقة ترانزيت ومخرج للسفن الجديدة مما أدي الى خلق مجتمعات سكنية وزراعية وصناعية جديدة.
وبدد، الاستاذ الدكتور عبد الفتاح الصديق المخاوف من بعض المشروعات البرية او البحرية التي تثار أحيانا وانها يمكن ان تنافس المجري الملاحي لقناة السويس، مشددا في هذا الاطار علي ان قناة السويس ممر عالمي إستثنائي لايمكن منافسته.
من جانبه أكد الاستاذ الدكتور اشرف العزازي في كلمته التي إستهل بها الندوة علي أن مشروع قناة السويس الجديدة من المشروعات الأستراتيجية الكبرى التي سوف يسطرها التاريخ في سجلات الرئيس عبد الفتاح السيسي بأحرف من نور، وكيف إستطاع أن يستنهض همم الشعب المصري، ويوحد إرادته حول مشروع قومي، ليصنع لمصر تاريخا جديدا مجيدا به تستعيد الامة المصرية قدرتها وعزتها وكبريائها.
وشدد، أن مشروع قناة السويس وجه مجموعة مهمة من الرسائل تنطوي على معان استراتيجية واسعة، تعبّر عن توجهات مصر في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي، ورفضها القاطع للخضوع لأي ابتزازات من جانب أي قوى دولية، مضيفا أن مشروع تنمية محور قناة السويس سوف يعزز النمو الاقتصادي والاستثمارات والتنمية المستدامة في مصر خلال الأعوام المقبلة.

تعليقات الفيس بوك

ضع تعليق باستخدام حساب الفيس بوك
Booking.com