رئيس التحرير/ عرفه الدالي
Booking.com

إسرائيل توقف تحويل الأموال للسلطة الفلسطينية عقب اتفاق المصالحة مع حماس

img

أكد مصدر رسمي إسرائيلي الأحد 1-5-2011 أن إسرائيل أوقفت تحويل الأموال للسلطة الفلسطينية بعد اتفاق المصالحة بين حركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس وحركة حماس الإسلامية.

وأعلن وزير المالية الإسرائيلي يوفال ستاينتز أنه أمر بتأجيل اجتماع كان من المقرر عقده الأحد لتحويل أموال الضرائب المستحقة للسلطة الفلسطينية التي تأخذها إسرائيل.

وقال ستاينتز في حديث للإذاعة العامة الإسرائيلية "أمرت بتأجيل هذا الاجتماع مع الفلسطينيين والتي كنا خلالها سنقيم الأموال التي ستنقل للسلطة الفلسطينية بموجب اتفاقاتنا".

وبحسب صحيفة يديعوت أحرونوت، كان يفترض خلال الاجتماع أن يتفق خبراء من الطرفين على نقل 300 مليون شيكل (59.6 مليون يورو) الى السلطة الفلسطينية.

وأضاف ستاينتز "نجمع هذه الضرائب من أجل الفلسطينيين. يجب أن يثبت الرئيس أبو مازن (محمود عباس) وسلام فياض (رئيس الوزراء الفلسطيني) أن هذه الأموال لن تصب في صندوق مشترك مع الحكومة التي سيشكلانها مع حماس".

وتستعد حركة فتح القوة الرئيسية في السلطة الفلسطينية وحركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة لتوقيع اتفاق المصالحة الوطنية الأربعاء الماضي في القاهرة.

ويواجه اتفاق المصالحة الذي رحب به الفلسطينيون انتقادات شديدة من القيادات الإسرائيلية.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الأحد في بداية اجتماع الحكومة الأسبوعي إن "هذا الاتفاق مع حماس، التي تدعو إلى تدمير دولة إسرائيل، يجب أن لا يقلق كل المواطنين الإسرائيليين فحسب، بل أيضا جميع الذين يريدون السلام بين إسرائيل وجيرانها الفلسطينيين حول العالم".

وتدفع إسرائيل للسلطة الفلسطينية الضرائب التي تقوم بجمعها نيابة عنها على البضائع التي تمر عبر الموانئ والمطارات الإسرائيلية في إطار المساعدات الاقتصادية التي جاءت في اتفاقات أوسلو (1993).

وتشكل هذه الأموال التي تصل قيمتها الى ما بين 700 مليون و مليار يورو في العام ثلثي الميزانية السنوية للسلطة الفلسطينية.
19

تعليقات الفيس بوك

ضع تعليق باستخدام حساب الفيس بوك
Booking.com