رئيس التحرير/ عرفه الدالي
Booking.com

مكتب الدفاع بالسفارة المصرية ببرلين يحتفل بذكرى انتصارات أكتوبر

img
أ ش أ
أقام مكتب الدفاع بالسفارة المصرية في العاصمة الألمانيه برلين برئاسة العميد محمد المنطاوي حفلا الليلة الماضية بمناسبة الذكرى الـ ٤٤ لانتصارات اكتوبر المجيده ، في حضور لفيف من المسؤولين بوزارة الدفاع الألمانيه وسفراء الدول العربيه والاجنبية والبرلمانيين وعدد كبير من أعضاء الجالية المصرية بالمانيا إلي جانب السفير بدر عبد العاطى سفير مصر لدى المانيا الاتحاديه والمتحدث العسكرى المصرى تامر الرفاعى.
وفي بداية الحفل تم بث فيلم وثائقى عن حرب اكتوبر المجيده ثم القى ملحق الدفاع كلمه رحب فيها بالحضور واشار فيها الى ان الجيش المصري نشأ منذ آلاف السنين وله سجل حافل بتاريخ من المعارك الشريفة التى كانت دوما دفاعا عن الوطن وأرضه والشعب المصري وفي أحيان كثيرة عن الشعوب المجاورة.
وأضاف إن نصر ـكتوبر كان سببًا في تمهيد الطريق للوصول إلى توقيع معاهدة السلام في عام1979 واستعادة كامل أراضى سيناء الحبيبة عام 1982، وقال " و فى الوقت الحاضر تواجه القوات المسلحة المصرية عدوًا نذلًا جبانًا يتكون معظمه من المرتزقة والإرهابيين المغيبين الذين تسللوا إلى أرض سيناء واختبأوا في جبالها وتحاربهم القوات المسلحة المصرية بكل قوتها وكبدتهم خسائر بشرية ومادية كبيرة" ، وأكد أن الحرب ضد الإرهاب هى حرب مصيرية لا يوجد بها إلا خيار واحد ألا وهو النصر والقضاء على الارهاب لأن في ذلك حماية لوطننا وشعبنا ومقدراتنا وأيضًا حماية لباقى دول العالم بخاصة جيراننا في القارة الأوروبية.

وأضاف أن القوات المسلحة بتنفيذ خطة طموحة لتطوير وتحديث سلاحها ومعداتها في مختلف التخصصات لاسيما وان القوات المسلحة المصرية تقوم بدورها فى بدعم جهود مؤسسات الدولة في البناء والتنمية وبما لا يؤثر على منظومة القوات المسلحة.
من جانبه ، ألقى السفير بدر عبد العاطى كلمه قال فيها لقد كان الجيش المصري دائما خط الدفاع الأخير لحماية مصر وأمنها القومي وقد اتخذ هذا الجيش مواقف ملحوظة على مدى السنوات الخمس الماضية، متقدما مع إرادة الشعب المصري في خضم موجتين ثوريتين في 25 (يناير) 2011 و 30 (يونيو) 2013 .
وأضاف " لقد تعافت مصر، وعادت إلى الطريق الصحيح نحو تحقيق تطلعات شعبها، ولعب دورها المحوري كمرساة للاستقرار في الشرق الأوسط. وقد تمكنت من إخضاع الإرهاب، على الرغم من الاضطرابات والصراعات في المنطقة ومحاربة الهجرة غير المشروعة.
وأكد عبد العاطى فى كلمته أن مصر تبذل قصارى جهدها لتعزيز التسويات السياسية للأزمة الإقليمية، ولا سيما الليبية والسورية وقبل كل شيء المشكلة الفلسطينية التي تعتبر جوهر النزاع في المنطقة.
وأشار إلي أن مصر تمكنت من استعادة المصالحة الفلسطينية بين فتح وحماس، وعودة حكومة المصالحة الوطنية إلى غزة،ويقود الرئيس السيسي جهودا إقليمية وعالمية لاستئناف محادثات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين والتي من شأنها أن تؤدي إلى إقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.
حضر الحفل من الجانب الالمانى والذين تم تكريمهم الدكتور رالف براوزكيبيه – الوزير البرلمانى بوزارة الدفاع الألمانية
الفريق ارهارد بوهلر – مدير إدارة التخطيط بوزارة الدفاع الألمانية و جيدو موللر – نائب رئيس جهاز المخابرات الألمانى للمهام المركزية والتطوير .

تعليقات الفيس بوك

ضع تعليق باستخدام حساب الفيس بوك
Booking.com