رئيس التحرير/ عرفه الدالي
Booking.com

جامعة القاهرة تناقش إعادة بناء الدولة المصرية

img

شهدت جامعة القاهرة، نقاشا مطولا بين أعضاء اتحادات الطلاب المنتخبة والدكتور محمدالخشت مستشار الجامعة الثقافى حول مستقبل النظام السياسى المصرى، خلال الفترة المقبلة.

طالب الخشت الشباب بالتريث حتى يتحقق المطلب الرئيسي للثورة وهو إعادة بناء نظام جديد عوضا عن النظام البائد، مؤكدا أن قرارات المجلس العسكري تتميز بالتريث لأن الأمر يتعلق بمستقبل مصر.

تحدث الدكتور الخشت عن النسق الذي يراه ضروريا في عملية إعداد وبناء الدولة وكذلك استمرارها، كما تحدث عن الانتقال من الشرعية الثورية إلى الشرعية الديمقراطية، وأشار في حديثه إلى أن الخطأ الذي وقعت فيه ثورة يوليو هو عدم نجاحها في التحول من الشرعية الثورية إلى الشرعية الديمقراطية.

وأوضح أن من حق الجميع تكوين أحزاب سياسية على أساس مدني، منددا بمن يرفضون فكرة الأحزاب، قائلا إنهم يفكرون بطريقة الجاهلية الأولى، مؤكدا مشروعية ما يفعله بعض التيارات الدينية من السعي إلى تكوين أحزاب مدنية، وأنه لا يجب الحكم على أحد بالنيات، فمقياس الحكم هو الأقوال والأفعال.. كما أبان حق الرأسمال الوطني في تكوين أحزاب، لأن هذا في مصلحة الاستقرار الاقتصادي، ولا يعني على الإطلاق عودة تزاوج السلطة والمال.

وأكد أن الشرعية الديمقراطية هي أساس بناء الدولة، وأن الأولوية يجب أن تكون إنشاء نظام سياسي ديمقراطي: ويتضمن بناء الأحزاب ديمقراطيا، وبرلمان منتخب، ودستور دائم توافق عليه الأغلبية، مع الفصل الجذري بين السلطات؛ لضمان عدم فساد الحياة السياسية.

وأوضح د.الخشت أنه يجب المرور بخمس مراحل لإعادة بناء الدولة، وقد تحقق بعض هذه المراحل أو بعض عناصرها، ومن هنا يجب تحقيق ما لم يتحقق في ضوء فقه الأولويات، وأهم المراحل التي يجب التركيز عليها في الفترة التالية: التحول من مرحلة الهدم إلى مرحلة البناء، وتأسيس أركان النظام السياسي على نحو يجمع بين النظام الرئاسي والنظام البرلماني، حتى تكون صلاحية رئيس الدولة مقيدة بالبرلمان.

تعليقات الفيس بوك

ضع تعليق باستخدام حساب الفيس بوك
Booking.com