رئيس التحرير/ عرفه الدالي
Booking.com

المصرى يحبط خطة الأهلى لمطاردة الزمالك على القمة

img

فرط النادي الأهلي في نقطتين ثمينتين في سباق المنافسة علي الصدارة، واكتفى بنقطة التعادل السلبي مع المصري، في المباراة التي أقيمت باستاد بورسعيد في ختام منافسات الأسبوع الثامن عشر للدوري الممتاز تحت أجواء ممطرة، ليستقر الأهلي في المركز الثالث برصيد 33 نقطة، فيما رفع المصري رصيده إلى 23 نقطة في المركز الثامن.

سيطر الضغط العصبى على لاعبى الأهلى الذين ارتكبوا الكثير من الأخطاء، وانعدمت الفاعلية الهجومية لغياب التجانس بين ثلاثى الهجوم أسامة حسنى ومحمد بركات ومحمد أبوتريكة والمساندة المتواضعة من ظهيرى الجنب أحمد فتحى وسيد معوض.
انحصر اللعب فى منتصف الملعب بسبب الكثافة العددية للفريقين وحاول محمد بركات قيادة هجمات الأهلى من قلب الدفاع بسبب تركيز لاعبى المصرى أحمد شديد قناوى وأحمد فوزى على الجانبين، لكن فاعلية أسامة حسنى كانت ضعيفة على مرمى أمير عبدالحميد.
وجد المصرى فى منتصف ملعب الأهلى عن طريق محمود عبدالحكيم لكن ضغط محمد شوقى أفسد الهجمات وتحول الضغط بحركة محمد بركات السريعة على مرمى أمير عبدالحميد وتهيأت فرصة خطيرة لأسامة حسنى أبعدها أمير عبد الحميد بصعوبة.
عاد الأهلى بثنائية بين محمد بركات ومحمد أبوتريكة فى منطقة جزاء المصرى وسددها بركات عرضية إلا أن أبوتريكة تردد فى التسديد وضاعت فرصة سهلة، وانحصر اللعب مرة أخرى فى منصف الملعب.
وأجرى المصرى تغييرًا بنزول أحمد داودا بدلًا من عبدالسلام نجاح المصاب، وأفسد تفاهم الثلاثى غالى وجمعة والسيد كل محاولات المصرى، وزاد ضغط الأهلى فى منتصف الملعب للأهلى إلا أن الفاعلية الهجومية غابت لتأخر أسامة حسنى وأبوتريكة.
ضغط المصرى فى الدقائق الأخيرة لكن دون خطورة، واعتمد الأهلى على الكرات الطولية لكنها عشوائية ولم يستفد بها الفريق.
ومع بداية الشوط الثاني زادت قوة الأهلى الهجومية بمشاركة أحمد حسن بدلًا من محمد أبوتريكة فى وبدأت الفاعلية الهجومية تتضح إلا أن هبوط أداء محمد بركات أضاع فرصة إحراز هدف مبكر يريح أعصاب البرتغالى جوزيه ويزيد الضغط على المصرى.
انحصر اللعب فى منتصف الملعب وافتقد لاعبو الفريقين مهارة التسليم والتسلم وحاول المصرى العودة للمباراة بتغيير طريقة اللعب ونزول إيهاب المصرى بدلًا من محمود عبدالحكيم إلا أن صلابة دفاع الأهلى أفقدت هجوم المصرى خطورته.
وضغط الأهلى بنزول فرانسيس وأمير سعيود بدلًا من أسامة حسنى ومحمد بركات وساندهما أحمد حسن بالتسديدات المتواصلة لكنها بعيدة عن مرمى أمير عبدالحميد، وأضاع أحمد فتحى فرصة سهلة من الجانب الأيمن.
وعاد المصرى البورسعيدى بنزول أحمد شرويدة بدلًا من عبدالله سيسيه ليغلق الجانب الأيمن للأهلى بالضغط المتواصل مع أحمد فتحى، لكن جوزيه غير فى طريقة اللعب بالتركيز على الجانب الأيسر الذي لاحت له أخطر فرص الأهلي من عرضية متقنة لسيد معوض انفرد سعيود على أثرها بالمرمى، وأضاع فرصة سهلة على بعد 6 ياردات من مرمى أمير عبدالحميد.
وظهر إيهاب المصرى فى لقطة المباراة بعدما انفرد بالمرمى ليعرقله وائل جمعة أمام منطقة جزاء الأهلى ليطرده محمد فاروق حكم اللقاء ويحتسب ضربة حرة مباشرة يسددها الشاب حسام حسن لينتهي اللقاء بالتعادل السلبي ويفقد الأهلي نقطتين ثمينتين.

تعليقات الفيس بوك

ضع تعليق باستخدام حساب الفيس بوك
Booking.com