رئيس التحرير/ عرفه الدالي
Booking.com

مهرجان «موسكو» للسياحة يختتم أعماله.. وإشادات واسعة بالمزارات المصرية

img

اختتمت فعاليات مشاركة هيئة تنشيط السياحة برئاسة هشام الدميرى، والوفد المرافق له، بمعرض السياحى "Leisure "بالعاصمة الروسية موسكو، مؤخرًا، محققة نتائج إيجابية، حيث تم الاتفاق مع الجانب الروسى على إعداد مذكرة تفاهم بين الجانبين، يتم تفعيلها حال عودة الطيران الروسى، بهدف الاهتمام بمصلحة السياح ومعرفة مستجدات السوق السياحى الروسى ومتطلباته.
  فى البداية عقد هشام الدميرى رئيس الهيئة لتنشيط السياحة، لقاءا مع نائب رئيس الوكالة رومان سكورى، ومدير قطاع علاقات التعاون الدولى بالوكالة فاليرى كوروفكين، بمقر مبنى وكالة السياحة الفيدرالية الروسية، وذلك على هامش فعاليات المعرض Leisure، لمناقشة سبل التعاون بين الجانبين حال عودة الطيران الروسى إلى مصر مرة اخرى.
وقال "الدميرى"، فى بيان له، إن الهدف من الاجتماع جاء للتنسيق وبحث سبل وضع منظومة للعمل المشترك لرفع مستوى الخدمة المقدمة للسائح الروسى، مشيرًا إلى تنوع منتجات ومستويات الفنادق فى مصر.
  واستعرض رئيس الهيئة لتنشيط السياحة، معايير الجودة التى يتم تطبيقها فى الفنادق والمنتجعات السياحية، مشددًا على أن مصر تعمل على تطوير وتعزيز البنية الأساسية السياحية فى كافة مجالاتها.
وأشار الدميرى، إلى أنه أثناء الاجتماع تم الاتفاق على إعداد مذكرة تفاهم بين الجانبين، يتم تفعيلها حال عودة الطيران الروسى، بتشكيل لجنة مشتركة من الجانبين تضم كل المعنيين بالصناعة ممثلين فى الهيئة والاتحادات والمستثمرين، وتهدف اللجنة إلى الاهتمام بمصلحة السائح الروسى، ومعرفة مستجدات السوق السياحى الروسى ومتطلباته، ولمناقشة تطوير التعاون السياحى بين البلدين ومتابعة الحركة السياحية ومعالجة المشاكل أن وجدت، والوقوف على كافة المستجدات التى من شأنها التأثير بصورة أو بأخرى على التدفق السياحى بين البلدين، على أن يتم تلقى المقترحات والمشكلات التى تطرأ سواء من الشركات أو العملاء والتصدى لها ومعالجتها .
  من ناحيتهم أكد المسئولون بالوكالة الروسية، على أن المقصد السياحى المصرى يعتبر من أهم المقاصد السياحية التى يرغب السائح الروسى قضاء إجازته فيها.
وعبر نائب رئيس وكالة السياحة الفيدرالية الروسية، عن تفاؤله بعودة الطيران الروسى إلى مصر قريبا، لافتًا إلى أن هناك تواصلًا مستمرًا مع الجانب المصرى فى هذا الصدد، موضحًا أن هناك تقدما ملحوظا فيما يخص رفع الحظر، كما تحدث عن إمكانية زيادة معدلات السياحة المصرية إلى روسيا فى الفترة المقبلة.
  والتقى رئيس الهيئة  لتنشيط السياحة بحضور ونائب رئيس الاتحاد المصرى للغرف السياحية مصطفى خليل وأحمد حسن مدير المكتب السياحى بموسكو، مع ممثلى أكبر تنظيم لشركات السياحة الروسية "اتور".
وأشار "الدميرى"، إلى أن الهدف من اللقاء كان التفاوض معهم على آلية لعمل بروتوكول تعاون بين الاتحادين المصرى والروسى، وذلك للتنسيق بين الجانبين فى كافة المجالات الخاصة بمستجدات السوق ودعم اتخاذ القرار والذى يصب فى مصلحة القطاع، وذلك لضمان حقوق الشركات الجادة الاعضاء فى الاتحادات، والذى من شأنه الحفاظ على السائح الروسى وضمان حصوله على الخدمة الجيدة والعادلة طبقا لاختياراته من البرامج المطروحة ودرجاتها المختلفة، وكذلك الحفاظ على اسم وسمعة المنتج السياحى المصرى فى السوق الروسى، وتفادى أى سلبيات كانت تحدث من قبل.
  وقال رئيس الهيئة لتنشيط السياحة، إنهم أبدوا أثناء المباحثات تطلعهم لعودة السياحة الروسية إلى مصر مرة أخرى، مشددًا على أن الجانب المصرى يحترم القرار الروسى فيما يخص عودة الطيران، مؤكدًا على جاهزية المقصد المصرى لاستقبال السائح الروسى، مشيرا إلى أن الاهتمام الآن ليس باستعادة أعداد السياحة الروسية إلى سابق عهدها فحسب، بل بتقديم مستوى متميز من الخدمة بما يتناسب مع كافة أذواق ومستويات السائح الروسى لينتقى بحرية المستوى الذى يتفق مع إمكانياته المادية.
و على جانب أخر أجرى "الدميرى" مقابلة تليفزيونية مع قناة موسكو 24، أكد خلالها على أن صناعة السياحة فى مصر بدأت تتعافى فى ظل اهتمام الدولة المتزايد والمستمر بتطوير كل اليات العمل بها، وهو ما ساهم فى استعادة حركة السياحة إلى مصر من دول العالم، مشيرًا إلى أن هذا ما أكدته التقارير الإيجابية عن مصر من المؤسسات الدولية وأهمها منظمة السياح العالمية، مشيرًا إلى أن مصر تعد ثانى أكبر دولة نموا فى السياحة على مستوى العالم خلال العام الجارى.
  ولفت رئيس الهيئة لتنشيط السياحة، إلى أن المطارات المصرية تعمل طبقا للمعايير الدولية فيما يخص الجودة والسلامة الجوية، وهذا ما أكدته كافة الشركات المشاركة فى معرض المنظمة الدولية للطيران المدنى I»AO الذى نظمته مصر منذ ما يقرب من أسبوعين، حيث أكدت على ارتفاع مستوى المطارات المصرية التى تتوافق مع المعايير الدولية لاستقبال السائحين.
  و فى سؤال عما إذا كان يتوقع استعادة أعداد السياحة الروسية إلى ما كانت عليه من قبل، والتى وصلت لـ 3 ملايين سائح، قال الدميرى، إنه متفائلا، لكن اهتمام القطاع السياحى الآن ينصب على تقديم منتجات جديدة بمستوى خدمة وجودة متميز وبمزايا تنافسية، بما يضمن استمتاع السائح بحيث يأتى لزيارة المقصد السياحى المصرى أكثر من مرة.
نقلا عن / بوابة اخبار اليوم

تعليقات الفيس بوك

ضع تعليق باستخدام حساب الفيس بوك
Booking.com