تسلمت مصر الجمعة فرقاطة بحرية من طراز "غو-ويند" من فرنسا، إيذانا لدخولها الخدمة لدى البحرية المصرية.
ورفع قائد القوات البحرية المصرية، الفريق أحمد خالد، العلم المصري على الفرقاطة "الفاتح"، في ميناء لوريان بشمال غرب فرنسا.

و"الفاتح" ضمن العقد الذي أبرمته مصر مع الشركة الفرنسية "نافال غروب" عام 2014 لشراء 4 فرقاطات من الطراز ذاته.
مواصفات
وقال المتحدث باسم القوات المسلحة، العقيد أركان حرب تامر الرفاعي، إن الوحدة "الشبحية" الجديدة "سجم الفاتح"، تتميز بالقدرة على الإبحار لمسافة 4 آلاف ميل بحرى بسرعة تصل إلى 25 عقدة.
ويبلغ طول الفرقاطة الكلي 103 متر، وتصل إزاحتها إلى 2540 طن، وتتمتع بالعديد من الخصائص التقنية ومنظومات التسليح الحديثة التي تمكنها من تنفيذ جميع المهام القتالية بالبحر، ومساندة وحماية القوات البرية بطول الساحل خلال العمليات الهجومية والدفاعية.
وستسهم الفرقاطة في مهام تأمين خطوط المواصلات البحرية وحراسة القوافل والسفن المنفردة في البحر والمراسي "بما يمكنها من حماية أمن وسلامة السواحل والمياه الإقليمية والاقتصادية والأمن القومي المصري، مما يجعلها بمثابة إضافة تكنولوجية هائلة لإمكانات القوات البحرية في دعم قدرتها على حماية الأمن القومي المصري"، بحسب المتحدث العسكري.
وبحسب الموقع الإلكتروني للشركة الفرنسية، نص العقد على أن يتم تصنيع واحدة من الفرقاطات (الفاتح) في لوريان على أن تصنع الثلاث الباقية في الاسكندرية بمصر بمساعدة التكنولوجيا وطرق التصنيع الفرنسية.
ومن المقرر،حسب الشركة، أن تتسلم مصر القطع البحرية الأربع قبل نهاية عام 2019.
وعززت مصر منذ العام 2015 ترسانة أسلحتها من خلال التعاقد مع فرنسا على 24 طائرة مقاتلة متعددة المهام من طراز رافال وفرقاطة متعددة المهام من طراز "فرام" وصواريخ قيمتها نحو 5,2 مليارات يورو إلى جانب حاملتي طائرات هليكوبتر من طراز ميسترال بقيمة 950 مليون يورو.