رئيس التحرير/ عرفه الدالي
Booking.com

سداسية لسيتي تضعه موقتا في الصدارة واسبوع سيء لليفربول

img
ا ف ب /
انفرد مانشستر سيتي الطامح بقوة لنيل اللقب، موقتا في صدارة الدوري الانكليزي لكرة القدم، بعد فوزه الساحق على مضيفه واتفورد 6-صفر، بينها ثلاثية لمهاجمه الارجنتيني سيرخيو اغويرو، السبت ضمن المرحلة الخامسة، فيما اهدر ليفربول نقطتين ثمينتين بسقوطه بفخ التعادل مع ضيفه بيرنلي 1-1.
ورفع سيتي، بطل 2012 و2014، رصيده الى 13 نقطة بفارق 3 نقاط عن جاره وغريمه مانشستر يونايتد الذي يستقبل ايفرتون الاحد في ختام المرحلة، ليحقق فوزه الاعلى في الدوري في عهد مدربه الاسباني جوسيب غوارديولا.
واكمل سيتي اسبوعا رائعا بعد سحقه ليفربول 5-صفر في الدوري وفينورد روتردام الهولندي 4-صفر في دوري ابطال اوروبا، وعاد بفوز ساحق جديد من واتفورد بعد خماسيته النظيفة في ايار/مايو الماضي.
وقال غوارديولا "كانت جيدة جدا. خصوصا بعد مباراة خارج ارضنا في دوري الابطال. انا سعيد للطريقة التي لعبنا فيها كفريق".
وتابع "كنت محظوظا لتدريب برشلونة (الاسباني) باكثر من تأدية رائعة، لكن هذا الاسبوع سجلت اهداف كثيرة. لقد وجدنا طريقة لعبنا".
وافتتح سيتي التسجيل بتمريرة حاسمة جديدة من ضربة حرة للبلجيكي كيفن دي بروين، تابعها اغويرو برأسه (27).
وضاعف سيتي النتيجة سريعا عن طريق اغويرو نفسه، عندما سدد على باب المرمى الخالي بعد تمريرة محكمة من الاسباني دافيد سيلفا اثر مجهود للبرازيلي غابرييل جيزوس على الجهة اليسرى افلتت من الحارس البرتغالي المخضرم هوريليو غوميش (31).
وقتل جيزوس آمال واتفورد قبل نهاية الشوط الاول، بعد تمريرة في ظهر الدفاع من اغويرو، تابعها البرازيلي البالغ 19 عاما من داخل المنطقة ارضية الى يمين الحارس (38).
والهدف هو الـ11 لجيزوس مع 4 تمريرات حاسمة في 15 مباراة ضمن الدوري.
وفي الثاني، تابع سيتي استعراضه، فسجل الرابع بعرضية من سيلفا ارتقى لها عاليا المدافع الارجنتيني نيكولاس اوتامندي (63).
وتلاعب اغويرو بالدفاع مسجلا الهاتريك السادس في الدوري وهدفه الخامس هذا الموسم في صدارة الهدافين (81)، قبل ان يختتم الدولي رحيم سترلينغ المهرجان من نقطة الجزاء (89).
- صلاح ينقذ ليفربول -
واستمرت معاناة ليفربول في الفترة الاخيرة بعد سقوطه امام سيتي صفر-5 في الدوري وتعادله مع اشبيلية الاسباني (2-2) في دوري ابطال اوروبا، فسقط في فخ التعادل مع ضيفه بيرنلي 1-1 امام 53 الف متفرج على ملعب انفيلد.
وسيطر ليفربول الذي غاب عنه مهاجمه السنغالي ساديو مانيه الموقوف، لكن بيرنلي استغل هدفه المبكر وحافظ عليه متكتلا حتى نهاية المباراة. ورفع ليفربول رصيده الى 8 نقاط في المركز السابع بالتساوي مع بيرنلي واربعة اندية اخرى.
وشارك لاعب الوسط البرازيلي كوتينيو لاول مرة اساسيا في الدوري بعد غيابه عن اول 5 مباريات في الموسم لاصابة بظهره وفشل انتقاله الى برشلونة الاسباني، وذلك بعد دخوله بديلا في مواجهة اشبيلية، فنال استقبالا جيدا من جماهير الفريق الاحمر.
وأجرى المدرب الالماني يورغن كلوب سبعة تغييرات، فدفع بالحارس البلجيكي سيمون مينيوليه واللاعبين ترنت الكسندر-ارنولد، الاستوني راغنار ركلافان، الاسكتلندي اندرو روبرتسون، جيمس ميلنر ودانيال ستاريدج.
وخلافا لمجريات اللعب، تقدم الضيوف عن طريق الكندي سكوت ارفيلد بعد خطأ من دفاع ليفربول بالتشتيت (27).
لكن سرعان ما اخذ المصري محمد صلاح الامور على عاتقه وانقذ فريقه عندما استغل كرة طويلة من الالماني ايمري جان فروضها وسددها بيسراه قوية من مستوى نقطة الجزاء في الشباك (30).
وفي الشوط الثاني، سيطر ليفربول وتكتل دفاع بيرنلي، لكنه كاد يتقدم من ركنية انقذها المدافع الكاميروني جويل ماتيب عن خط المرمى (81).
وسدد ارنولد كرة قوية طائرة بعد عرضية من ميلنر (84)، وفي اخطر فرص الثاني، لعب ارنولد عرضية، تابعها البديل دومينيك سولانكي من مسافة قريبة صدها الحارس نيك بوب بمساعدة من العارضة (86)، لتنتهي المباراة بالتعادل.
وعلق كلوب "لست سعيدا، انا غاضب من النتيجة لكني سعيد بالاداء. هذه غلطتنا، سيطرنا لكن سجلنا هدفا وحيدا".
وبعد خسارتين افتتاحيتين، حقق نيوكاسل، باشراف المدرب الاسباني رافايل بينيتيز، فوزه الثالث على التوالي على ضيفه ستوك سيتي 2-1 امام 51 الف متفرج على ملعب سانت جيمس بارك ليرتقي الى المركز الرابع بتسع نقاط، بالتساوي مع تشلسي حامل اللقب الذي يلعب الاحد مع ارسنال في مباراة قمة.
وسجل للفائز الغاني كريستيان اتسو (19) والمدافع جمال لاسيل (68) وللخاسر السويسري تشيردان شاكيري (57).
وتقدم هادرسفيلد الصاعد على ضيفه ليستر سيتي بطل 2016 بهدف البلجيكي الفرنسي لوران دوبواتر (47)، قبل ان يعادل لزملاء الجزائري الدولي رياض محرز المهاجم الدولي جيمي فاردي من ركلة جزاء (50).
وعمق ساوثمبتون جراح مضيفه كريستال بالاس عندما الحق به الخسارة الخامسة على التوالي بهدف مبكر للايرلندي الشمالي المخضرم ستيفن ديفيس (6).
واصبح كريستال بالاس الذي اشرف عليه مدرب منتخب انكلترا السابق روي هودجسون (70 عاما) لاول مرة بعد اقالة الهولندي فرانك دي بور، اول فريق يخسر اول 5 مباريات من دون ان ينجح بتسجيل اي هدف.
وتعادل وست بروميتش البيون (8 نقاط) مع ضيفه وست هام يونايتد الثامن عشر من دون اهداف.
وعادل غاريث باري (36 عاما) لاعب وسط وست بروميتش، الرقم القياسي لعدد المباريات في البرميرليغ الذي كان ينفرد به الويلزي راين غيغز (632).
 
 

تعليقات الفيس بوك

ضع تعليق باستخدام حساب الفيس بوك
Booking.com