رئيس التحرير/ عرفه الدالي
Booking.com

هل أصبحت أسعار العقار عند مستويات جاذبة للاستثمار بدبي؟

img
العربية.نت
تنطلق اليوم في دبي فعاليات معرض سيتي سكيب جلوبال 2017، والذي يشهد عرض ألف مشروع بقيمة 3 تريليونات درهم، ومن المتوقع أن يزوره أكثر من 30 ألف زائر.
ومع انطلاق المعرض، يتبادر إلى الأذهان سؤال عما إذا كان الوقت ملائماً لشراء العقارات في دبي الآن، بعد التراجعات التي شهدتها الأسعار منذ الربع الأخير من عام 2014. وأين تتمثل الفرص الأفضل، وهل هي في السوق الثانوية أم في المشاريع على الخارطة؟ خاصة في ظل العروض المغرية للشراء على الخارطة من قبل بعض المطورين والتي توفر برامج تقسيط مريحة تتمثل في بعض الأحيان في سداد 30% من قيمة العقار فقط قبل التسليم.
وقال دايفيد غودتشو، الرئيس التنفيذي لشركة "كور سافيلز"، الإجابة ليست بغاية السهولة وقد تعتمد بالدرجة الأولى على القدرة المالية للمشتري.

وأضاف "العقارات على الخارطة منتج يجذب من يتمكن من تحمل الدفعات لأن المستخدم النهائي قد لا يستطيع تسديدها إلى جانب دفع الإيجار. أما السوق الثانوية تسمح له بالحصول على رهن عقاري والانتقال مباشرة إلى العقار. مع ذلك التسهيلات المقدمة من قبل بعض المطورين تهدف إلى تشجيع المستخدم النهائي للشراء وهنا يجب انتقاء المطورين ذوي السمعة الجيدة".
ومن بين العوامل المشجعة للشراء اليوم التراجعات التي شهدتها الأسعار منذ الربع الأخير من 2014 والتي يقدرها الخبراء ما بين15 و20%. ولمن يتخوف من أن التراجعات تعيد أزمة 2008 وتداعياتها الى الذاكرة يؤكد الخبراء أن الوضع يختلف تماما
من جهته، قال سايمون تاونسيند - رئيس قسم الاستشارات والتقييم الاستراتيجي في CBRE أن التراجعات التي تلت أزمة 2008 كانت حادة حيث انخفضت الأسعار 52% في ثلاث سنوات. منذ 2014 التراجعات هي بحدود 20%. لكن الأهم هو أن عدد الصفقات سجلت نموا للمرة الأولى منذ فترة واعتقد ان الأسعار وصلت الى نقطة الاستقرار.
ويجمع الخبراء أن الشقق التي تقل أسعارها عن مليون وخمسمئة ألف درهم هي التي تلاقي اهتماما من قبل المستثمرين لارتفاع عائد الإيجار عليها وذلك يعود جزئيا الى عدم قدرة ذوي الدخل المنخفض على الشراء واستمرارهم بالإيجار.
وأضاف غودشو، "انخفض العائد على الإيجار لبعض الشقق والفلل ذات الاسعار المتوسطة الى ما بين 5 و5.5%. لكن لم نرى هذه الوتيرة في الشقق منخفضة الأسعار، لغياب قدرة المستخدمون النهائيون للشراء واستمرارهم في الإيجار وهو الأمر الذي ساهم في بقاء العائد فوق 9%.
أما القلق من فائض المعروض فيبدو غير مبررا حتى الآن بالنسبة للشركات والتي تعتبره مهما لزيادة خيارات المستهلك.
 

تعليقات الفيس بوك

ضع تعليق باستخدام حساب الفيس بوك