رئيس التحرير/ عرفه الدالي
Booking.com

الجامعات الخاصة تحسم جدل الـ10% الخاص بالمصروفات.. والطلاب القدامى"أمان" والجامعة الأمريكية "وضع خاص"

img

مع كل عام جامعي جديد، تطل علينا أزمة الجامعات الخاصة ومصروفاتها، وكيفية القبول بها، مع أزمة تحرير سعر الصرف الأخيرة، وزيادة المصروفات، بدأ الحديث عن مصير القبول بالجامعات الخاصة وقيمة الرسوم الدراسية.
أعلن المجلس الأعلى للجامعات الخاصة برئاسة الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، في اجتماع المجلس الأخير، ضرورة عدم زيادة المصروفات الدراسية عن 10% على الطلاب الجدد خلال العام الجامعي القادم 2017/2018.
وقال الدكتور عز الدين أبو ستيت، أمين الجامعات الخاصة والأهلية، إن الزيادة جاءت وفقا لمعدلات التضخم بها من وجود برامج جديدة للتشغيل وكذلك زيادة رواتب أعضاء هيئة التدريس، مشيرا إلى أن المجلس راعى البعد الاجتماعي قي زيادة المصروفات وظروف الأسر المصرية.
وأوضح أمين الجامعات الخاصة، أن الطالب قبل أن يدفع المصروفات لأول مرة، سيكون على علم بقيمة المصروفات المطلوبة منه، وإذا كانت هناك برامج شراكة مع جامعة أجنبية، فسيكون الطالب على علم أيضا بدفع جزء من المصروفات لهذا البرنامج بالعملة الصعبة وسيناقشه المجلس.
وأشار أبوستيت، إلى أن الأعداد المقبولة بالجامعات الخاصة والأهلية، تحددها لجان مختصة من قبل المجلس، وذلك وفقا للإمكانات المادية والبشرية المتاحة بالجامعات، منوها إلى أنه لم تحدد أي زيادة حتى الآن، والجامعات الخاصة والأهلية بها 139 ألف طالب من خلال 21 جامعة خاصة وجامعتين أهليتين.
وأعلن أمين الجامعات الخاصة، أن الجامعات طلبت فتح برامج جديدة، لم تكن موجودة من قبل، مضيفا أن هذا سيتطلب إضافة في الأعداد التي سيتم قبولها بالعام الجديد، مثلما حدث العام الماضي وتمت زيادة الأعداد 10 % وفقا للناجحين في الثانوية العامة، والمجلس يسعى للحد من ظاهرة خروج الطلاب للخارج والدراسة بالدول الأخرى من خلال توفير الأعداد والبرامج الجديدة.
ومن جانبه، قال الدكتور فاروق إسماعيل، رئيس جامعة الأهرام الكندية، إن مصروفات العام الجامعي الجديد، ستكون وفقا لنسبة الـ10 % التي حددها مجلس الجامعات الخاصة والأهلية، مضيفا أن الزيادة لن تطبق على الطلاب القدامى بالجامعة.
وأشار إسماعيل، إلى أن هناك كليات ستكون الزيادة بها أقل من 10%، لافتا إلى أن هناك كليات ستكون الزيادة في حدود الـ10% مثل كليات الصيدلة وطب الأسنان وهي الكليات العلمية.
وقال الدكتور عبادة سرحان، رئيس جامعة المستقبل، إن الزيادة ستكون في حدود الـ10% التي حددها المجلس والتوصية التي أصدرها، مضيفا أن الزيادة لن تشمل الطلاب القدامى.
وأوضح أن الأعداد التي سيتم قبولها بالجامعات الخاصة، هي التي تحددها الوزارة، وتكون وفقا لكل كلية وقدراتها الاستيعابية.
وقالت رحاب سعد، مسئولة الإعلام بالجامعة الأمريكية، إن سداد رسوم الجامعة للعام الجامعي الجديد، سيكون بالعملة المصرية وهي الجنيه للطلاب المصريين، والدولار للطلاب الأجانب، مؤكدة أن الجامعة ستقدم مساعدات مالية للطلاب بنسبة 60% من خلال تخفيضات للطلاب غير القادرين على دفع المصروفات أو من خلال منح دراسية.
وأوضحت مسئولة الإعلام في تصريحات خاصة لـ"بوابة الأهرام"، أن المصروفات سيتم تحصيلها من الطلاب على حسب ما يدرسه الطالب، مشيرة إلى أن الدراسة تختلف من طالب إلى أخر نتيجة ما يدرسه، منوهة إلى أن المصروفات ليست محددة بنسب معينة وإنما حسب تخصص كل طالب بالإضافة إلى ما يقرر الطالب دراسته بالجامعة.
وأشارت مسئولة الإعلام، إلى أن الدراسة بالجامعة الأمريكية، تختلف من تخصص إلى تخصص أخر، ضاربة مثلا بدراسة الهندسة ليست مثل دراسة الإعلام ولذا سيتم تحصيل الرسوم الدراسية بطريقة متفاوتة بين الطلاب نتيجة اختلاف المقرر الدراسي لهم.
وأوضحت رحاب سعد، أن تحرير سعر الصرف بالدولة بالفترة الأخيرة، أثر كثيرا على ارتفاع الرسوم الدراسية وقامت الجامعة بالوقوف بجوار الطلاب وتقديم المنح والمساعدات المالية، موضحة أن الزيادة في المصروفات ستكون وفقا لاختلاف الدراسة والتخصصات، مبينة أن الجامعة ستحصل على نسبة قليلة جدا من الطلاب بعد ان ارتفعت نسبة المساعدات والمنح الدراسية لـ60%.
نقلا عن / بوابة الأهرام

تعليقات الفيس بوك

ضع تعليق باستخدام حساب الفيس بوك
Booking.com