رئيس التحرير/ عرفه الدالي
Booking.com

أنقذت آلاف السوريين من الموت ولُقبت بـ"ملاك اللاجئين".. مغربية تُتوّج بجائزة صانع الأمل

img
الرباط (CNN)—
بمسار إنساني متفرّد، حازت المغربية نوال صوفي على جائزة "صانع الأمل" التي تقدمها مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، فهذه السيدة الملّقبة بـ"ماما نوال" ساهمت في إنقاذ آلاف اللاجئين السوريين القادمين بحرا إلى جزيرة صقلية الإيطالية، لدرجة أن رقم هاتفها يوجد تقريبا عند كل لاجئ سوري وصل إيطاليا.
نوال البالغة من العمر 29 سنة، والتي تسكن في مدينة صقلية الإيطالية تمحور عنها كتاب نشره الصحافي الإيطالي دانييل بييلا عام 2015 بعنوان "نوال، ملاك اللاجئين"، حازت على المركز الأول في الجائزة، من بين آلاف المشاركين من كثير من الدول، ونالت مكافأة مالية قدرها مليون درهم إماراتي (حوالي 360 ألف دولار) على عملها الإنساني الذي لم يتوقف منذ قرابة الأربع سنوات.
بهاتف بسيط "غير ذكي"، من الطراز القديم، تستقبل نوال مكالمات اللاجئين السوريين التائهين في البحر، السبب في احتفاظها بهذا الهاتف حسب قولها هو عدم حاجته للشحن اليومي وقدرته الاشتغال دون تجديد كهرباء لمدة أسبوع، ومن خلاله أنقذت حياة آلاف السوريين من الغرق، دون أن تتوقف عند مجرد التنسيق بينهم وبين البحرية الإيطالية، بل تستقبلهم في محطات صقلية وتوجههم بالمعلومات اللازمة وترافق عمليات استقبالهم في مراكز اللاجئين.
نوال التي تتحدث اللهجة السورية بطلاقة بفضل احتكاكها بالسوريين، أجابت عن سؤال أحمد الشقيري، خلال حفل تقديم الجائزة: "لماذا لم تغيّري رقمك؟" بالقول: "إن ذلك الرقم كان سببا في إنقاذ آلاف الناس"، قبل أن تردف جوابا على سبب نعتها بـ"ماما نوال"، إن السعادة التي تحس بها عند مساعدتها أحدهم للوصول إلى بر النجاة لا يضاهيها شيء.
م تقض نوال في بلدها الأم، أي المغرب، إلّا أشهرا معدودة قبل أن تتجه رفقة والديها إلى صقلية بإيطاليا، حيث درست هناك القانون الدولي وعملت في الترجمة من العربية إلى الإيطالية. ولمّا اندلعت الحرب السورية، كانت نوال من المتابعين لها، لتزور خلال مارس 2013 حلب السورية في قافلة طبية، وكانت تلك الرحلة سببا في توزيع رقمها، لتبدأ عملية مساعدة اللاجئين في إيطاليا رفقة صديقتها أغانا رونسيفال.
نوال التي كتبت عنها قبل مدة عدة وسائل إعلام إيطالية منها وكالة الأنباء "أنسا، ونشر عنها مجلس الجالية المغربية مقالا في موقعه نقلا عن وكالة الأنباء الفرنسية، تلّقت الكثير من الإشادة على مواقع التواصل الاجتماعي، منهم سوريين ساعدتهم فكتبوا شهاداتهم بحقها، ومن ذلك شاب سوري كتب:
"ماما نوال عجزت حروفي عن وصفك، الحمد لله الذي وهبنا أما حنونة تقف بجانبنا. لن أنسى عندما أتيتِ لرؤيتنا في مخيم التجمع الإسلامي في ايطاليا بعد وصولنا من رحلة الموت، وعندها أساء إليكِ والينا الموظف الذي يعمل هناك لأنك أتيت لرؤيتنا لكنك لم تبال ودافعت عنا".

تعليقات الفيس بوك

ضع تعليق باستخدام حساب الفيس بوك