رئيس التحرير/ عرفه الدالي
Booking.com

"عاصمة الثقافة العربية" توجه رسالة إبداع تبشر بعودة السياحة إلى الأقصر

img

اختتمت الليلة الماضية الفعاليات الاولى "خلال شهر مارس الجارى"، للاحتفال باختيار الأقصر عاصمة للثقافة العربية، بحضور الكاتب الصحفى حلمى النمنم وزير الثقافة ومحمد بدر محافظ الاقصر، وآلاف الجماهير، والتي نظمتها وزارة الثقافة أمام معبد الكرنك، في رسالة عالمية تبشر بعودة السياحة واستئناف النشاط السياحى في عاصمة مصر القديمة.

وقد نجحت وزارة الثقافة في عزف سيمفونية من الإبداع الفنى والثقافى طوال أيام وليالي الاحتفالات الأولى باختيار محافظة الأقصر عاصمة للثقافة العربية والتى تستمر حتى مارس 2018، وكأنها رسالة انطلقت من ساحة معبد الكرنك إلى العالم تدعو إلى زيارة مصر والاستمتاع بحضارتها وفنونها.

وأكد العديد من العاملين في مجال السياحه بمحافظة الأقصر أن هذه الفعاليات انعكست إيجابيا على النشاط السياحى وطالبوا بالاستمرار في تقديم الفعاليات الثقافية والفنية طوال العام بمختلف الأماكن الأثرية بالمحافظة.

وأجمع الحضور على أن التواصل المباشر مع الجمهور أحد السبل الجادة لمواجهة الفكر المتطرف لما له من أثر إيجابي علي الموطن الأقصري ونقل صورة إيجايبه ومشرقه عن مصر أمام العالم وهو ما تسعى إليه وزارة الثقافة من خلال الاستفاده من الحدث لبناء الإنسان وتحقيق مبدأ العدالة الثقافية بين جموع المواطنين بتقديم فعاليات وأنشطة تتنوع ما بين الموسيقى والغناء والسينما والمسرح ومعارض الكتب وندوات لكبار الكتاب والمثقفيين المصريين والعرب خارج نطاق العاصمة.

وقد أحيت الحفل الختامى فرقة عبد الحليم نويرة للموسيقى العربية وقادها المايسترو صلاح غباشى، وبدأت بموسيقى بسمة من ألحانه، ثم ظهرت الفنانة المغربية كريمة الصقلى بالزى التقليدى المغربي وحرصت علي تقديم التحية لمحافظة الاقصر وأهلها من خلال موال سلام تحية منها ومن الشعب المغربي لمصر ثم تغنت بمجموعة من أعمال تراث الطرب منها زورونى كل سنة مرة، غنى لى شوى شوى، كان اجمل يوم، امتى حتعرف، يا حبيبى تعالى الحقنى، قلبى دليلى، دارت الايام والاطلال، بعدها تألق نجوم الموسيقي العربية بالأوبرا واثبتوا إنهم يمتلكون مقومات تؤهلهم لصدارة المشهد الغنائي ، تغني سعيد عثمان بسحب رمشه.

وشدت ياسمين علي بأغنية عيناك ليال صيفية، وأبدعت المطربة نهاد فتحى بتهجرنى بحكاية، وغنت ريم كمال طوف وشوف،
واختتم المطرب وليد حيد بـأغنيتي بوابة الحلوانى والأقصر بلدنا التى اشعلت حماس الجمهور وتفاعلوا معها وطلبوا إعادتها مرددين كلماتها ومشاركينه غناءها.

كان الكاتب الصحفى حلمى النمنم قد التقى امس وفدا من أعضاء مجلس الشيوخ الفرنسى، الذي حرص على زيارة مدينة الاقصر، بحضور السيد محمد بدر محافظ الاقصر.

وذكرت وزارة الثقافة، أن الوفد الفرنسى استجاب لدعوة النمنم لمتابعة فعاليات الاحتفالات باختيار محافظة الاقصر عاصمة للثقافة العربية، حيث قدمت فرقة رضا للفنون الشعبية اجمل استعراضاتها فى احضان معبد الكرنك وامتزج الفلكلور المصرى الشعبى بحضارات مصر الفرعونية ليبدعان لوحة فنية جديدة أضاءت أرجاء عاصمة الثقافة العربية فى محاكاة لما سجلته جداريات الأجداد الخالدة والتى صورت بعض طقوس حياتهم واحتفالاتهم.

وتوافد آلاف الجماهير إلى ساحة معبد الكرنك الذين تفاعلوا على مدى أكثر من ساعتين مع تابلوهات فنية قدمتها الفرقة تعبر عن الهوية المصرية والعربية وأثبتت أن ازدهار الثقافة والفنون المصرية المعاصرة يستند إلى حضارة الأجداد وبدأت الحفل باستعراض الأقصر بلدنا وتوالت بعدها الرقصات ومنها العرقسوس، يا لمونى، العتبة جزاز، بدوية، الشمعدان، التنورة، العصاية، الدحية، غزل فى الريف، الكرنبة، اسكندرانى، سماح النوبة، يا غريب الدار واختتمت بالرقصة النوبية، تميزت الرقصات بالتناغم الذهنى والحركى والملابس التقليدية التى جسدت تراث الأقاليم المصرية من خلال 25 عارضا وعارضة قدموا لوحات فنية راقصة للجمهور.

يذكر أن وزارة الثقافة بمختلف قطاعتها أعدت برنامج متميز للاحتفال باختيار محافظة الأقصر عاصمة للثقافة العربية يستمر لمدة اثني عشر شهرا تقام خلالها العديد من الانشطة الهادفه إلى النهوض بالثقافة العربية وإبراز تنوعها الفكري والإبداعي وتأكيدا لدورها في خدمة التنمية والتنوير.

تعليقات الفيس بوك

ضع تعليق باستخدام حساب الفيس بوك
Booking.com