رئيس التحرير/ عرفه الدالي
Booking.com

الصحة تنشط برامج السياحة العلاجية لمرضى «فيروس سي» باستخدام العقاقير المصرية

img

أعلنت وزارة الصحة والسكان وبالتنسيق مع وزارة السياحة، تفعيل برنامج السياحة العلاجية لمرضى فيروس " سي" وذلك بعد نجاحها فى علاج قرابة المليون مريض إانهاء قوائم الانتظار في يوليو من العام الماضي.
 ومن المنتظر وصول النجم العالمي لكرة القدم "ليونيل ميسي" لاعب فريق برشلونة الإسباني يوم الأربعاء ١٥ فبراير بهدف الترويج لبرنامج السياحة العلاجية بمصر لمرضى فيروس "سي".
 وأوضحت الوزارة أنه بعد نجاح مصر فى علاج المرضى من فيروس "سي" أصبحت محط أنظار جميع دول العالم، وخاصة بعد أن أشادت مدير منظمة الصحة العالمية مارجريت تشان بتجربة مصر الرائدة في العلاج والقضاء على قوائم الانتظار في شهر يوليو من العام الماضي، وباستخدام العقاقير المصرية، خلال احتفال مصر بيوم الكبد العالمي في سفح الأهرامات يوم 4 أكتوبر 2016، وبحضور عدد من الوزراء والشخصيات العامة.
 وأشارت مدير منظمة الصحة العالمية "مارجريت" في أثناء الاحتفال إلى جهود وزارة الصحة لاسيما في خفض سعر الدواء المعالج لفيروس "سي" إلى أقل سعر في العالم، بل دخول الشركات المحلية في عملية التصنيع وإنتاج الدواء، والذي أصبح بنفس الجودة مقارنة بمثيلة المستورد.
 وقالت الوزارة، إنه تم وضع خطة لجذب ملايين السائحين من خلال برنامج السياحة العلاجية، حيث يتضمن المشروع علاج أمراض الصدفية، والروماتيزم والروماتويد وحب الشباب والأكزيما الجلدية، بالإضافة لاستكشاف الأماكن الواعدة في مصر في مجال الاستشفاء البيئي، منها حمام فرعون وعيون موسى ورأس سدر في سيناء وسيوة في مرسى مطروح والآبار الكبريتية والعيون في الوادي الجديد والواحات البحرية ومحافظة أسوان، كما  تم تطوير منطقة سفاجا وتحويل مستشفى سفاجا لمركز طبي للاستشفاء البيئي، كما تم تدريب كوادر متخصصة من أطباء الوزارة للعمل في مجال السياحة العلاجية، من خلال دورات كانت أولها في مستشفى ناصر، بهدف  تحويل مصر لأكثر مركز للسياحة العلاجية والاستشفاء البيئي على مستوى العالم.
 وأوضحت الوزارة أن شركة "برايم فرما للأدوية" هي من قامت بتبني حملة السياحة العلاجية لمرضى فيروس "سي" تحت شعار "جولة وعلاج Tour NCure، حيث تقوم بالترويج لعلاج المصابين بالفيروس في كافة أنحاء العالم واستقدامهم للعلاج بمصر، بأدوية محلية الصنع وإشراف طبي مصري، وبتكلفة أقل من 5% من قيمة العلاج بالخارج ، شامله تذاكر السفر والتنقلات والإقامة والتحاليل والعلاج ، كما تعمل على استقدام  المشاهير أمثال "دانيل ألفيس وميسي" للترويج لهذا البرنامج.
 وأشارت الوزارة إلى أن خطة العلاج تبدأ باستقبال المريض منذ وصوله للمطار وإجراء التحاليل والفحوصات وتحديد العلاج اللازم ، وذلك من خلال مستشفيات ومراكز طبية تحت إشراف وزارة الصحة والسكان.
 ولفت البيان إلى أنه خلال تلقي المريض العلاج يتم تنفيذ برنامج سياحي له لمدة أسبوع يرافقه مرشد لزيارة أهم المعالم السياحية، كما يتم متابعة المرضى طوال فترة علاجهم بعد سفرهم لبلدانهم من خلال وسائل التواصل عبر الانترنت.
 وتاتى زيارة "ميسي" لتؤكد أن مصر كانت وستظل رائدة في مجال السياحة العلاجية ورسالة لجميع شعوب العالم بأن مصر آمنه ولديها سواعد قادرة على تقديم الخدمة الطبية على أعلى مستوى وفقا لمعايير الجودة العالمية وبعقاقير مصرية، ودون قوائم انتظار لصرف العلاج، كما تعد زيارة " مسى " ضمن خطة الترويج للسياحة العلاجية بمصر لإستقدام المشاهير العالميين سواء فى المجال الرياضى أو غيره من المجالات.
  كما يتم إعطاء المريض كتيب مسجل به الوزن والطول والسن وكيفية التعامل مع الامراض الجانبية، ليصبحوا سفراء لمصر في الخارج لترويج هذا البرنامج الناجح لاستقدام عدد أكبر من المرضى نظرا لما يقدمه البرنامج من مميزات لا توجد في أي من دول العالم.
 وجدير بالذكر أنه منذ تبني القيادة السياسية علاج مليون مواطن خلال عام، أخذت وزارة الصحة على عاتقها تحقيق هذا "الحلم" وقامت اللجنة القومية لمكافحة الفيروسات الكبدية، بإنشاء موقع إلكتروني للحجز ليتيح لكل المرضى الحصول على موعد للكشف بصورة منتظمة وعادلة تضمن للمريض الوصول لدوره في وحدة العلاج المرادفة لسكنه ، كما تم تدريب الأطباء من خلال 20 ورشة عمل حيث وصل عدد الأطباء الحالي إلى 750 طبيبا متخصصا مدربين على التعامل مع المريض طبقا للبروتوكولات العالمية، بالإضافة إلى إنشاء وحدات علاج جديده تباعاً ، حيث وصل عدد وحدات العلاج إلى 164 وحدة "63 لجنة قومية +101 تأمين صحي"، وإعتماد العقاقير المصرية والتى أثبتت نفس كفاءة العقاقير المستوردة وبلغت نسب الشفاء بها لأكثر من 95%.
 وأضافت وزارة الصحة والسكان أنه تم التفاوض على تخفيض سعر الدواء حتى وصل إلى سعر 1% من السعر العالمي، مما يُعد نجاحاً كبيراً للتخفيف على الموازنة العامة للدولة، وقامت الوزارة بتشجيع شركات الدواء المصرية لإنتاج المثائل المصرية لعلاج أكبر عدد من المرضى بتكلفة أقل وبنفس المعايير العالمية.
 وأشارت إلى علاج 942 ألف مريض حتى يناير 2017  بتكلفة بلغت أكثر من 3 مليارات جنيه، منهم 550 ألف مريض على نفقة الدولة و262 ألف مريض على نفقة التأمين الصحي، و25 ألف مريض على نفقة الجيش والشرطة ، و105 ألف مريض نقدياً ، لافتة إلى أنه بعد علاج هذا العدد دشنت الوزارة حملة للمسح الطبي الشامل للمرضى للوصول إلى مستهدف 9 مليون مواطن بنهاية 2017 وذلك من خلال محورين بهدف الوصول إلى النسب العالمية بحلول عام  2020، حيث يستهدف المحور الأول 4 مليون مواطن ويتمثل في فحص كلاً من طلبة الفرقة الأولى من الجامعات، بالإضافة إلى فحص المساجين وراغبي السفر للخارج والمتبرعين بالدم ومرضى الأقسام الداخلية بالمستشفيات والعاملين بالقطاع الصحي.
 ويهدف المحور الثاني يهدف للوصول إلى جميع المصابين بفيروس سي بقرى ونجوع مصر ، حيث يستهدف في مرحلته الأولى فحص 5 مليون شخص تبدأ في 9 محافظات بالصعيد تحت شعار " إطمن على نفسك"، وقد بدأت بالفعل من محافظة المنيا في 21 يناير الماضي، حيث تم استخراج قرارات علاج لـ234 مريضا حتى الآن، فيما تم إجراء مسح لـ475 الف مواطن حتى الآن في إطار المحوريين السابقيين، كما سيتم هذا الأسبوع العمل في المسح بمحافظة بني سويف لتبدأ بمسح قرية الحكامنة والتي يبلغ تعداد  سكانها 12 ألف نسمة من خلال المسح الميداني على مدار الأربعاء والخميس والجمعة القادميين وباستخدام الفرق الطبية الثابتة والمتحركة، وقاعدة البيانات الإلكترونية ليتم بعد ذلك احالة المصابين الى برنامج العلاج.
 وفيما يخص رفع الوعى فقد تم إطلاق حملة كبرى للتوعية تبث فى وسائل الاعلام المرئية والمسموعة بميزانية 5 مليون جنيه لـ6 شهور كمرحلة اولى بعد عمل دراسة علمية على مدى عدة أشهر بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية تهدف إلى دراسة المعرفة والسلوك والاتجاهات فى مختلف فئات الشعب المصرى وتطوع الفنان محمـد هنيدي بالمشاركة بصوته فى هذه المواد.
 وبلغت نسبة الشفاء من الالتهاب الكبدي الفيروسي "سي" نجاحاً غير مسبوق بالمقارنة إلى النتائج السابقة بالبروتوكول السابقة، حيث بلغت نسبة الشفاء لاكثر من 95% بالعلاج الجديد.
المصدر / بوابة اخبار اليوم

تعليقات الفيس بوك

ضع تعليق باستخدام حساب الفيس بوك
Booking.com