رئيس التحرير/ عرفه الدالي
Booking.com

مصر تشارك في «المنتدى العالمي للتعليم» بلندن

img

شاركت وزارة التربية والتعليم، في المتدى العالمي للتعليم الذي عقد خلال الفترة من 22 وحتى 25 يناير الجاري بلندن، ومعرض«Bett» الذي تستمر فعالياته حتى السبت المقبل، ويعتبر المنتدى بمثابة أكبر تجمع لوزراء التعليم والمهارات في العالم.

ويزور لندن حالياً وفد رفيع المستوى من قطاع التعليم في مصر نظمه المجلس الثقافي البريطاني لحضور المنتدى، ويضم الوفد وزير التربية والتعليم والتدريب المهني الدكتور هلالي الشربيني، والدكتور أشرف حاتم، الأمين العام للمجلس الأعلى للجامعات، والدكتور طارق شوقي، رئيس المجلس الاستشاري الرئاسي للتعليم والبحث والعلمي، والدكتورة رشا سعد شرف، مديرة إدارة التعاون الدولي بوزارة التربية والتعليم، وجيف ستريتر، مدير المجلس الثقافي البريطاني بمصر.

وقال المجلس الثقافي البريطاني، في بيان، الخميس، إن المنتدى يقدم فرصة رائعة كي يلتقي وزراء التعليم من جميع أنحاء العالم من أجل مناقشة التحديات والفرص المتاحة لتحسين جودة التعليم، ويحمل المنتدى هذا العام عنوان «رسم سياسات التعليم المعنية بالتدريس والاختبار والمواهب والتكنولوجيا».
كما سيحضر بعض أعضاء الوفد المصري«Bett» الذي يعتبر الفعالية الأكثر ريادة دولياً في مجال تكنولوجيا التعليم، ويُعقد في الفترة من 25 وحتى 28 يناير، وتم ترشيح بنك المعرفة المصري للحصول على جائزة «Bett» المرموقة.

وأوضح الأستاذ الدكتور طارق شوقي، مستشار الرئيس عبدالفتاح السيسي للتعليم، أن «هذه الفعالية تُمثل محفلاً دولياً رائعاً للعاملين في مجال التعليم، يتبادلون فيه الأفكار ويناقشون فيه السياسات مع صناع القرار وشركات الأعمال لمصلحة الأجيال المستقبلية»، مضيفا: «أشعر بالسعادة للانتقال من المنتدى إلىBett والذي رُشح فيه بنك المعلومات المصري للحصول على جائزة Bett لهذا العام في فئة «المصدر الرقمي التعليمي الدولي».
ومن المقرر أن يلقي الدكتور طارق شوقي كلمة في جلسة «رسم سياسات التقييم»، ولقد حرص على حضور فعاليات المنتدى طوال العشرة سنوات الماضية.

وقال جيف ستريتر، مدير المجلس الثقافي البريطاني بمصر: «يُمثل التعليم ركناً اساسياً لمواجهة العديد من التحديات في العالم، ومن الرائع أن نرى العديد من القيادات وقد تمكنت من حضور هذا الاجتماع، بما في ذلك القيادات المصرية».

وتابع: «التعليم يبني عقول الشعوب التي بدورها تقوم ببناء الاقتصاد والمجتمعات التي تعيش فيها، ويعد المنتدى العالمي للتعليم مكاناً رائعاً لتبادل الأفكار وأفضل الممارسات، لذلك أرحب بحضور الوفد الهام القادم من مصر، ونحن في المجلس الثقافي البريطاني نؤمن بأن العلاقة بين مصر والمملكة المتحدة تمر بلحظات مثيرة حيث أن العلوم والتعليم هما المكونان الرئيسان للحمض النووي لهذه العلاقة»، بحسب تعبيره.

تعليقات الفيس بوك

ضع تعليق باستخدام حساب الفيس بوك
Booking.com