رئيس التحرير/ عرفه الدالي
Booking.com

لأول مرة.. مصر تزرع القمح مرتين فى العام

img
.
للمرة الأولى فى تاريخ مصر الزراعى، يشهد وزراء الرى والتخطيط والزراعة والتنمية المحلية والتموين، ورئيس جهاز الخدمة الوطنية ورئيس الرقابة الإدارية، الأسبوع المقبل، افتتاح موسم حصاد القمح فى شهر يناير، بدلاً من المواعيد التقليدية للحصاد فى مايو، وذلك بعد تطبيق التقنية البحثية الجديدة لمركز البحوث التابع لوزارة الرى بزراعة محصول القمح الاستراتيجى مرتين فى العام الواحد، فى خطوة جادة نحو تحقيق الاكتفاء الذاتى من القمح، كما توفر التقنية الجديدة ٤٥٪‏ من استهلاك زراعة القمح من مياه الرى.
وقال الدكتور محمد عبدالمطلب، رئيس مركز البحوث المائية، إن العام الحالى شهد نجاح تطبيق البحث العلمى لتطوير زراعة محصول القمح بالتبريد فى 5 مناطق استرشادية فى محافظات مختلفة، بعد 5 سنوات من التجارب المكثفة، مضيفاً أن الأبحاث الحقلية أثبتت إمكانية تعميم هذه التجارب على جميع الأراضى القديمة والجديدة على مستوى الجمهورية.
وأضاف الدكتور على فرج، الباحث بمركز البحوث المائية، خلال جولة ميدانية للمشروع بمحطة الزنكلون البحثية بالشرقية، أن الطريقة الجديدة تقوم على معالجة بذور القمح قبل الزراعة بالتبريد لمدد زمنية مختلفة تترتب عليها زراعة القمح وحصاده فى مواعيد مبكرة، واختصار مدة مكوث المحصول فى التربة إلى النصف، وإعطاء فرصة زمنية لزراعة القمح مرة ثانية خلال الموسم الواحد، وأوضح الدكتور حسين الجمال، الأمين العام للمركز، أن زراعة القمح بالتبريد تقوم على وضع البذور فى ثلاجات لمدة تصل إلى ٤٠ يوماً، ما يؤدى إلى زيادة سرعة النمو، وقصر عمر النبات فى الأرض، ولفت إلى أن فكرة البحث جاءت حينما كان فى زيارة إلى روسيا، ولاحظ قيام المزارعين ببدر البذور قبل موسم الزراعة وهطول الثلوج، ليتم حصاده مبكراً.
وقال الدكتور عماد فوزى، رئيس المشروع البحثى، إن الإنتاجية البحثية والحقلية أكدت إمكانية الوصول إلى نتائج مبهرة، حيث يصل متوسط الإنتاجية فى الأراضى الطينية إلى ١٨ أردباً، وفى الأراضى الرملية ١٣ أردباً.
من جهة أخرى، قال الدكتور محمد العصار، وزير الدولة للإنتاج الحربى، إن الوزارة تهدف لإنتاج معدات عسكرية، مدنية أكثر تطوراً، وأضاف، خلال كلمته فى احتفال «يوم التميز» الذى نظَّمته الوزارة، أنه تم توقيع بروتوكولين مع شركات دوائية مصرية لإنشاء مصنع سرنجات ذاتية التدمير، وإنشاء مصنع لقاحات إنفلونزا الطيور، مؤكداً إنشاء مصنع لإنتاج لبن الأطفال قريباً بالتعاون مع وزارة الصحة.
وأوضح أن الوزارة شاركت فى مشروعات إنتاج ألواح طاقة شمسية بقدرة تصل لـ1 جيجاوات، إضافة لإنتاج قطع غيار محطات الكهرباء العملاقة، وأبراج الكهرباء ذات ضغط عالٍ، وسلاسل كهربية، وأن الوزارة تسعى لإنشاء أكبر مصنع لإنتاج الخلايا الشمسية من الرمال، بطاقة إنتاجية تصل لألف ميجاوات سنوياً.
المصدر / موقع بوابة الوطن

تعليقات الفيس بوك

ضع تعليق باستخدام حساب الفيس بوك