رئيس التحرير/ عرفه الدالي
Booking.com

وزير الطيران يفتتح الدورة التدريبية الأولى للدارسين الأفارقة في مجال الملاحة الجوية

img

افتتح شريف فتحى وزير الطيران المدني صباح اليوم الأحد فاعليات الدورة التدريبية الأولى بعنوان ” الملاحة القائمة على الأداء ” لتدريب 37 من الدارسين الأفارقة في الفترة من 17 حتي 28 إبريل الجاري .
تنعقد الدورة تحت رعاية وزارتي الطيران المدنى والخارجية المصرية وتنظمها الشركة الوطنية لخدمات الملاحة الجوية بالتعاون مع الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية بوزارة الخارجية .
حضر الافتتاح السفير حازم فهمي امين عام الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية وعدد من سفراء الدول الإفريقية بالقاهرة والمهندس اسماعيل أبوالعز رئيس الشركة القابضة للمطارات للملاحة والجوية والكابتن آهاب محيي رئيس الشركة الوطنية لخدمات الملاحة الجوية ولفيف من قيادات وزارة الطيران المدني وشركاتها التابعة والخبراء والمتخصصين في هذا المجال.
وفي كلمته التى ألقاها في الجلسة الافتتاحية رحب وزير الطيران بضيوف مصر المشاركين في الدورة التدريبية متمنيا لهم قضاء وقت مثمر ومزيد من الإستفادة والمعرفة وأعرب عن تقديره للدور الفعال الذى تقوم به الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية فى مجال دعم وتعزيز التعاون في مختلف المجالات بين مصر والدول الأفريقية لتحقيق التنمية المستدامة التى تسعى اليها دول القارة.
كما ألقي الوزير الضوء علي تاريخ الملاحة الجوية في مصر منذ بدايتها بالنقوش الهيروغليفية التى وجدت على جدران المعابد الفرعونية بمصر القديمة مرورا بمعرفتها بمفهومها المعاصر في عام 1910 ثم تطور أنظمة الملاحة الجوية وصولا لنظام ” الملاحة القائمة علي الأداء” وهو ما يعرف بالـ PBN performance based navigation الذي تبنته المنظمة الدولية للطيران المدني (الايكاو) ووضعته كأولي اولوياتها في الخطة العالمية للملاحة الجوية في اجتماع الجمعية العامة للمنظمة رقم 38 في عام 2013 من أجل توفير إجراءات هبوط واقلاع اكثر دقة مع وجود شبكة طرق جوية مباشرة مما له عظيم الأثرعلي تقليل نسبة الانبعاثات الضارة و خفض نسبة استهلاك الوقود وتعزيز السلامة الجوية وما يترتب علي ذلك من انخفاض اقتصاديات الطيران الي الحد الذي يلقي قبول شركات الطيران حول العالم وكذلك ربط البنية التحتية للملاحة الجوية بمنظومة الأقمار الصناعية ذات التكلفة الأقل والدقة العالية وهو ما تحتاجه القارة السمراء.
واستعرض شريف فتحي ماحققته وزارة الطيران المدنى في هذا المجال من خلال الشركة الوطنية لخدمات الملاحة الجوية التي اتخذت خطوات متقدمة في مساعيها لتطبيق نظام PNB بتعاونها مع دول الجوار وخلق كوادر مؤهلة لإعادة تخطيط الطرق الجوية وإجراءات الهبوط والاقلاع بالمطارات المصرية لتحقيق اعلي معدلات السلامة الجوية داخل المجال الجوي المصري وزيادة معدلات تدفق الحركة الجوية وتقليل أعباء العمل علي المراقبين الجويين.
من جانبه أعرب السفير الدكتور حازم فهمي أمين عام الوكالة المصرية للشراكة من اجل التنمية عن شكره لوزير الطيران المدني لرعايته هذا البرنامج التدريبي وتطلعه لمزيد من التعاون المشترك بين وزارة الخارجية ممثلة في الوكالة المصرية ووزارة الطيران لتنظيم المزيد من الندوات في مجال الطيران والملاحة الجوية مؤكدا أنه علي الرغم من هذا التعاون الذي يعد الأول من نوعه في هذا المجال إلا أنه يعد نموذجا مثمر وبناء بين الجانبين.
وأكد أن صناعة النقل الجوي أحد أهم السبل نحو تحقيق التنمية المستدامة والتكامل بين الدول الإفريقية ومن ثم يأتي الإهتمام بالعنصر البشري وتنمية قدرات ومهارات الكوادر الإفريقية في مجال الطيران والملاحة الجوية تعزيزاً للجهود المصرية المبذولة نحو خدمة المصالح الإفريقية في شتي المجالات ودفع عجلة التنمية في دول القارة
كما أشاد السفير الدكتور حازم فهمي بدور وزارة الطيران في دعم التواصل مع القارة الإفريقية في مجال النقل الجوي والذي كان من ثماره اختيار مصر لرئاسة المنظمة الإفريقية للطيران المدني الأفكاك واستضافتها للمجلس العالمي للمطارات ACI مؤكدا اعتزازه بدور الأكاديمية المصرية لعلوم الطيران بكافة كلياتها وتخصصاتها المختلفة في تقديم المنح الدراسية للطلبة الأفارقة.
واستعرض دور الوكالة المصرية من أجل التنمية التابعة لوزارة الخارجية المصرية في توطيد أواصر العلاقة بين مصر والدول الإفريقية في المجالات المختلفة سواء من خلال برامج الدورات التدريبية او من خلال برنامج المنح والمساعدات التي تقدمها الوكالة للدول الإفريقية .
وأشار السفير حازم فهمي أن الوكالة حرصت علي إعداد برنامج سياحي وثقافي متميز لزيارة أهم المعالم السياحية والأثرية بمصر علي هامش الدورة التدريبية للدارسين الأفارقة الذين يمثلون 15دولة افريقية .

تعليقات الفيس بوك

ضع تعليق باستخدام حساب الفيس بوك
Booking.com