رئيس التحرير/ عرفه الدالي
Booking.com

العالم يتحدي العواصف الثلجية والأزمة المالية ويحتفل بالعام الجديد مئات القتلي والجرحي بسبب الألعاب النارية وحوادث العنف والأحوال الجوية

img
عواصم العالم وكالات الأنباء:
احتفل العالم بميلاد العام الجديد 2011 في مختلف أرجاء الكرة الأرضية بمظاهر احتفالية متباينة فيما ألقت الأحوال الجوية والأزمة المالية بظلالهما علي احتفالات هذا العام التي استمرت علي مدار الساعات الأربع والعشرين الماضية بدءاً من اليابان أقصي الشرق وانتهاء بدول الأمريكتين غرباً.
كان سكان جزيرة كيريباتي الصغيرة في المحيط الهادئ أول من استقبل العام الجديد وطوي صفحة العام 2010 فيما بدأت احتفالات العام 2011 في سيدني التي أطلقت ألعابها النارية التقليدية والمدهشة في المرفأ. وشهد حشد من 1.5 مليون شخص عرضاً فنياً. حيث أنست الاحتفالات إلي حد ما المواطنين الأحوال الجوية القاسية التي أدت إلي فيضانات غير مسبوقة في شمال شرق استراليا.
أطلقت ألعاب نارية يرافقها عرض ضوئي بالليزر فوق خليج هونج كونج أمام آلاف المتفرجين ومع أن العام الصيني الجديد يبدأ في فبراير المقبل ويشهد احتفالات هي الأكبر في آسيا. تحدي سكان بكين البرد القارس للعد العكسي إلي رأس السنة في مركز تجاري فاخر.
في بومباي العاصمة الاقتصادية للهند. سمحت السلطات بالاحتفال حتي الصباح رغم تحذيرات أجهزة الاستخبارات من احتمال وقوع هجمات.. أما في اليابان فقد تسبب التساقط الكثيف للثلوج في إحداث فوضي مرورية في أنحاء متفرقة من البلاد ليلة رأس السنة.
شهدت تايلاند سقوط قتيلين ضحايا احتفالات العام الجديد حيث لقي شرطيان مصرعهما وأصيب أربعة آخرون في انفجار قنبلة استهدفت تعكير صفو الاحتفالات كما أصيب 546 شخصاً علي الأقل إثر وقوع انفجارات هائلة ناجمة عن استخدام الألعاب النارية خلال الاحتفالات برأس السنة الجديدة في الفلبين.
في حفل ضخم مصحوب بألعاب نارية انطلقت من أعلي مبني في العالم استقبلت مدينة دبي الإماراتية العام الجديد. حيث تجمع عشرات الآلاف من الإماراتيين وأبناء الجنسيات العربية والغربية والآسيوية المقيمة بساحة برج خليفة الذي يعد أعلي ناطحة سحاب في العالم للاحتفال بالعام الجديد.
مع اللحظات الأولي من العام الجديد غطت سماء المدينة حلقات ألعاب نارية ضخمة استمرت نحو خمس دقائق. وبلغ الحفل ذروته حين تساقطت قذائف تلك الألعاب من قمة البرج علي ارتفاع 828 متراً. وتبعتها قذائف من طوابقه ال 160. مصحوبة بموسيقي تراقص عليها الجمهور.
في أوروبا احتفل حوالي 350 ألف شخص بينهم عدد كبير من السياح بالانتقال إلي العام 2011 في جادة الشانزليزيه في باريس. كما تجمعت حشود كبيرة في لندن وأدنبرة لمتابعة الألعاب النارية فيما أطلقت طائرة في فيينا ألعاباً نارية في الهواء.
في ألمانيا استمر التأثير السييء للطقس علي العديد من القطارات وغيرها من المواصلات مما أدي إلي تقطع السبل بالكثيرين من المسافرين لقضاء إجازات العام الجديد فيما لقي شابان حتفهما في حادث سير علي أحد الطرق الألمانية تسبب فيه تراكم الجليد.
سجلت روما سقوط أبرز ضحايا احتفالات العام الجديد حيث لقي شخص حتفه في الجنوب خلال الاحتفالات إثر إصابته بطلق ناري عن طريق الخطأ عندما كان واقفاً في شرفة منزله. كما أصيب 70 شخصاً. علي الأقل بمقاطعة نابولي في إطلاق ألعاب نارية مماثلة.
كان رئيس الوزراء البريطاني دافيد كاميرون ينوي الذهاب إلي تايلاند في رحلة سياحية. إلا أنه عدل عن نيته هذه عندما علم مواطنوه بأن التدابير الأمنية وحدها المطلوب اتخاذها للمحافظة علي سلامة رئيس الوزراء أثناء الرحلة إلي تايلاند ستكلف الخزانة البريطانية 80 ألف دولار أمريكي.
بسبب الجغرافيا واختلاف التوقيتات. تغير موعد احتفالات رأس السنة حتي داخل الدولة الواحدة. كما هو الحال في روسيا. فقد استقبل سكان المناطق الواقعة في أقاصي شرق روسيا عام 2011 الجديد بينما كانت دقات الساعة تشير إلي الرابعة عصراً في العاصمة موسكو.
في نيويورك تحدي أكثر من مليون محتفل الطقس الجليدي لمشاهدة كرة من 32 ألف مصباح ضوئي تلقي بشعاعاتها في السماء جهزت خصيصاً لاستقبال العام الجديد. رغم العاصفة الثلجية التي شلت المدينة قبل أيام.
جاء ذلك في الوقت الذي ذكرت فيه تقارير محلية أن عواصف رعدية وأعاصير أدت إلي مقتل خمسة أشخاص علي الأقل في جنوب ووسط الولايات المتحدة. حيث قتل ثلاثة أشخاص في إعصار ضرب شمال غرب ولاية أركانسو. فيما قتل شخصان آخران في ولاية ميسوري الحدودية بجنوب غرب البلاد.

تعليقات الفيس بوك

ضع تعليق باستخدام حساب الفيس بوك
Booking.com