رئيس التحرير/ عرفه الدالي
Booking.com

وزير الخارجية التركي: ندعم أي رئيس منتخب يختاره الشعب المصري.. والأزهر مؤسسة مقدسة

img



قال وزير خارجية تركيا، أحمد داوود أوغلو، إن بلاده تدعم أي رئيس شرعي مصري منتخب من قبل الشعب، سواء كان محمد مرسي أو غيره، لأنها تحترم قرارات الشعب ولا تريد إلا أن تكون مصر قوية لأنها الضمان الوحيد للمحافظة على أمن واستقرار المنطقة.

وأضاف «أوغلو» في مؤتمر صحفي عقده بالسفارة التركية بالكويت، أن تركيا لا تدعم شخصيات أو مجموعات معينة لكنها تدعم الرئيس المنتخب أو أي شخص يتم اختياره عن طريق الانتخابات، حيث إن تركيا تفعل ذلك لصالح مصر، ولا تريد إلا شيئا واحدا فقط وهو «مصر قوية، وجيشا قويا».

وأشار إلى أنه منذ بداية الربيع العربي احترمت تركيا قرارات ومطالب الشعوب مهما كانت تلك المطالب، سواء في تونس أو ليبيا أو اليمن أو حتى في مصر، لأن ما تطلبه الشعوب العربية انتخابات حرة وعادلة.

وتابع: «كنت أول وزير خارجية يقوم بزيارة مصر بعد ثورة 25 يناير، مع الرئيس التركي لدعم الثورة ودعم المرحلة الانتقالية، لأننا نحترم كل ما يطلبه الشعب المصري، فالشخصيات ليست مهمة بالنسبة لتركيا، ولكن من يقرر ما إذا كان مرسي على خطأ أو صواب هو الشعب المصري وحده، وليس الجيش أو تركيا أو أي دولة أخرى، وربما أخطأ مرسي، ولكن جميع الرؤساء يخطئون ويصيبون ومن ضمنهم الرؤساء في تركيا».

وحول ما أثير عن هجوم تركيا على الأزهر الشريف، نفى «أوغلو» بشدة أن تكون تركيا قد هاجمت هذه المؤسسة التي وصفها بـ«المقدسة والتي تحظى باحترام جميع الأتراك»، مضيفا: «شيخ الأزهر كان أول من التقى واستقبل الرئيس أردوغان خلال زيارته الأخيرة لمصر، كما أنني تقدمت للدراسة في الجامع الأزهر من أجل الحصول على شهادة، ودرست بعض المواد التي تدرس في الأزهر، والأزهر محترم من قبل الجميع في تركيا».

واختتم «أوغلو» قائلا: «تركيا دولة لها عاداتها ومبادئها وسياستها القوية والخاصة، وقد يتفق أو يختلف البعض معها، ولكننا لن نتغير لأننا على صواب وننظر إلى ضميرنا وعقولنا وخبراتنا».

تعليقات الفيس بوك

ضع تعليق باستخدام حساب الفيس بوك
Booking.com