رئيس التحرير/ عرفه الدالي
Booking.com

وزير الثقافة: أوبرا عايدة ارتبطت بوجدان المصريين

img



أكد د. محمد صابر عرب، وزير الثقافة، أن أوبرا عايدة ارتبطت بروائع الفنون وارتبطت بوجدان المصريين وبتاريخ مصر.

وقال عرب- فى افتتاح عرض أوبرا عايدة على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية بحضور أسامة صالح وزير الاستثمار وإيناس عبد الدايم، رئيس دار الأوبرا المصرية وماورتسيو ماصارى سفير إيطاليا بالقاهرة وحرمه وأنجيلو كارارا فيردى حفيد فيردى وحرمة والفنان فاروق فلوكس والفنان عمرو فهمى- إن هناك أعمالا كثيرة ارتبطت بالتاريخ المصرى.

وأضاف "كلما أتيح عرض أوبرا عايدة تفتح أفق جديد للمعرفة والوعى والثقافة وأننا دولة لها تاريخ أوبرالى على مدار 135 عاما".

وقال عرب، إن مصر تخرج من أوضاع سياسية واجتماعية كانت ضاغطة على حياة المصريين وأن المصريين يتطلعون إلى الفن والوعى والثقافة ليس فى القاهرة فقط وإنما فى الأقاليم وكل مؤسسات الثقافة.

وتابع "نحاول بقدر الإمكان فى هذه الفترة أن تضاء كل هذه المؤسسات سواء المسرح أو المكتبات أو البيوت الثقافية وأنه بالرغم من الأوضاع المرتبكة فى التحرير وقصر النيل وشارع القصر العينى فى فترة الثورة إلا أن الأوبرا كانت تقدم موسيقاها وبرامجها وفنونها، وكان المصريون يتوافدون على الفنون التى تقدم فى الأوبرا برغم كل هذه الظروف الصعبة".

وتمنى أن نتخلص من كل هذه المشكلات وأن تدخل مصر مرحلة جديدة يتمتع فيها المصريون بفنهم وتراثهم الإنسانى.

وأضاف أن كتاب فيردى هو تجسيد لهذه الملحمة الغنائية الأوبرالية عبر فترة تاريخية تجاوزت تقريبا 140 عاما، وهو تجسيد لهذا التراث وهذه الأنشودة الفنية التى عبرت عن تاريخ المصريين ووعيهم وعلاقتهم بإقليمهم سواء الأفريقى أو حتى المتوسطى، فهذه تجربة رائعة وجزء من الذاكرة المصرية الإنسانية التاريخية التى تؤكد على ترابط مصر وعلاقتها بدول الجوار وبجنوب المتوسطى، فنحن حريصون على هذا التراث كلما عُرض وتقادم كلما ازداد تألقا وازداد المصريون رغبة فى رؤيته مرة أخرى.

وأشاد بأن ايطاليا من أقدم الدول التى أقامت مصر معها علاقات منذ فجر التاريخ، لذلك فهذه الشعوب المطلة على حوض البحر المتوسط تربطها بمصر علاقات تاريخية فى الفن والأدب والثقافة والتاريخ المشترك، وتعتبر ايطاليا من أوائل الدول التى عرفت تاريخ مصر العريق.

كما تفقد عرب معرضا للصور بعنوان "من فيلا فيردى إلى القاهرة. . الرحلة التى لم تكتمل أبداً" للفنان ساندرو فانينى ويضم 20 صورة خاصة بمنزل فيردى وبعض ما يحويه من مقتنيات ثمينة بالإضافة إلى 6 مخطوطات ورسائل من مستندات ووثائق لم يتم نشرها من قبل منها الرسائل المتبادلة بين شخصيتين شهيرتين هما المؤلف الموسيقى ودرانس بك المندوب السامى للخديوى إسماعيل عن الشئون الثقافية المصرية، والرسائل المتبادلة بين فيردى ودو لوكل مؤلف النص الميلودرامى للعمل الأوبرالى والمتعهد الفرنسى ومساعد فيردى إضافة إلى كتاب "تحيا فيلا فيردى"لروبرتو موتاديلى وساندرو فانينى.

تعليقات الفيس بوك

ضع تعليق باستخدام حساب الفيس بوك
Booking.com