رئيس التحرير/ عرفه الدالي
Booking.com

سفير مصر بأديس أبابا: مصر الثورة تواجه الإرهاب نيابة عن إفريقيا

img

أكد السفير المصري لدى إثيوبيا والاتحاد الإفريقي السفير محمد إدريس، أن مصر الثورة في أعقاب 30 يونيو 2013 وكما أوضحت تداعيات الأيام الأخيرة، تقوم بمواجهة باسلة ضد خطر الإرهاب الذي لا يهددها وحدها بل القارة الإفريقية ككل.

وقال السفير إدريس - لمراسل وكالة أنباء الشرق الأوسط بأديس أبابا اليوم الاثنين -: إنه يقوم وأعضاء السفارة المصرية بإجراء اتصالات مكثفة مع المسئولين الإثيوبيين ومسئولي مفوضية الاتحاد الأفريقي والسفراء والدبلوماسيين الأفارقة والأجانب بأديس أبابا ووسائل الإعلام الإثيوبية والأجنبية المتواجدة بالعاصمة الإثيوبية، وذلك بهدف تقديم شرح واف ودقيق لأبعاد وطبيعة التطورات التي تشهدها مصر، وتصحيح القراءة المغلوطة والصورة المشوهة التي تنقلها بعض وسائل الإعلام مدفوعة بمخالفات مهنية متعمدة ودوافع سياسية ذات أغراض في الاتجاه المعاكس لإرادة الشعب المصري.

وأوضح السفير إدريس أن "أحداث الأيام الأخيرة والتي شهدت سقوط ضحايا جميعهم أبناء
الوطن العزيز ودماؤهم كلها غالية علي كل مصري، وما صاحبها من أعمال إرهابية مدبرة ضد المواطنين الآمنين، والكنائس ودور العبادة، وأقسام الشرطة ، والمنشآت العامة والخاصة، قد أوجدت تحولا نوعيا فارقا ومتزايدا في رؤية المجتمع الدولي والأشقاء الأفارقة بخاصة إزاء ما يحدث في مصر الآن، مؤداه أن مصر تواجه الإرهاب، وأن مصر الثورة لا تحمي نفسها فقط، ولكنها في ذلك تحمي القارة الإفريقية كذلك".
وبين أن لقاءاته واتصالاته توضح أن الاتحاد الإفريقي أصبح أكثر تفهما وتوازنا في رؤيته وتعامله مع الحالة المصرية، الأمر الذي انعكس في البيانات الأخيرة الصادرة
عن الاتحاد ومجلس السلم والأمن الإفريقي التابع له، مقارنة بمختلف الأطراف الأخرى، والتي تضمنت إدانة كل أشكال العنف التي تقوم بها مختلف الأطراف، وإدانة التعدي على دور العبادة والمنشآت داخل القاهرة وخارجها، وكذلك إدانة الأعمال الإرهابية في سيناء بما يوضح إدراك الصلة بين التطورات على الساحة المصرية وما يتم في سيناء من أعمال إرهابية.

وأشار السفير إدريس إلى الإدراك المتزايد لدى الأشقاء الأفارقة بأن معركة مصر ضد الإرهاب هي معركة تخوضها مصر ليس فقط دفاعا عن نفسها ، ولكنها تحمي القارة الأفريقية ككل من مخاطر جماعات التطرف والإرهاب ، والتداعيات الخطيرة لمخططاتها وأفعالها على مجمل أوضاع السلم والأمن على الساحة الأفريقية.

وقال إنه " في ضوء هذا التفهم والإدراك الإفريقي المتزايد لأبعاد الموقف في مصر،
والذي نأمل أن يتطور في الاتجاه الصحيح ، فإن مصر ستواصل التعاون بإيجابية مع الاتحاد الإفريقي ومع أسرتها الإفريقية التي تدرك وتقدر دور ومكانة مصر المحورية في تاريخ وحاضر ومستقبل إفريقيا".

تعليقات الفيس بوك

ضع تعليق باستخدام حساب الفيس بوك
Booking.com