رئيس التحرير/ عرفه الدالي
Booking.com

عيد ميلاد مجيد

فى هذه الأيام المجيدة التى يحتفل فيها العالم بعيد الميلاد المجيد للسيد المسيح .. تدور بى الذكريات منذ الطفولة بما كنا نعيشه فى طفولتنا دون أن نعى الفرق بين المسلم والمسيحى ... هذه الرابطة التى حاولت طيور الظلام تفكيكها وفشلت فشلا ذريعا.
وتذكرت وانا فى بلدى الثانى المغرب كل الذكريات....
اتذكر صديق طفولتى صومائيل كامل عاذرالذى اخذنى لالعب اولى مبارياتى فى الملاكمة فى الكنيسة القريبة من منزلنا.
وتذكرت صلاح اندراوس جارى الطفل منذ اربعين عاما ونحن اطفال فى الاسماعيلية والذى كان يقر أ اول اشعارى الطفولية ويعجب بها.
وتذكر ت خالتى إستر جار تنا التى كنت اشكو لها وانا صغير من امى اذا طبخت لنا طعاما لا احبه فتقوم خالتى استر بتقديم طعاما اخر لى افضله عن طعام امى.
تذكرت صديقى طفولتى إسبيرو جورج كرياكو الذى عقدت معه إتفاقا طفوليا أن نجتهد فى الدراسة حتى ننهى دراستنا بنجاح ثم أتزوج أخته ويتزوج أختى دون أن نعرف أو ندرك فارقا بين ديانتنا الإسلامية والمسيحية. وكم بكيت أنا وصديقى اليونانى الصغير إسبيرو عندما أفهمنا أهلنا أن هذا لا يجوز لأنه مسيحى وأختى مسلمة.
وتذكرت عبدالمسيح رشدى الضابط دفعتى الذى تبرع لى بدمه يوم ان اصبت فى معارك اكتوبر.
وتذكر ت المستشار ناجح فر ج و. وزميله المستشار عفت المسيحيان اللذان اصرا على دعوتى لافطار ر مضان فى مكتبهما الكبير بالمهندسين عندما كنت فى رمضان منذ اعوام بالقاهرة ووقف كل منهما وهما يحملان سجادة الصلاة لى كى اصلى المغرب قبل الافطار الذى دعوانا إليه.
وتذكرت السائق المسيحى ابن البلد الاصيل نسيم الذى ينتظرنى انا وزوجتى عند باب مطار القاهرة كلما حضرت للقاهرة ويقص على اخر النكات المصرية ويظل يرافقنى انا وزوجتى طوال اقامتى للقاهرة بسيارته ليلا ونهارا.
لقد فشلت طيور الظلام وستفشل دائما فى إقتلاع هذه الذكريات وتلك المعانى التى إستقرت فى وجداننا ..

عيد ميلاد سعيد لكل أخ وكل أخت وكل إبن وكل إبنة من أهلى المسيحين بمصر وبكل بلاد الدنيا........... مصطفى حليم ..،

----------------------------