رئيس التحرير/ عرفه الدالي
Booking.com

الحياه الخالده



وَمَا هَٰذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا لَهْوٌ وَلَعِبٌ ۚ وَإِنَّ الدَّارَ الْآخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ ۚ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ (64) العنكبوت

******
اننا نحن البشر للاسف الشديد نجري ونلهث في هذه الدنيا من اجل المال والمنصب والمتعه الفانيه ونعمل لها بكل ما اوتينا من قوه بل احيانا نتقاتل مع بعضنا البعض من اجلها وننسي الحياه الحقيقيه الباقيه الخالده ولو علمنا هذه الحقيقه التي نسيناها او تنسيناها مع مشاغل الحياه والجري وراء متعها الزائله التي بالقطع سوف تنتهي مهما طال الزمن فنحن امه محمد صَل الله عليه وسلم أعمارنا بين الستين والسبعين نعم يوجد استثناء من يعيش الي الثمانين والتسعين وأحيانا المائة يزيد ينقص قليلا فهي اولا وأخيرا اياما معدوده وكما نري ونشاهد بأيامنا هذه التي نعيشها الان من سرعه مذهله في انقضائها بالأسبوع يبداء اليوم وينتهي وكأنه غدا نبدأ السبت وغمضه عين نكون بيوم الخميس او الجمعه أليس كذلك ؟ كذلك الشهر والسنه وكلها ايام بتجري من عمرنا ولا ندري متي مضت وأين ذهبت ؟؟

في ظل ازدحام البشر والجري وراء لقمه العيش وتربيه الأبناء ومجاراة الحياه المعيشية اليوميه ليس هذا بعيبا او محرما شرعا فلا تنس نصيبك من الدنيا ولكننا من اجل هذا النصيب والذي من المفترض ان يكون نصيبا بقدر الحاجه اليه وليس هدفا وغايه نتهافت عليها ونعيش فقط من اجلها لانها كما ذكرت اياما معدوده وتنقضي والباقية هي الدار الآخره الخالده الباقيه الحقيقيه التي ليس فيها حزن ولا نصب اي تعب ولا موت فهي الحياه الدائمه المستمرة الخالده اما بالجنه جنات النعيم وهذه ليست ببلاش ولا تقدم كهديه هي بالتأكيد رحمه من الخالق عز وجل اولا وأخيرا ولكن لابد ان نعمل لها ونسعي من اجل الفوز بها اللهم مااجعلنا من الفائزين بها جميعا ان شاء الله.

فعلينا احبائي في الله ان نسعي من اجل الحصول علي هذه الدرجه العظيمه بل علينا العمل بهذه الدنيا ونتخذها وسيله للوصول لهذه الحياه الحقيقيه الباقيه فهل أخذ احد من امواتنا المقربين معه منصبه الذي كان يجلس عليه ويعطيه المركز المرموق بالدنيا ويتباهى به فيها ؟ هل أخذ معه رصيده بالبنوك المقتظه بالاموال ؟ هل أخذ قصوره او فيلته او سيارته الفارهة معه بالقبر ؟ فهذا كله زائل فاني منتهي بانتهاء هذه الحياه الفانيه فلن يأخذ معه غير عمله - اذا كان صالحا فهنيئا له فروح وريحان وجنه نعيم وأما ان كان يعمل فقط لهذه الدنيا الاخره ولم يتخذها دار عبور للدار الاخره الب5اقيه الخالده ويتجبر في الارض ويسرق ويطغي وينهب حق غيره ويرتكب الكبائر من المعاصي والذنوب ولم يتوب قبل موته ويستغفر لله عز وجل فنزل من حميم وتصليه جحيم ويكون قد خسر الدنيا والاخره معا .

فعلينا احبائي في الله العمل في الدنيا بنيه خالصه من اجل الوصول للدار الاخره الباقيه الخالده التي ليس بعدها موت ولا فناء فضلا عن انها دار الراحه والخلود علينا ان نعمل من اجل حياتنا التي ليس فيها عمل ومشقة بل فيها المتعه الحقيقه من نعيم لا يخطر علي قلب بشر لا عين رأت ولا إذن سمعت ولا خطر علي قلب بشر ليس فيها ما يحدث بهذه الدنيا الفانيه التي نتقاتل عليها بجهل ليس فيها مرض وعجز ليس فيها شيخوخه فكلنا هناك ان شاء الله جميعا شباب ٣٣ عاما فقط علي الدوام لا مرض ولا شيخوخه شباب مدي الحياه وانتي اختي الكريمه في الدنيا تبحثين عن شغاله تساعدك في أمور حياتك الدنيا الفانيه ولكن هناك في الدنيا الباقيه يطوف عليهم ولدان مخلدون بأكواب واباريق وكأس من معين لا يصدعون عنها ولا ينزفون يعني عندك الخدم والحشم بلا مقابل ومطيعين ومسخرين لكي باوامر من عند الله ومدي الحياه لانها حياه خالده باقيه دائمه مستمره ليس لنا فيها اعمار تنتهي.

وانت اخي الحبيب في الدنيا الفانيه الزائله تسعي للحصول علي زوجه وانت وحظك وعملك اما ان تكون حظك اسود والعياذ بالله وترزق بزوجه تسود عليك حياتك وتنغص عليك حياتك الدنيا ، او زوجه حسنه طيبه فهنا في هذه الدنيا مخاطره ، ولكن لو تعاملت فيها بعمل حسن من اجل الحياه الباقيه فستجد الحور العين كأنهن اللوءلوء المكنون جالسات منتظرات لك بالخيام لك وحدك لم يطمثهن قبلكم أنس ولا جان .

يعني أيها الشباب اعملوا لهذه الدنيا الخالده الباقيه واصبروا واسعوا لها سعيها بالعمل الصالح ولا تجري وراء فتاه بالدنيا الفانيه ومعصيه الخالق عز وجل فهو مدخر لك بحياتك الاخره الباقيه اجمل واطهر نساء الارض الحور العين فلا تغرنك الحياه الدنيا الفانيه فكلها ايام معدوده وتنتهي بل اعمل للحياه الحقيقه الباقيه الخالده ففيها كل المتاع الذي لا يخطر لك علي بال ولا ينتهي لانه لا فناء للعمر ولا للمتعه هناك كل شيء باقي خالد أبد الابدين ان شاء الله فكلما تهوي نفسك للحم طير او خمر لذه للشاربين او فاكهه مِم يتخيرون فقط يجيء علي بالك اخي الحبيب فاكهه معينه تجدها تدلي لك وتقطع منها ماتشاء دون زحام ولا اقتتال ولا تناحر كما يحدث بحياتنا الفانيه الدنيا.

فبالله عليكم احبائي في الله واخواتي واخواني في الاسلام ثم في العروبه هل نعيش في هذه الدنيا الفانيه الزائله من اجلها فقط ام نعمل ونستخدمها كوسيلة للعبور لحياتنا الحقيقيه الباقيه الخالده التي سنصل اليها ان اجلا او عاجلا ونجد أمامنا النتيجه لهذا العمل وهذه الحياه اما نار جهنم والعذاب الخالد والعياذ بالله وأما جنات النعيم الخالد والحياه الكريمه الطاهره والشباب الدايم والسعاده الحقيقه التي لا تزول والعيش مع الأنبياء والابرار والصالحين في نعيم دايم مستمر خالد يكفي ان تشرب من يد سيدنا محمد صَل الله عليه وسلم الشريفه شربه لا تظما بعدها أبدا، والهديه الأكبر والاهم من هذا كله رؤيه وجهه الكريم سبحانه جل في علاه التي تجعلك تعيش بجناته طوال حياتك الخالده سعيدا أبد الدهر ، اللهم بلغنا هذا اليوم واجعلنا جميعا امه محمد صَل الله عليه وسلم ان نفوز به ونعمل في هذه الدنيا الفانيه من اجل دنيانا الخالده الباقيه ان شاء الله .. اللهم أمين .

د/ عبد الحكيم المغربي
مستشار ومحلل سياسي
20/07/2015